توقفوا عن الإعتداء على الثقافة

توقفوا عن الإعتداء على الثقافة

- ‎فيرأي في حدث
383
1

مرة أخرى تجدنا مضطرين للوقوف أمام ظاهرة الإساءة إلى الأدب بكافة أنواعه من شعر ورواية وقصة من خلال تشكيل جمعيات ومؤسسات وأطر ثقافية في الدانمرك بهدف الحصول على مكاسب وامتيازات ضيقة وأنانية، يقوم بها بعض الأفراد المفلسين والذين يبحثون عن الشهرة وتصدر المشهد الثقافي في الدانمرك إضافة إلى الطمع بالحصول على المكاسب المالية التي تدفعها الدولة من خلال مؤسساتها المختلفة ومن خلال منظمات المجتمع المدني والوزارات والأقاليم وكذلك البلديات .

القانون في الدانمرك على سبيل المثال يتيح تشكيل جمعيات وأطر متنوعة ومتعددة المهام والوظائف ابتداء من جمعيات الهواة في مختلف النشاطات البدنية والفكرية مروراً بلجان الأحياء السكنية التي تتعدد مهامها وتختلف من الإشراف على الشباب الذين يقطنون هذا الحي أو ذاك أو رعاية كبار السن إلى جمعيات ذات طابع واسع قد تتجاوز أنشطتها حدود الدانمرك إلى بعض الدول خاصة النامية والفقيرة منها .

والقانون أيضاً يعطي الحق لمن يشكلون واحدة من هذه الأطر في الحصول على أموال من الدولة من أجل تنفيذ خطط هذه الجمعيات والمؤسسات، والحقيقة إنها مبالغ قد تصل إلى مئات آلاف الكرونات سنوياً في بعض هذه الجعيات.

حسن العاصي
حسن العاصي

هذا القانون قديم وقد سنَّه المشرع الدانمركي للشعب الدانمركي قبل وصول موجات الهجرة واللجوء إلى الدانمرك وخاصة من المنطقة العربية على أثر الحرب الأهلية اللبنانية في نهاية السبعينيات ومن بعدها خلال الحرب العراقية في نهاية الثمانينات من القرن الماضي.

وقد استغل بعض من العرب بذكاء هذا القانون/الحق خلال السنوات المنصرمة، واستغلوا طيبة وكرم الدانمركيين مع الوافدين الجدد،وشكلوا أطر في معظمها وهمية على الورق فقط أوالإكتفاء بالإعلان عن هذه الجمعيات وكتابة نظامها الداخلي ووضع خططها السنوية،وما أن يحصل القائمين على هذه الجمعيات على الأموال من الدولة حتى لايعد يربطهم بهذه الأطر إلا كشف الحساب للجهة الداعمة في آخر كل عام ،وهنا كانت تقدم فواتير وهمية او مضاعفة أرقامها.

لذلك فقد استفاد العشرات بل المئات من ضعاف النفوس وحولوا إلى جيوبهم الخاصة مبالغ مالية كبيرة منهم من تم كشف أمره بالصدفة والغالبية العظمى منهم لم يتم اكتشاف سرقاتهم،إلى أن جاء يوم وقامت الدانمرك بتعديل هذا القانون وحصره في أضيق المجالات، وهذا يعني أنه مازال بإمكانك أن تعلن عن تشكيل جمعية لوظيفة وأهداف ما مهمة وتحصل على دعم الدولة المالي .

ولكن ماهي مناسبة هذه المقدمة ؟

اليوم يخرج علينا مرة أخرى البعض من مدعي الثقافة في الساحة الدانمركية بتشكيل إطار ثقافي يعنى بالشعر والنثر والقصة والرواية،الذي أعلن عن تأسيسه قبل بضع أشهر باسم “همسة سماء الثقافية” كجمعية جديدة للأدب، المصيبة أن صاحب الفكرة ومن قام بتسجيل الجمعية ومن أعلن عنها وأشهرها هم زوج وزوجة عربيان لاعلاقة لهما لا بالأدب ولا بالشعر ولا بالثقافة ولا بالسياسة، فطوال فترة إقامتي في الدانمرك لم أسمع باسميهما ولم أراهما يوماً في نشاط ثقافي أو سياسي أو في مناسبة وطنية وما أكثرها، ولم يشاركا يوماً في مسيرة ولا مظاهرة.

وقد قاما بأنفسهما في توزيع المناصب على بعضهما فتم بعونه تعيين الزو جة رئيسة الجمعية، والزوج أميناً السر!!

الزوجان في سن التقاعد وهذا يفسر واحد من الدوافع وراء تشكيل الجمعية، فيبدو أنهما يريدان إشغال نفسيهما بما يعبئ وقتهما، وهذا شيء لاغبار عليه، فكان بإمكانهما أن يضعا خطة لزيارة بعض الدول، كما يفعل الدانمركيين، او السفر للمعيشة في بلدهما الأم كما يفعل كثير من المهاجرين بعد أن يتقدم بهم العمر، أما أن يتمخض تفكيرهما عن الإعلان عن تشكيل جمعية ثقافية للأدب فهذا والله لعجب العجاب .فما هو سر هذا الإهتمام المفاجئ بالثقافة بعد الستين ؟

المفارقة الأكبر انهما وجدا بعض مدعي الثقافى وبعض الشعراء المغمورين ممن لم يسمع بهم أحد يوماً يصفقون لهذا المشروع.

الزوج والزوجة يبدو أنه تربطهم علاقات مع بعض المتنفذين في وزارتي الإعلام والثقافة في بلدهم الأصلي، وهم يستغلون هذه العلاقات لصالح تسويق جمعيتهم الثقافية في الدانمرك، بل أن أحدأصدقاءهم رتّب لقاء تلفزيوني مع الزوجة مديرة الجمعية للحديث عن الثقافة ومشاكلها وهمومها والأدب والشعر والشعراء في الدانمرك !!!!

الزوجان المثقفان يعملان بطريقة الثلاث ورقات، ويعتمدان بشكل أساسي على العلاقات العامة وعلى دور الصورة لنشر مشروعهم، وحولهم بعض ممن انتهت صلاحيتهم الغاية من وجودهم هو التدليس والتلميع بهدف التقاط بعض الفتات من وراء هذا المشروع .

هل هانت علينا الثقافة هكذا ؟ هل الشعر أصبح عمل من لاعمل له ؟ هل ذهب الحياء من نفوس البعض منا إلى هذه الدرجة ؟

مما لا شك فيه أن من ينتحل صفة مثقف أو شاعر لن يستطيع الإستمرار في الكذب على نفسه وعلى الآخرين، ولابد من يوم سيأتي وسينكشف الوجه الحقيقي له، خاصة في أجواء المبدعين، فكل مدعي سوف يظهر جهله في أول احتكاك مع الآخرين، والعودة مرة أخرى إلى اللعب على وتر الجمعيات والمؤسسات في الدانمرك ،يسيء لنا حتى لو حاول القائمون على همسة سما الثقافية الإيحاء لنا أنهم أصحاب مشروع جدي .

إن الثقافة والعمل الثقافي يحتاجان إلى كل تجرد من المصالح الشخصية، ويحتاجان إلى أناس متخصصين بالأدب وأنواعه، فليس مقبولا أن يأتي زيد أو عبيد من هنا أو هناك ليرعى مشروع ثقافي، وعدم وجود أطر ثقافية عديدة خاصة بنا في الدانمرك ليس عذراً مقبولاً لأولئك الذين ينتسبون إلى مثل جمعية همسة سما بحجة أننا نريد أن يصل ما نكتبه إلى الأخرين، فهم يتحملون المسؤولية المباشرة بالمساهمة في الانحطاط الثقافي من خلال مشاركتهم.

أما هؤلاء المغمرون الذين ركبوا موجة الشعر وصدقوا أنهم شعراء أقول كفوا عن الإساء إلى الشعر وإلى الأدب، وقوموا بما تجيدون فعله لعلكم تبدعون فيه واتركوا الشعر لأهله، وكفاكم نفاقاً ورياءً في تعاملكم مع القائمين على جمعية همسة سما الثقافية، كفوا عن التصفيق والتهليل وارحمونا رحمكم الله .

ماذا بعد…

إن الثقافة ليست ربطة عنق نضعها في المناسبات، وليست يافطة جاهزة عليها بعض الشعارات نرفعها ونعلقها أينما حللنا، والثقافة ليست كذلك مجموعة صور وليست منصة وميكرفون، وليست علاقات عامة، وهي بالطبع ليست عمل براغماتي.

إن الموهبة الحقيقية تدل على نفسها، فلتتوقف ثقافة المهرجانات وثقافة التطبيل والتزمير التي لانحصد منها سوى الخيبات .

ويجب أن لايكون اهتمامنا بالثقافة شبيه بحرصنا على وجود منتجعات سياحية فخمة للجذب السياحي

ايها القائمون على جمعية همسة سما الثقافية يحتاج الأمر إلى بعض الخجل .

فإني أسمع جعجعة ولا أرى طحيناً .

* كاتب فلسطيني مقيم في الدانمارك

‎تعليق واحد

  1. فهل تكون من ارباب تلك الثقافه اذن اماذا–ترى قروشتونا فاقراءوغيرك هنا اذن

    مقتبس منقول—-

    وكالات الانباء العالميه والدوليه
    الامم المتحده-
    مجلس الامن الدولى-
    الهيئات والمنظمات والنقابات العالميه-
    المجتمع الدولى-
    حقوق الانسان-اممى-استقلاليه عليا-
    جامعة الدول العربيه
    الصحافه والاعلام الدولى-
    الرياض-
    المقرر الاممى السامى لحقوق الانسان والمراقب الاعلى لكافة الامناء العامين بالامم المتحده الايديولوجى الثائر المؤسسى الاممى والمستقل رمزالمواجهه الثوريه العالميه للدمار الذاتى الغربى وسط سقوط الايديولوجيات منها الديموقراطيه والخلافه والاليات وغيرها وبصراع وحوار الحضارات والاديان والمذاهب والطوائف والثقافات والعرقيات والاثنيات الدولى امين السر السيد-
    وليد الطلاسى–
    حيث افاد المصدر عن البيان الذى وقعه المراقب الاعلى الاممى والمقرر السامى -بالادانه الشديده لتلاعب الجامعه العربيه بملف حقوق الانسان فيما بين الحكم والنظام السعودى وبين حكومة السويد مؤخرا–
    فقد شدد المايسترو الكبير امين السر السيد-
    وليد الطلاسى–
    على ان الجامعه لاشك برغم عدم تبريرها لمنع رئيسة الحكومه السويديه من اللعب بالنقد للنظام السعودى باسم حقوق الانسان -الا ان الجامعه هنا تستند على انه لايحق للدول والحكومات والاحزاب التدخل بشؤون الدول الاخرى وبموجب ميثاق الامم المتحده وليس ميثاق الجامعه العربيه بالطبع وللاسف بنفس الوقت–
    فمؤخرا وجدنا الهيمنه والتلاعب الامريكى الخالص مع قطر بالجامعه العربيه وكيف وصل المنصف المرزوقى بل واوصله امير قطر نيابه عن اميركا لحكم تونس وهنا كلام وموقف وحادث بل جدث مشهود وهو يعتبر محطه بالصراع-
    ام تراه فات الطغاة العرب واسيادهم ذلك-الامر–
    ومن يراقب هنا الموقف هو من ينتقد النظام العالمى برمته ومن يعلن سقوط المنظومه الديموقراطيه واستباق الغرب للفوضى قبل اكتشاف العرب للاجرام ومدى التضليل عن اخفاء سقوط المنظومه الديموقراطيه برفض الديموقراطيه للاحزاب الدينيه والمذهبيه والطائفيه والقبليه–
    والحرب على الاستقلاليه ورمزها الاممى الكبير المستقل والثائر الذى بيده وبراسه فقط توجد الايديولوجيا لحفظ الامن والسلم الدوليين ورتق الشق بالمنظومه الديموقراطيه ان اراد فقط-

    وهاهى الحكومات تتهاوى والانظمه والفوضى تتلاعب بها اميركا ودول الغرب بل وبحقوق الانسان واليوم الامر على المكشوف هناك ضحايا للطغاة من الدول والحكومات ومن الاحزاب وادعياء الدين الديموقراطى الحزبى الكاذب واذرعتهم الارهابيه التى يحركها اليوم الطغاة الالعن من الصعاليك والعملاء المزروعين غربيا-
    لقد تلاعبت واشنطن بوضع الامير الاردنى رعد الحسين وكمفوض سامى ومستقل وهو حكومى وطبعا الصمت والموافقه الدوليه لهذا التعيين الامريكى الذى يكشف قمة الضعف بالصراع ويتم اخفاءه-
    فالصمت لانه الامر حكومى يمس نفس جميع الحكومات والدول التى تنتهك الحقوق وتقوم بجرائم الارهاب والفوضى والدمار الذاتى والحروب الاهليه والعرقيه والقبليه والطائفيه والاثنيه بالمنطقه والشرق الاوسط والعالم–
    فاين الجامعه العربيه هنا لاتوجد -حسنا-
    فمن الذى قد قام بقبض المال سابقا بالجامعه لتمرير الربيع العربى المزعوم برغم ان نظام مبارك كان قد انهار فكيف جرى التلاعب بالجامعه اميركيا وقطريا–
    لناتى اليوم ونجد النظام السعودى يمول الجامعه اذن–والامور هنا اصبحت فعلا مهزله– لنجد النظام والجامعه والاعضاء وهم مدمرون او مشلولون بالبرلمانات وبالحكومات والنظام السعودى يعود ليلعب مع السويد لعبة الدفاع عن حقوق الانسان وعن الشريعه الاسلاميه بسبب لعب وتلاعب الاعضاء بلا دول فاغلب اعضاء الجامعه هم لاتعرف اليوم ان كانو الحكام وانظمتهم واستبدادهم فى سماء ام فى ارض-
    نعم-اذن
    مفعولا بالجميع لافاعلين اطلاقا بل البته وغربيا بكيفهم او مرغمون وهم لاشك كذلك–نظرا لفقدان الامن القومى الاستراتيجى وغيره وسط الفوضى والدمار القائم والحرب البارده المعلوماتيه من خلف الكواليس–
    اين دور الجامعه العربيه اين مواقفها هنا الى اليوم لايوجد للاسف –
    فالسؤال هاهم اقطاب من النظام السعودى والعربى والخليجى بل ومن الغرب مطلوبون بتهم وقضايا ارهاب دولى ومعروفون للعالم اجمع وقضايا بعضهم منظوره حاليا باميركا وباوروبا-
    فهل سيقبل اى حاكم او طاغيه او حزبى او ملكى او زفتى او عسكرى يحكم دوله-هل يقبل بانه يتهمه حكومات وحكام دول مثله بانتهاك حقوق الانسان وبضربه وسحبه ومحاكمته دوليا من حكومات تتراس احزاب بالغرب –سيقال الامر مسيس والمحكمه مسيسه هذا ان جرت السلامه من الحروب والفوضى باى بلد يعيش مثل تلك الحاله الاجراميه والمهزله فعليا–

    وهاهو الاعلام السعودى يلعب اعلاميا وبالداخل والخارج وبانه يطبق الشريعه الاسلاميه بينما الحقيقه انه تشريعيا اسقط الحكم السعودى وتاريخيا اليوم المقدس للمسلمين وهو اجازة يوم الجمعه لاجل سوق البورصه فاصبحت الجمعه واليت اجازة للمسلمين برغم ان الفضائيات تؤرخ وتضع الاخرى توقيت اليوم والساعات على توقيت ام القرى (مكه المكرمه)

    ونشاهد بالاعلام كتابا ومنهم الامير بدر بن سعود شخصيا فى عكاظ وهم يلعبون باسم الشريعه وباسم حقوق الانسان حكوميا بالرد على السويد وان الامر شريعه-فلا الامر شريعه ولاهناك حقوق للانسان بل ولاديموقراطيه ولااحزاب ولابرلمان ولافصل سلطات–لنجد من يكتب ويقول بارفع الصحف السعوديه بانهم سيواجهون حقوق الانسان بالكتاب بالاعلام وبالصحف والكتاتيب والردود ومن لعبة اين حقوق الانسان بكوستاريكا وببورما وهلم جرا مع مسحة ارهاب لاشك-
    فكيف ترون الغرب هنا حكوميا يلعب انها نفس لعبة ايران بعلى سلمان ونفس لعبة اميركا بملالا ولجين هذلول وسعاد شمرى ومنال شريف وتلاعب بريطانيا بورقة رائف بدوى و سعد الفقيه ومضاوى الرشيد وهلم جرا –اذهكذا يتسيد الغرب المستعمر الجميع سواء العملاء والطغاة من الحكام اوالاحزاب فوق الحكومات وانه الصراع الكبير– والغرب هاهم قد اتو بداعش وهاهم يدمروالدول والبلدان ويشردو الاطفال والشيوخ والنساء العرب والمسلمين وباسم الارهاب وهاهم يضربون حقوق الانسان و المجتمع المدنى-فخابو جميعا وخسئو ثم خابو تاره اخرى وخسئو المجرمون الطزاغيت واذنابهم-
    وهكذا–
    فلم تتحدث او تنتقد منظمه او ناشطه حقوقيه بالسويد مستقله باسم حقوق الانسان بل الامر رئيسة حكومة السويد اذن-وهذا ممنوع دوليا ويجعل الامر استمرار التضامن الدولى الاجرامى مع العملاء الحكام والمجرمين بالانتهاكات والقمع والاغتيالات فاللعب على وتر الارهاب متى ماارادو الطغاة لانهم سيتلاعبون بحقوق الانسان حكوميا وحزبيا وبالامم المتحده وهنا وجب امر الثوره على النظام العالمى الجديد من رمز الحقوق والاستقلاليه الثائر والمحارب الرهيب الايديولوجى المقرروالمراقب الاعلى الاممى السامى امين السر السيد-
    وليد الطلاسى-
    -والذى يدين وبشده تلاعب الجامعه العربيه مؤخرا بملف حقوق الانسان مع السويد والنظام السعودى دون ذكر الاسباب تلك التى استندت عليها الجامعه والتى تعتبر بموجب النظام الدولى حيث لاتعتبر الحكومات ولاالاحزاب من ضمن المجتمع المدنى الغير حكومى والمستقل ولاعلاقه لهم البته بحقوق الانسان سوى الخضوع للمراقبه ومن الاستقلاليه الامميه فقط وقرارتها-تلك التى لاولن تخضع للكونغرس الامريكى بل للشرعيه الدوليه -كما يرى المقرر الاممى السامى خاصه وقد اختارت الدول جانب المغامره والفوضى والدمار الذاتى-
    فالامه العربيه والاسلاميه بل اليوم والانسانيه كذلك برمتها يامسؤول الجامعه العربيه تعيش صراع اممى كبير تلعب فيه الدول الكبرى باطفال تضنعهم رموز وصغار هم ضحايا فعلا للدول والحكومات الغربيه يتلاعبون ببلاد ليس بها لاديموقراطيه ولابرلمان ولافصل سلطات وباسم حزب ليبرالى انما لااحزاب معه وبلا برلمان فان لم تصلح اللعبه جعلوه تيار-والامر مواقع جنس ولعب هزلى باسم الليبراليه ظنا من الجميع ان الليبراليه فكر وليس حزب ولها برنامج حزبى وليس موقع عرايا فقط مسيس بالانترنت–فكيف نقيس والعالم اجمع تصريحات صاحب الثقل والزعيم بالحزب الا من خلال الملايين المنضمه للحزب واجهزب الحزب والشعب الحزبيه وكل ذلك غير موجود فالحق الفردى الاممى انما هو للفرد المناضل الذى يكتسب وينتزع الشرعيه بالمجنمع المدنى وبحقوق الانسان لابالحكومات ولابالاحزاب-لقد اصبحنا نجد الفضائيات تردد رئيسة القضاء المستعجل سابقا والناشطه الحقوقيه المستقله الكبير ولعب فضائيات غربى مضلل واجرامى العن منه فقط الاجرام العربى بحق الشعوب وتضليلها فاين الجامعه ومجلس التعاون واين مواقفهم من داعش وايران وما تفعله باليمن ومن حقيقة الشفافيه وكانه الجامعه لاتعلم عن الصراع ولاعن سقوط الديموقراطيه والياتها بالتضارب بالسلطات وانتهاء لعبة شرعية الصناديق ومهزلة ايجاد دستور لكل حزب ولكل طاغيه ليحكم ويتحكم ببنى الانسان-تلك المهازل انتهت بالحروب التى ترونها وهى سوف تستمر طالما النخب والمؤسسات العربيه بالحضيض وتضعه الحكومات وتتلاعب بهم ماليا-

    هذا و كما ذكر المصدر فى ختام البيان ببحث وقف العضويه لتلك الحكومات وملاحقتها دوليا لتلاعبها باسم حقوق الانسان والارهاب والفوضى حكوميا وحزبيا فهاهى شروط الغرب امام مصر يحاربون الارهاب وحزب الاخوانج وبنفس الوقت يشترطون عودة الحزب للبرلمان وهم يعلمون ان ذلك لن يتم اطلاقا وسوف تكون المساله حروب وارهاب والغرب مستمر بكل نجاح يتلاعب بالجميع حكومات واحزاب وادعياء الدين الحزبى الديموقراطى تحت شعار كاذب ومضلل للشعوب وهو( الحكم والسياده والتشريع للشعب وليس للرب)فلا بد للامه من تشريع موحد ماذا والا فالجامعه ستبقى شوكه فى حلق بل وخاصرة الامه فهاهو البرلمان العربى يتخبط ويهذى هذيان اكبر من الجامعه وكانه البرلمانات حركات مدنيه حقوقيه نضاليه وليس مؤسسات ديموقراطيه نفس لعبة الغرب بجعل تنظيم بمسمى دوله وهو داعش-وبالهواء الطلق تلك الدوله وكذلك اللعب اليوم بالبرلمانات والحكومات وانها الفوضى المرعبه هذا هو الموقف ومن لم يعجبه فليرحل-
    انتهى مع التحيه-

    حيث هذا ماختتم به المصدر بالبيان الصادر عن امانة السر بالرياض من تعليق وردود على الاحداث القائمه —
    على لسان المراقب الاعلى لكافة الامناء العامين بالامم المتحده و المقرر الاممى السامى لحقوق الانسان والايديولوجى الثائر والمؤسسى بصراع وحوار الحضارات والاديان والمذاهب والثقافات والاقليات والعرقيات والاثنيات الاممى- امين السر السيد-
    وليد الطلاسى–
    انتهى-
    مع التحيه —
    حقوق الانسان -مفوضيه -امميه -عليا-ساميه – عالميه – مستقله دوليا-
    صراع وحوار الحضارات والاديان والمذاهب والثقافات والاقليات العالمى -استقلاليه -مؤسسيه-امميه-
    الاقليميه لحقوق الانسان وحماية المستهلك بدول الخليج العربى والشرق الاوسط-مستقله
    الرياض-
    امانة السر2221يعتمد النشر
    مكتب 4172ج تم سيدى
    مكتب ارتباط-7609 ن ن م 77-منشور-دولى-عالمى-

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *