فيون و جوبيه إلى جولة الإعادة في انتخابات اليمين الفرنسي و ساركوزي يعتزل

فيون و جوبيه إلى جولة الإعادة في انتخابات اليمين الفرنسي و ساركوزي يعتزل

- ‎فيأخبار دولية, في الواجهة
629
0

يخوض رئيس الحكومة الفرنسية السابق فرانسوا فيون و منافسه رئيس الحكومة الفرنسية الأسبق آلان جوبيه الجولة التانية و الحاسمة من الانتخابات التمهيدية لحزب الجمهوريين اليميني المحافظ يوم الأحد المقبل،للفوز بثقته من أجل خوض سباق الرئاسة الفرنسي شهر أبريل الماضي،وسط توقعات كبيرة بأن يكون الفائز فيها رئيس فرنسا المقبل.

و تصدر فيون الجولة الأولى من الانتخابات التي تنافس سبعة مرشحين للفوز بها عكس تكهنات استطلاعات الرأي،حين حاز نحو 44،2 في المائة من الأصوات،يليه منافسه آلان جوبي ب28،5 في المائة،أما الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي فقد حل ثالثا ب20،6 في المائة.

و أقر ساركوزي بخسارته حينما أعلن عن قراره بالانسحاب من الحياة السياسية مباشرة بعد دعمه و تصويته للمرشح فرونسوا فيون في جولة الإعادة التي سيخوضها هذا الأخير الأحد المقبل أمام ألان جوبيه.

ساركوزي يتوسط جوبيه و فيون خلال لقاء انتخابي لحزب الجمهوريين
ساركوزي يتوسط جوبيه و فيون خلال لقاء انتخابي لحزب الجمهوريين

و قال ساركوزي: “اليوم لا أشعر بالحزن، بل أتمنى كل الخير لوطني ولكل الفرنسيين كما أتمنى حظا سعيدا للرجل الذي سيقود هذا البلد الذي أحبه كثيرا » ، مضيفا موجها الكلام لأنصاره “أكن لآلان جوبيه تقديرا كبيرا ولكن أشعر بأنني أقرب للخيارات السياسية لفرانسوا فيون،لذلك فإنني سأصوت له في الجولة الثانية من الانتخابات التمهيدية و كل واحد منكم هر حر في التصويت لمن يشاء ».

وأنهى ساركوزي خطابه قائلا: “صفحة الانقسامات داخل حزبنا قد طويت .الأنظار الآن متجهة صوب الانتخابات الرئاسية في 2017. أما أنا، فلقد دافعت عن قناعتي طول حياتي وبكل قوة من أجل فرنسا و قد حان الوقت لأعطيا وقتا أكبر لحياتي الخاصة أكثر من حياتي العامة ».

و سجلت الجولة الأولى من الانتخابات التمهيدية لحزب الجمهوريين اليميني المحافظ مشاركة كثيفة من الناخبين الفرنسيين فاقت التوقعات،حيث تجاوز العدد ال4 مليون ناخب،و هو ما در على خزينة مالية الحزب نحو 8 مليون يورو،بعد أن قرر منظمو الانتخابات فتح المشاركة فيها امام جميع الفرنسيين دون النظر إلى انتماءاتهم السياسية بعد دفع مبلغ رمزي لكل ناخب حددته في 2 يورو من أجل تغطية تكاليف التنظيم وفق ما عاينه مراسل الدولية في كثير من مكاتب التصويت.

و يعلق كثير من الفرنسيين آمالا كبيرة على المرشح الذي سينجح في نيل ثقة اليمين المحافظ التمهيدية من أجل خوض سباق الانتخابات الرئاسية شهر أبريل المقبل،من أجل قطع الطريق على اليمين المتطرف بزعامة مارين لوبان التي اكتسبت شعبية كبيرة منذ وصول الجمهوري رونالد ترامب إلى رئاسة الولايات المتحدة.

و استفاد اليمين المحافظ من تراجع شعبية الرئيس الحالي فرانسوا هولاند و انقسام الحزب الاشتراكي الحاكم و تشتت أحزاب اليسار من أجل رص صفوفه و تقوية مواقعه،كما استخدم إخفاقات الحكومة الاشتراكية في المجالين الاقتصادي و الشعبي كسلاح في خطابه الانتخابي.

httpv://www.youtube.com/watch?v=ArXKXcHnkhU

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *