مكياج

مكياج

- ‎فيرأي في حدث
973
0

لماذا تغطي النساء العربيات، في ظاهرة واضحة، وجوههن بأقنعة من مستحضرات التجميل ثقيلة الطبقات؟

ما الذي تخفيه المرأة العربية عموما والمسلمة منهن تحديدا تحت المساحيق الملونة التي تظهر من العيوب في الواقع أكثر مما تخفي، وتكشف من جوانب الشخصية المثلومة أكثر مما تستر؟

إنها ظاهرة تستحق الاهتمام، هذه المبالغة في استخدام مساحيق التجميل في الدول العربية عموما، وفي دول الخليج على وجه الخصوص، بما يشير الى علاقة طردية واضحة بين الانغلاق وكثافة الطبقة التجميلية.

 ابتهال الخطيب
ابتهال الخطيب

يضع المجتمع والمفاهيم الدينية المرأة العربية المسلمة في علاقة غريبة مع جسدها، فهو تارة سبب لنجاحها الاجتماعي من حيث فتحــــه لباب الــــزواج، فهو أحـــد أربعة أسباب تُزوج لها المـــــرأة كما أتى في الحديث الشريف، وهو تارة سبب لعزلها وتكثيف الحجب عليها، بخطاب يحملها مسؤولية الإغراء كاملة، فأي كشف «لمفاتنها» أو لأي جزء من أجزاء جسدها حتى كعب قدميها، هو فتح لباب الشيطان، وهو كسر لإرادة الرجل، وهو تهديد لأخلاق المجتمع، مما ترتب عليه تحميلها وحدها دون الرجل ليس فقط مسؤولية الحفاظ على أخلاق المجتمع ولكن كذلك حماية الرجل من نفسه من هوى قلبه وشهوات جسده.

و عليه، وقع على المرأة واجب التستر الشكلي والكلامي والأدائي، وأصبحت هي المسؤولة بالكامل ليس فقط عن زلاتها ولكن عن زلات الرجل كذلك، فان تعرضت لتحرش، أول ما تُسأل عنه هو مظهرها في دلاله على تحميلها مسؤولية الزلة من حيث تعريضها للرجل لما لا يستطيع مقاومته.

هذه الفكرة تشيع في المجتمعات الإنسانية عموما وتتكرس في المجتمعات الرجعية المحافظة، وهي فكرة قامت بنيتها الأساسية على الفهم لقصة الخلق الأولى، والتي تسببت فيها حواء بكل مصائب آدم وآلامه وصنعت من خلالها قدره المحتوم.
هذه العلاقة الغريبة التي شكلتها المفاهيم المجتمعية والدينية لعلاقة المرأة بجسدها جعلت من ردة الفعل النسائية متطرفة أحيانا، مشتاقة للجمال الذي هو جزء من تكوين النفس الإنسانية، مبالغة في إظهاره بطرق أخرى متضادة مع التعامل الطبيعي مع الجسد. فنرى أن المرأة العربية تبالغ في وضع الطبقات الكثيفة من المساحيق التي لربما هي محاولة منها لتحرير الجانب الجمالي الذي يلح عليها ولربما هي محاولة منها لتغطية أحمالها الثقيلة ولإعلان تحديها لمجتمع يحاسبها على أدق خصوصيتها.

المثال الواضح عندنا في الخليج هو المبالغة في رسم العينين بالكحل مثلا بالنسبة للسيدات المنقبات واللواتي يخترن الجزء الظاهر منهن ليعبرن من خلاله عن شخصيتهن، ليبدين جزءا من هويتهن، ليطلقن العنان لصورة من التعبير الجمالي كلنا كبشر في حاجة لإبرازها بشكل أو بآخر. وهكذا نرى أنه كلما زاد التطرف والانغلاق، أمعن المجتمع في محافظته بشد حزام عفته حول رقبة المرأة والتمادي في خنق حريتها، وتكثفت طبقة المساحيق التجميلية على وجوه نسائه واغمق إحمرارها واخضرارها وتطاول سواد خطوطها فوق العينين السجينتين، هي الطبيعة البشرية، تقاوم وتترجى التحرر، بأي وسيلة، ولآخر نفس.

ان المجتمع الذي يخنق أفراده يدفعهم قسرا إلى إيجاد طرق تنفيس مختلفة، طرق تعبير تكون أحيانا متناقضة مع أهم مفاهيم هذا المجتمع وقيمه. الإنسان بطبيعته محب للجمال، تواق للفن، تكبت فيه الجمال ستجد هذا الجمال يدفع نفسه دفعا وبصور مبالغ فيها للظهور، صورا لربما تسلب منه الكثير من قيمته، ولكنها تعبر عن تحرره وعتقه، تمنع عنه الفن ستجده يصنع ألف عذر ويخلق ألف وسيلة و»يؤلف» ألف فتوى ورأي ديني ليحرر الفن من خلالها، ليجد منفذا، مخرجا، متنفسا للغريزة التعبيرية المغروسة فيه، وليس أدل على ذلك من كل تلك الفتاوى والآراء التي تحاول إيجاد مخارج للموسيقى والرسم والتمثيل لتجد لها مكانا في مجتمعاتنا التي تجففها تطرفاتنا وأحزاننا ومخاوفنا.

يحضرني الواقع الحزين لتحريم الغناء في الأعراس في المجتمعات الخليجية تحديدا مما حدا بالناس لاختراع فكرة «الدي جي الإسلامي» الذي بدأت فكرته بإمرأة تنشد الأناشيد الدينية في الأعراس وتطور اليوم لصورة تقترب من الـ»دي جي» العادي بأغنياته وموسيقاه، وهو الحل الذي يضع الحضور في صورة كبيرة من التناقض بين رغبة الفتيات بالمرح والرقص بمظهرهن الاحتفالي في حفلة العرس وبين الأناشيد التي يرقصن على وقعها وما تحمل من كلمات دينية وتعابير حول الموت والحياة الآخرة والأئمة الصالحين.

ستعود الطبيعية لوجه المرأة العربية عندما يعود الذي بداخلها الى طبيعته، متوازن مع رغباتها الحياتية ومتوائم مع روحها المحبة للجمال، ستخلع المرأة العربية القناع عندما تُخرج حياتها للشمس ولا يعود لديها ما تخفيه، ستكشف المرأة العربية عن جمالها المدفون أسفل الطبقات الكيميائية القميئة، عندما تتمكن من الكشف عن روحها، ستتحرر المرأة من حجاب وجهها اللوني عندما تتحرر من حجاب روحها الثقيل، هنا ستنتهي صلاحية المساحيق وسنعود لنرى المرأة العربية الخلابة، وجها لوجه، من جديد.

  • كاتبة كويتية

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *