رسميا..المرزوقي يرشح نفسه لخلافة نفسه و يخشى دخول المال لإفساد الإنتخابات

رسميا..المرزوقي يرشح نفسه لخلافة نفسه و يخشى دخول المال لإفساد الإنتخابات

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
432
1

قدم الرئيس التونسي محمد منصف المرزوقي رسميا أوراق ترشحه للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 23 نوفمبر تشرين الثاني المقبل في آخر خطوة لارساء ديمقراطية مستقرة في مهد الربيع العربي.

وتستعد تونس مفجرة شرارة انتفاضات الربيع العربي لإجراء انتخابات حاسمة في طريق ارساء مؤسسات ديمقراطية مستقرة بعد ثلاثة أعوام ونصف العام من انتفاضة شعبية اطاحت بحكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي.

وستجري تونس انتخابات تشريعية يوم 26 اكتوبر تشرين الاول المقبل تليها الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية يوم 23 نوفمبر تشرين الثاني.

وقال المرزوقي للصحفيين عقب تسليم اوراق ترشحه للهيئة العليا المستقلة للانتخابات “قررت تقديم ترشحي بالأساس للدفاع عن القيم والمشاريع التي دافعت عنها طوال حياتي.. أولا استقلالية القرار الوطني.. الاستقلال..الاستقلال..الاستقلال.”

وأضاف “والقضية الثانية هي الدفاع عن الحقوق والحريات للتوانسة وهي الاهداف السياسية للثورة ثم الاهداف الاقتصادية والاجتماعية خاصة التنمية الشاملة في المناطق المحرومة.”

الرئيس التونسي محمد منصف المرزوقي يقدم رسميا أوراق ترشحه للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 23 نوفمبر تشرين الثاني المقبل
الرئيس التونسي محمد منصف المرزوقي يقدم رسميا أوراق ترشحه للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 23 نوفمبر تشرين الثاني المقبل

وتابع” ترشحي سيكون مثالا في النزاهة وفي الشفافية. أخشى ما أخشاه على هذه الانتخابات ليس الارهاب رغم ما يمكن ان يسدده من ضربات لأني أعرف ان الشعب التونسي قادر على تحملها وسيواصل ولكن هو دخول المال الفاسد بقوة لإفساد هذه الانتخابات.”

وأردف “أنبه الشعب التونسي الى ضرورة محاربة هذه الآفة وأحمل كل الاطراف السياسية والشخصية مسؤوليتها التاريخية ومسؤوليتها أمام ضمائرها وأمام القضاء لأننا لن نسمح بافساد اول تجربة ديمقراطية بالمال الفاسد.”

وانتخب المرزوقي رئيسا في اطار اتفاق لتقاسم السلطة بين حركة النهضة الاسلامية المعتدلة وشريكيها العلمانيين الاصغر في الائتلاف التكتل من أجل العمل والحريات وحزب المؤتمر من أجل الجمهورية عقب انتخابات المجلس الوطني التأسيسي قبل ثلاثة أعوام.

والمرزوقي (69 عاما) طبيب ونشط في الدفاع عن حقوق الانسان وسجن عام 1994 بعدما تحدى بن علي في انتخابات رئاسية.

وأفرج عنه بعد نحو أربعة أشهر بعدما اصبحت قضيته محور حملة دولية لكنه أجبر على الخروج الى المنفى في فرنسا.

وعاد المرزوقي الى تونس قبل ثلاث سنوات من الثورة لكنه سافر ثانية بعد نحو شهرين قائلا انه لم يتمكن من العمل بسبب مضايقة السلطات له. وفي ذلك الحين كان المئات من أفراد الشرطة بملابس مدنية يحاصرون منزله ومكتبه على مدار الساعة ويتبعونه الى الاجتماعات.

وبعد أيام من اجبار الاحتجاجات بن علي على الهرب في 14 فبراير شباط عاد المرزوقي الى تونس من باريس واستقبله أنصاره بالهتاف والغناء في مطار تونس قرطاج قبل ان ينتخبه المجلس التأسيسي لتولي منصب رئيس الجمهورية.

وقبل يومين من غلق باب الترشح تقدم للانتخابات الرئاسية السياسي المخضرم الباجي قائد السبسي زعيم نداء تونس ومصطفى بن جعفر امين عام التكتل من اجل العمل والحريات ورئيس المجلس التاسيسي واحمد نجيب الشابي زعيم الحزب الجمهوري والهاشمي الحامدي زعيم تيار المحبة والعربي نصرة رئيس حزب صوت تونس ومحافظ البنك المركزي السابق مصطفى كمال النابلي والكاتب والصحفي الصافي سعيد.

كما تقدم لسباق الرئاسة حمة الهمامي القيادي في الجبهة الشعبية وسليم الرياحي رئيس الحزب الوطني الحر ومحمد الحامدي أمين عام التحالف الديمقراطي ونور الدين حشاد نجل النقابي فرحات حشاد وعبد الرؤوف العيادي رئيس حركة وفاء وعبد الرحيم الزواري مرشح الحركة الدستورية وآخر وزير للنقل في عهد النظام السابق وآمنة منصور رئيسة الحركة الديمقراطية للاصلاح والبناء والقاضي علي الشورابي.

 

‎تعليق واحد

  1. بصراحة جهد رائع جدا يستحق الثناء والتقدير انتم في القمة

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *