ساركوزي يستقيل من رئاسة حزبه و يعلن ترشحه لانتخابات الرئاسة الفرنسية

ساركوزي يستقيل من رئاسة حزبه و يعلن ترشحه لانتخابات الرئاسة الفرنسية

- ‎فيأخبار دولية, في الواجهة
1037
0

أعلن الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي رسميا ترشحه للانتخابات الرئاسية التي ستشهدها فرنسيا ربيع العام المقبل،و ذلك من خلال كتاب له سيصدر يوم الأربعاء المقبل في المكتبات الفرنسية تحت عنوان « كل شيء عن فرنسا » ، و ذلك قبيل أيام قليلة على موعد انطلاق الانتخابات التمهيدية لحزب « الجمهوريين » اليميني المحافظ الذي يتزعمه لاختبار مرشح الحزب لانتخابات الرئاسة.

نيكولا ساركوزي يحيي بعض أنصاره في مدينة ليل شمال فرنسا خلال زيارة قام بها إلة المدينة
نيكولا ساركوزي يحيي بعض أنصاره في مدينة ليل شمال فرنسا خلال زيارة قام بها إلة المدينة

و جاء ضمن الكتاب المنتظر صدوره عن دار النشر الفرنسية « بلون » في 231 صفحة قول رئيس فرنسا السابق « لقد قررت الترشح لخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة،الوضع في فرنسا يتطلب أن نعطي البلاد كل شيء،سأخضع لاختبارات الانتخابات التمهيدية للحزب الذي أترأسه و أنتمي إليه و لهذا الغرض سأقدم استقالتي من منصبي الحزبي بدءا من يوم الاثنين 22 أغسطس ».

و حتى الآن سيكون على الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي مواجهة منافسين له من العيار الثقيل داخل حزبه اليميني المحافظ خلال الانتخابات التمهيدية الداخلية من أمثال الديغولي المخضرم وزير الخارجية في عهده آلان جوبي،و رئيس حكومته السابق فرانسوا فيون و وزير الزراعة في ذات الحكومة برينو لومير،و أسماء أخرى جلها تقلد اصحابها مناصب حكومية في عهد ساركوزي.

و في حال فوز نيكولا ساركوزي بثقة حزبه في خوض الانتخابات الرئاسية المقبلة باسمه سيكون عليه مواجهة خصمين كبيرين من أجل العودة إلى قصر الإيليزي و هما مارين لوبان زعيمة اليمين المتطرف التي تتكهن لها استطلاعات الرأي بالفوز في الجولة الأولى من الانتخابات بنسبة ثلاثين في المائة،إضافة إلى مرشح الحزب الإشتراكي الذي سيكون على أبعد تقرير الرئيس الحالي فرانسوا هولاند.

صورة نشرها ساركوزي على حسابه في تويتر و تظهر غلاف كتابه "كل شيء عن فرنسا" و المقطع الذي يعلن فيه نيته الترشح للإنتخابات الرئاسية المقبلة
صورة نشرها ساركوزي على حسابه في تويتر و تظهر غلاف كتابه “كل شيء عن فرنسا” و المقطع الذي يعلن فيه نيته الترشح للإنتخابات الرئاسية المقبلة

و ظهرت نوايا ساركوزي الانتخابية و آماله في العودة مجددا إلى قصر الإيليزي شهورا قليلة بعد خسارته في العام 2012 حملة تجديد ولايته الرئاسية أمام منافسه أنذاك الرئيس الحالي فرانسوا هولاند،حين عاد مجددا إلى الأضواء لانتقاد سياسات خليفته في كرسي الرئاسة.
و استغل ساركوزي الاعتداءات الإرهابية التي ضربت مدنا فرنسية في اكثر من مناسبة و تبنى مسؤوليتها تنظيم داعش الإرهابي،لتوجيه انتقادات إلى السياسة الأمنية للحكومة الاشتراكية،متوعدا في ذات الوقت الإرهابيين و المتطرفين مستقبلا بإجراءات اكثر صرامة و وحشية على حد تعبيره.

و طالب رئيس فرنسا السابق باستخدام قوات برية ضد الجماعات والتنظيمات الإرهابية في سوريا و العراق و ليبيا مع إشراك قوات عربية و إسلامية في العملية،و بحزم اكثر صرامة ضد المتطرفين و المتشددين.

يذكر أن ساركوزي كان قد حكم فرنسا في الفترة بين العامين 2007 و2012، وخاض انتخابات الرئاسة للفوز بولاية تانية قبل أن ينهزم بفارق بسيط أمام منافسه الرئيس الحالي فرانسوا أولاند عام 2012.

باريس : محمد واموسي

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *