تركيا تتوعد بالانتقام من قوات الأسد لمقتل 3 من جنودها داخل الأراضي السورية

تركيا تتوعد بالانتقام من قوات الأسد لمقتل 3 من جنودها داخل الأراضي السورية

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
391
0

أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم أن بلاده سترد على هجوم في سوريا قتل فيه ثلاثة جنود أتراك.

وقال للصحفيين في أنقرة “فقد ثلاثة جنود أرواحهم في هجوم الأمس. من الواضح أن بعض الناس غير راضين عن هذه المعركة التي تخوضها تركيا ضد داعش. بالتأكيد سيكون هناك انتقام من هذا الهجوم.”

وقال الجيش التركي في وقت سابق إن ضربة جوية يشتبه في أنها سورية قتلت الجنود الثلاثة ليكونوا أول ضحايا أتراك على ما يبدو يسقطون على يد قوات الحكومة السورية منذ أن توغلت قوات تركية في سوريا قبل نحو ثلاثة أشهر.

وأضاف الجيش أن 10 جنود آخرين أصيبوا في الضربة الجوية التي قدر “أنها من تنفيذ قوات النظام السوري” لكنه لم يقدم تفاصيل عن الموقع المحدد للضربة.

ولم يرد تعليق فوري من الجيش السوري. لكنه قال في أكتوبر تشرين الأول إن وجود قوات تركية على الأراضي السورية انتهاك صارخ للسيادة السورية وحذر من أنه سيسقط الطائرات الحربية التركية التي تدخل مجاله الجوي.

قوات تركية تتوغل داخل الأراضي السورية لخلق منطقة عازلة
قوات تركية تتوغل داخل الأراضي السورية لخلق منطقة عازلة

وفي وقت سابق قالت مصادر أمنية وطبية في تركيا إن ثلاثة جنود أتراك قتلوا وأصيب سبعة آخرون في هجوم لتنظيم الدولة الإسلامية بمنطقة الباب السورية. وأضافت المصادر أن الجنود المصابين نقلوا إلى مستشفيات في إقليمي كلس وغازي عنتاب الحدوديين عقب الهجوم.

وأرسلت تركيا عضو حلف شمال الأطلسي دبابات وقوات خاصة وطائرات إلى سوريا في 24 أغسطس آب دعما لمعارضين أغلبهم من التركمان والعرب في هجوم أطلق عليه اسم “درع الفرات” بهدف طرد تنظيم الدولة الإسلامية والمقاتلين الأكراد من حدودها.

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الأسبوع الماضي إن قوى المعارضة المدعومة من تركيا تقترب من السيطرة على مدينة الباب السورية آخر معقل حضري للدولة الإسلامية في ريف حلب الشمالي.

وحذرت القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد تركيا الشهر الماضي من أي تقدم صوب مواقعها في شمالي وشرقي حلب وقالت إن أي خطوة من هذا القبيل ستواجه بحسم وبقوة.

واشتبكت قوات المعارضة السورية المدعومة من تركيا من قبل مع قوات الحكومة السورية بما في ذلك في أكتوبر تشرين الأول عندما قصفت طائرة هليكوبتر يعتقد أنها تابعة للحكومة السورية مواقعها قرب دابق المعقل السابق للدولة الإسلامية

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *