سيارات خدمة “أوبر” تشل الحركة في باريس ردا على احتجاج مماثل لسيارات الأجرة

سيارات خدمة “أوبر” تشل الحركة في باريس ردا على احتجاج مماثل لسيارات الأجرة

- ‎فيأخبار دولية, في الواجهة
1424
0

تظاهر في العاصمة الفرنسية باريس نحو 10 آلاف سائق من خدمة “أوبر” للنقل الخاص احتجاجا على ما أسموه خضوع الحكومة لمطالب سائقي سيارات الأجرة و تشديد الخناق على خدمتهم،إثر احتجاج مماثل لهم الأسبوع الماضي تسبب في حوادث عنف و تعطيل الحياة العامة في العاصمة الفرنسية.

و انطلق احتجاج سائقي خدمة “أوبر” أو ما يعرف في فرنسا بمواصلات “في تي سي” حين اصطفوا بسياراتهم عند ساحة “مونبارناس” و حتى ساحة “ليزانفاليد” في الدائرة الخامسة عشرة في العاصمة الفرنسية ما تسبب في تعطيل حركة المرور وسط المدينة،غضافة إلى حمل لافتات غاضبة من سياسة الحكومة في المجال و إطلاق العنان لمنبهات السيارات.

و استخدمت الشرطة القوة لإنهاء مواجهات بين سائقي سيارات اجرة و منافسيهم في الخدمة الخاصة،حين اعترض بعض السائقين طريق زملاء لهم و رشقهم بالحجارة و البيض،في مؤشر على سخونة الأزمة الإجتماعية الجديدة التي باتت تشكل وجعا حقيقيا في رأس الحكومة الفرنسية.

قوات من الدرك الفرنسي تحيط بسيارة أجرة لحماية سائقها بعد محاصرته من قبل سائقي خدمة "أوبر" خلال مظاهرة احتجاجية لهم وسط باريس تصوير : الدولية
قوات من الدرك الفرنسي تحيط بسيارة أجرة لحماية سائقها بعد محاصرته من قبل سائقي خدمة “أوبر” خلال مظاهرة احتجاجية لهم وسط باريس تصوير : الدولية

و كانت العاصمة الفرنسية قد شهدت الأسبوع الماضي احتجاجا مماثلا نفذه نحو 17 ألفا من سائقي سيارات الأجرة للتنديد بما وصفوه “سرقة” سيارات الخدمة المنافسة لزبائنهم،و اتهام الحكومة بتشجيع المنافسة غير الشريفة في القطاع ما يهدد كثير منهم بالإفلاس.

و يتهم اتحاد سيارات الأجرة العمالي خدمة “أوبر” للمواصلات الخاصة بالتسبب في تراجع إيرادات خدمتهم بنحو 40 في المائة،ما يهدد كثير منهم بالإفلاس خاصة ممن يدفعون للبنوك أقساط قروض لازالت لم تنته بعد.

و كان رئيس الحكومة الفرنسية مانويل فالس قد استقبل وفدا يمثل سائقي سيارات الأجرة المحتجين الأسبوع الماضي في مقر رئاسة الحكومة بهدف تهدئة غضبهم،حيث قرر اتخاذ إجراءات عاجلة بينها وقف منح تراخيص جديدة،و منع سائقي خدمة “أوبر” من حمل زبائن من الشارع العام،و حصر ذلك في طالبي الخدمة عبر تطبيقها الهاتفينو هو ما أجج غضب المنافسين.

سيارات خدمة "اوبر" للمواصلات الخاصة خلال تعطيلها السير وسط العاصمة الفرنسية تصوير : الدولية
سيارات خدمة “اوبر” للمواصلات الخاصة خلال تعطيلها السير وسط العاصمة الفرنسية تصوير : الدولية

و قال جمال الأحمدي أحد سائقي خدمة “اوبر” إن” الحكومة الفرنسية عجزت عن التوفيق بين الطرفين من خلال إيجاد حلول مناسبة لهما،و أنها باتت ترضي الطرف الذي يضغط اكثر من خلال احتلال الشارع و تعطيل الحياغة العامة”.

و أضاف “نحن لا نسعى للعنف،نريد ان يسمحوا لنا بالعمل لاننا نحترم عملنا،الفرق كبير جدا بين خدمتنا و خدمة سيارات الأجرة،و إذا كان الزبون يفضلنا فهذا لاننا نقدم اسعارا تفضيلية و خدمة عالية من خلال حسن الهندام و أناقة السيارة إضافة إلى توفير بعض المستلزمات لهم مجانا كالمياه المعدنية و الحلويات و غيرها”.

في المقابل يقول آلان دوبلو نائب رئيس اتحاد سيارات الأجرة ل”الدولية” إن “سيارات خدمة “أوبر” يسرقون زبائننا،و يهددون مستقبل مهنتنا،و أكثر من ذلك يخفضون سعر التوصيلات بهدف القضاء على مهنة سائق تاكسي و نحن لن نسمح بهذا”.

و كانت الحكومة الفرنسية قد منحت نحو 70 ألف ترخيص لخدمة النقل الخاص “أوبر” بهدف امتصاص أعداد العاطلين في البلاد،غير ان الأمر تحول إلى صدامات و مناوشات في كثير من الأحيان بين سائقي سيارات الأجرة و منافسيهم في الخدمة الخاصة في شوارع العاصمة الفرنسية.

باريس : محمد واموسي
httpv://www.youtube.com/watch?v=1r4LZYPoC6E

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *