المخابرات المغربية تعتقل جلال العطار أحد المبحوث عنهم في هجمات باريس

المخابرات المغربية تعتقل جلال العطار أحد المبحوث عنهم في هجمات باريس

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
552
0

اعتقلت السلطات المغربية جلال العطار البلجيكي من أصل مغربي كان مبحوثا عنه على الصعيد الدولي استنادا إلى مذكرة بحث فرنسية لصلته بمنفذي هجمات باريس التي أودت بحياة 130 شخصا في نوفمبر/ تشرين الثاني.

وأعلنت وزارة الداخلية الأحرف الأولى فقط من اسم المتشدد،غير أن مصادر الدولية داخل وزارة الداخلية المغربية كشفت أن الأمر يتعلق بجلال العطار،أحد المقاتلين السابقين في صفوف “جبهة النصرة” قبل أن ينضم إلى تنظيم “الدولة الإسلامية”.

واعتقل البلجيكي المغربي جلال العطار المعروق بعلاقته الشخصية بالعقل المدبر لهجمات باريس الأخير عبد الحميد أبا عوض في مدينة المحمدية قرب الدار البيضاء بحسب بيان للوزارة.

جلال العطار البلجيكي من أصل مغربي انضم لجبهة النصرة ثم داعش و شارك في التخطيط لهجمات باريس قبل أن تعتقله الشرطة المغربية في مدينة المحمدية
جلال العطار البلجيكي من أصل مغربي انضم لجبهة النصرة ثم داعش و شارك في التخطيط لهجمات باريس قبل أن تعتقله الشرطة المغربية في مدينة المحمدية

وأكد البيان أنه “على علاقة مباشرة ببعض منفذي الاعتداءات الإرهابية التي استهدفت باريس” وقتل فيها 130 شخصا في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وتولى المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابعة للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني (جهاز مكافحة التجسس الداخلي) عملية اعتقال المشتبه فيه، وهو مكتب متخصص في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة.

وبحسب الداخلية المغربية، فإن الأبحاث الأولى التي أجراها المكتب المركزي مع المشتبه فيه بينت أنه “سافر إلى سوريا انطلاقا من بلجيكا برفقة أحد انتحاريي سان دوني بباريس،

وانضم في بادئ الأمر إلى “جبهة النصرة” قبل أن يلتحق بتنظيم داعش .

واستفاد جلال العطار بعد انضمامه لتنظيم الدولة حسب البيان “من تداريب عسكرية في استعمال مختلف أنواع الأسلحة وحرب العصابات، ليتم تجنيده فيما بعد بإحدى جبهات القتال”.

وخلال تواجده في الساحة السورية كما توضح الداخلية المغربية “وطد علاقاته مع قادة ميدانيين في صفوف “داعش”، من بينهم العقل المدبر للهجمات الإرهابية التي عرفتها العاصمة الفرنسية، والذين كانوا يتوعدون بتنفيذ عمليات إرهابية بكل من فرنسا وبلجيكا”.

وبحسب المصدر نفسه فقد “غادر المعني بالأمر هذه البؤرة المتوترة باتجاه تركيا ثم ألمانيا وبلجيكا قبل أن يقرر الدخول إلى المملكة انطلاقا من هولندا. وسيتم تقديم المشتبه فيه إلى العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة”.

وغداة اعتداءات باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر قدمت الرباط مساعدة استخبارية للأجهزة الفرنسية مكنتها من تحديد أماكن اختباء منفذي هجمات مسرح الباتكلانن و المقهى الباريسي و ملعب فرنسا الدولية،كما رفعت المملكة المغربية حالة التأهب في أماكن عدة حساسة واستراتيجية.

و كانت جلال العطار محل مذكرة توقيف بلجيكية أيضا حيث سبق و أدانه القضاء البلجيكي إلى جانب عبد الحميد أباعوض في قضايا على علاقة بالإرهاب،قبل أن يسافر إلى سوريا من باريس ثم يعود إلى المغرب.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *