الفرنسيون يصوتون الأحد لاختيار مرشح اليمين المحافظ لخوض سباق الإيليزيه

الفرنسيون يصوتون الأحد لاختيار مرشح اليمين المحافظ لخوض سباق الإيليزيه

- ‎فيأخبار دولية, في الواجهة
577
0

يتوجه الناخبون الفرنسيون يوم الأحد إلى مكاتب الاقتراع في شتى المدن الفرنسية للتصويت في الجولة الأولى من انتخابات تمهيدية داخلية لاختيار مرشحهم المفضل للفوز بثقة حزب الجمهوريين اليميني المحافظ لخوض السباق الرئاسي الذي ستشهده فرنسا شهر أبريل من العام المقبل.

و وضعت السلطات الفرنسية نحو 10228 مكتب تصويت في عموم التراب الفرنسي رهن إشارة الناخبين،حيث سيتم اعتماد بطاقة الهوية وحدها للمشاركة في الاستحقاق الانتخابي الحزبي،على أن يتم تسليم صناديق الاقتراع بعد إغلاق مكاتب التصويت إلى الهيئة العليا للانتخابات.

المرشحون السبعة لخوض الانتخابات التمهيدية الداخلية لحزب الجمهوريين الفرنسي للفوز بثقة اليمين و الوسط المحافظين في فرنسا لخوض سباق الايليزي العام المقبل بعد آخر مناظرة تلفزيونية لهم
المرشحون السبعة لخوض الانتخابات التمهيدية الداخلية لحزب الجمهوريين الفرنسي للفوز بثقة اليمين و الوسط المحافظين في فرنسا لخوض سباق الايليزي العام المقبل بعد آخر مناظرة تلفزيونية لهم

و سيكون على الناخب الفرنسي الاختيار بين سبعة مرشحين يمثلون اليمين و الوسط أبرزهم الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي،و رئيس حكومته فرونسوا فيون و وزير خارجيته آلان جوبي،و كذلك وزير الزراعة في عهده بررينو لومير،وبين المرشحين الآخرين توجد امرأة واحدة هي نتالي كوسيسكو موريزيه.

و تواجه المرشحون السبعة -وبينهم امرأة واحدة- ثلاث مرات عبر ثلاث قنوات تلفزيونية مختلفة في مناظرات نظمت وفق شروط تم الاتفاق عليها بعد مفاوضات شاقة و صارمة من ترتيب مداخلات المرشحين وتحديد مواقعهم وعدد اللقطات، لضمان تكافؤ حظوظ جميع المتنافسين وتخصيص وقت الكلام ذاته للجميع، سواء كانوا من الأوفر حظا أو الأقل حظا.

و حاول كل مرشح من بين المرشحين السبعة إقناع الناخبين ببرنامجه الانتخابي و نظرته لكثير من القضايا الحساسة و الساخنة في البلاد في مقدمتها ارتفاع البطالة و تزايد شبح التهديدات الإرهابية.

وتكتسي الانتخابات التمهيدية في اليمين المقررة في 20 و27 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل أهمية كبرى، إذ يحظى الفائز فيها بحظوظ قوية في الوصول إلى قصر الإيليزيه في انتخابات الربيع المقبل الرئاسية، إذ تتوقع استطلاعات الرأي في ظل تراجع اليسار انتقال المرشح اليميني ومرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن إلى الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية ثم انتصار مرشح اليمين فيها.

و تزداد المخاوف في فرنسا في ظل تواصل ارتفاع شعبية زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان،خاصة في ظل تراجع شعبية الرئيس الفرنسي إلى مستويات غير مسبوقة في استطلاعات الرأي،و فوز الجمهوري دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية التي شهدتها أخيرا الولايات المتحدة،حيث أعطى هذا الأخيرا آمالا إضافية لزعيمة حزب الجبهة الوطنية المتطرف بالوصول إلى سدة الرئاسة الفرنسية.

و يشجع تدفق المهاجرين بشكل غير مسبوق إلى أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية و تزايد شبح الهجمات الإرهابية على تعزيز الخطاب الوطني المتطرف والمعادي لأوروبا وكراهية الأجانب والذي يحقق اختراقات في فرنسا والنمسا وألمانيا والمجر وبولندا وهولندا والدنمارك وغيرها من بلدان القارة العجوز.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *