سباق الإيليزي..أمون و فالس يتصدران نتائج الجولة الأولى من انتخابات اليسار الفرنسي التمهيدية

سباق الإيليزي..أمون و فالس يتصدران نتائج الجولة الأولى من انتخابات اليسار الفرنسي التمهيدية

- ‎فيأخبار دولية, في الواجهة
740
0

أظهرت نتائج جزئية أعلنت من قبل الحزب الاشتراكي الفرنسي الحاكم أن وزير التربية السابق بونوا امون سينافس رئيس الوزراء السابق مانويل فالس في الدورة الثانية من الانتخابات التمهيدية لليسار الفرنسي، استعدادا للانتخابات الرئاسية الفرنسية في الربيع.

وتصدر امون (49 عاما) الذي يمثل الجناح اليساري في الحزب الاشتراكي النتائج ب35 في المئة من الاصوات امام فالس (54 عاما) الذي يمثل جناح اليمين واعلن خوضه السباق بعدما قرر الرئيس فرنسوا هولاند عدم الترشح، وفق هذه النتائج التي شملت اكثر من 30 في المئة من مكاتب الاقتراع.

ويبدو حاليا ان المنافسة في الانتخابات الرئاسية التي تجري على دورتين في 23 نيسان/ابريل و7 ايار/مايو، ستكون حامية بين المرشح اليميني المحافظ فرنسوا فيون و زعيمة حزب الجبهة الوطنية المتطرف مارين لوبن.

بونوا آمون و مانويل فالس سيتنافسان للفوز بثقة الناخبين الفرنسيين في الجولة التانية
بونوا آمون و مانويل فالس سيتنافسان للفوز بثقة الناخبين الفرنسيين في الجولة التانية

وتبقى نسبة المشاركة العنصر الأكبر المجهول في الاقتراع و التي سيدقق فيها المراقبون. ووحدها تعبئة كبيرة من الناخبين ستعطي للمرشح الاشتراكي الذي سيتم اختياره في 29 كانون الثاني/يناير شرعية كافية امام شخصيتين اختارتا عدم المشاركة في الانتخابات التمهيدية هما إيمانويل ماكرون (39 عاما) الى يمين الحزب الاشتراكي وزعيم اليسار المتطرف جان لوك ميلانشون.

في هذا السياق، فان مشاركة ضعيفة في الانتخابات التمهيدية ستهدد استمرارية الحزب الاشتراكي الذي يشهد انقسامات عميقة بعد خمس سنوات في السلطة.

لكن المنظمين اشاروا الى نسبة مشاركة متوسطة عصرا. وقال رب عائلة باريسي احجم عن التصويت خلافا للعام 2011 حين جرت اول انتخابات تمهيدية لليسار “الامر لا يهمني، هناك خيبة امل كبيرة”.

وفي الساعة 00،16 ت غ، قبل ساعتين من اغلاق مكاتب الاقتراع، تم احصاء مليون ناخب في ثلثي المكاتب ما يعني وفق التوقعات ان عدد المقترعين سيراوح في نهاية المطاف بين 3،1 و4،1 مليون، بحسب لجنة تنظيم الانتخابات.

ويراهن المنظمون على مشاركة “5،1 مليون الى مليوني ناخب” في وقت جذب اليمين في الانتخابات التمهيدية في تشرين الثاني/نوفمبر اكثر من اربعة ملايين ناخب في كل من الدورتين.

ويترقب المرشحون نتيجة صناديق الاقتراع بعدما خاضوا حملة تخللتها ثلاث مناظرات تلفزيونية في ثمانية ايام.

وابدى فالس (54 عاما) مرشح التيار اليميني في الحزب الاشتراكي “اطمئنانا”، وخصوصا انه يراهن على خبرته ومكانته.

وفي منطقة ليل (شمال) صوت ريشار (80 عاما) من دون تردد لفالس قائلا “انه الاكثر اهلية ليصبح رئيسا”.

أما من ناحية الطرف التاني المستفيد من دينامية مؤاتية في استطلاعات الرأي، اعلن بونوا امون ان “لديه شعورا بان وقت نجاحه قد حان”،وهذا ما اقنع وليام (65 عاما) في تولوز (جنوب) الذي وصف امون بانه “شخصية
جديدة”.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *