مريم رجوي : الاتفاق النووي مع النظام الإيراني شجعه على تأجيج حروب في المنطقة

مريم رجوي : الاتفاق النووي مع النظام الإيراني شجعه على تأجيج حروب في المنطقة

- ‎فيأخبار دولية, في الواجهة
1188
0

قالت مريم رجوي، رئيسة المجلس الوطني للمعارضة الإيرانية إن الاتفاق النووي المبرم بين الدول الغربية و إيران جعل النظام الإيراني يوسع من تدخلاته في شؤون دول المنطقة،و شجعه على تأجيج حروب فيها،محذرة الدول الغربية من ما اسمته منح نظام غيران مزيد من التنازلات بعد ان ضيع فرصة تصحيح و إصلاح أخطائه على حد تعبيرها.

و أضافت “التنازلات التي قدمها الغرب للنظام في إيران كانت بمتابة هدية له من أجل فك العزلة الدولية عليه،و عوض ان يستغلها و يصحح اخطائه تمادى في هفواته،فانتشر الفقر و الجوع و استشرى الفساد و تزايدت عمليات تصفية الحسابات و قمع الحريات”.

و عبرت رجوي في كلمة القتها في افتتاح أشغال المؤتمر السنوي للمعارضة الإيرانية عن املها في أن تدرك الدول الغربية حجم التذمر الاجتماعي الذي باتت تعيش إيران على وقعه جراء ما اسمته تصاعد التوتر الاجتماعي و الاحتجاجات و الاضطرابات في طهران و باقي المدن الإيرانية،و توسع المظاهرات الطلابية و حالات التمرد داخل سجون البلاد و عدم دفع رواتب العمال و تسريح اعداد كبيرة منهم.

زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي تتحدث في المؤتمر السنوي للتنظيم الذي عقد في باريس بحضور شخصيات دزلية و عربية بارزة تصوير : الدولية
زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي تتحدث في المؤتمر السنوي للتنظيم الذي عقد في باريس بحضور شخصيات دزلية و عربية بارزة
تصوير : الدولية

و أعلنت زعيمة المعارضة الإيرانية عن تضامنها الكامل مع الشعب السوري في محنته خاصة في مدينة حلب،مستنكرة ما أسمتع خوض النظام الغيراني معركة حياة او موت إلى جانب النظام السوري على الأرض في البلدات و المناطق السورية،و كذلك عبر بعض أذرعه كحزب الله اللبناني”.

و نددت زعيم المعارضة الإيرانية بمواصلة نظام الملالي تدخله في الحرب الدائرة بين نظام بشار الأسد والمعارضة التي تطالب برحيله، مؤكدة أن “الحرب في سوريا لا تمت إلى الشعب الإيراني ولا لمصالح إيران بأي صلة”.

وقالت خلال المرتمر الذي عقد بعنوان “دعوة إلى المحاکمة”، إن “مدينة حلب أيقونة المعاناة والصمود للعالم البشري”، مضيفة أن “حلب لن تركع وستنهض من جديد حرةً أبيةً شامخةً وعامرة”.

ودعت رجوي المجتمع الدولي إلى تقديم قادة النظام السوري والإيراني إلى المحاكم بسبب الجرائم التي تشهدها سوريا، مؤكدة أن “المعارضة الإيرانية ستبقى واقفة إلى جانب الشعب السوري الشجاع”.

وتابعت زعيمة المعارضة الإيرانية قائلة إن “سوريا ليست وحيدة وهي تحتل قلوب شعوب العالم ولا شك أنها ستنتصر وستتحرر”، مضيفة “نحن نعتبر أنفسنا أبناء حلب المضرّجة بالدماء التي تقاوم تحت عمليات القصف الضارية على امتداد صمودها منذ 6 آلاف سنة”.

آلاف المعارضين الإيرانيين حضروا مؤتمر المعارضة الإيرانية السنوي في باريس تصوير : الدولية
آلاف المعارضين الإيرانيين حضروا مؤتمر المعارضة الإيرانية السنوي في باريس
تصوير : الدولية

و طالبت مريم رجوي الولايات المتحدة في عهد الرئيس المنتخب دونالد ترامب بعدم الصمت والتقاعس عن اتخاذ قرارات ضد النظام الإيراني الذي يستمر في تهديد أمن المنطقة وإثارة الخلافات الطائفية فيها.

وأضافت أنه “من الآن فصاعدا فإن على الولايات المتحدة الابتعاد عن السياسة التي انتهجها الرئيس المنتهة ولايته باراك اوباما، وأن تذهب بالمنطقة نحو إحلال الأمن والسلام فيها”.

و توجهت رجوي بطلب إلى اطومانو ديارا النائب الاول لمحكمة جنايات لاهاي التي حلت ضيفة على المؤتمر من أجل العمل على ما أسمتها “المساعدة من أجل إحالة جرائم النظام الغيراني على محكمة العدل الدولية في لاهاي”.

و تميز مؤتمر المعارضة الإيرانية الذي تشكل منظمة مجاهدي خلق نواته الرئيسية بزخم إعلامي و سياسي كبير،في ظل حضور الآلاف من المعارضين الإيرانيين في الخارج،و العديد من الشخصيات الدولية بينهم الناشطة الكولومبية اينغريد بتانكورد  والسيناتور نوريس المرشح الرئاسي لجمهورية ايرلندا والسيدة فاطومانو ديارا النائب الاول لمحكمة جنايات لاهاي،إضافة إلى شخصيات عربية و قياديين في المعارضة السورية.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *