المرزوقي أم السبسي ؟….معركة قصر قرطاج تحسم اليوم وسط إجراءات أمنية مشددة

المرزوقي أم السبسي ؟….معركة قصر قرطاج تحسم اليوم وسط إجراءات أمنية مشددة

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
334
0

بدأ الناخبون التونسيون الإدلاء بأصواتهم وسط إجراءات أمنية مشددة في جولة الإعادة من انتخابات الرئاسة التي تستكمل بها تونس آخر خطوات الانتقال إلى الديمقراطية الكاملة بعد قرابة أربع سنوات من الانتفاضة التي أطاحت بحكم زين العابدين بن علي.

وبعد إقرار دستور جديد وانتخاب برلمان كامل في أكتوبر تشرين الأول الماضي اعتبر كثيرون تونس مثالا للتحول الديمقراطي في منطقة مازالت تعاني من الاضطراب من جراء انتفاضات الربيع العربي التي انطلقت عام 2011.

ويتنافس في جولة الإعادةد الباجي قائد السبسي المسؤول السابق من عهد بن علي الذي يطرح نفسه على الناخبين في صورة رجل دولة متمرس من التكنوقراط والرئيس الحالي المنصف المرزوقي الذي يقول إنه يدافع عن إرث ثورة 2011.

من يصل إلي قصر قرطاج..السبسي أم المرزوقي؟
من يصل إلي قصر قرطاج..السبسي أم المرزوقي؟

ودعي إلى الانتخابات نحو 5،3 ملايين تونسي، من المسجلة أسماؤهم على قوائم الاقتراع، لاختيار أحد المرشحين رئيسا للبلاد، هما الرئيس المنتهية ولايته، محمد المنصف المرزوقي، والباجي قائد السبسي، زعيم حزب “نداء تونس”، الذي فاز في الانتخابات التشريعية التي جرت في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وكان قائد السبسي (88 عاما) والمرزوقي (69 عاما) تأهلا إلى الدور الثاني بعدما حصلا على التوالي على نسبة 39,46 بالمئة و33,43 بالمئة من إجمالي أصوات الناخبين خلال الدورة الأولى التي أجريت يوم 23 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وقلص الدستور الذي أقر في كانون الثاني/يناير 2014 صلاحيات رئيس الدولة إلى حد كبير في محاولة لترسيخ الديمقراطية في البلاد التي يفترض أن تنهي مرحلة انتقالية صعبة تعيشها منذ الإطاحة في 14 كانون الثاني/يناير 2011 بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي الذي هرب إلى السعودية.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *