قالت لهم “اتصلوا بترامب”..الشرطة الأمريكية تحتجز عشرات المسافرين العرب في المطارات بينهم حاملي إقامات دائمة

قالت لهم “اتصلوا بترامب”..الشرطة الأمريكية تحتجز عشرات المسافرين العرب في المطارات بينهم حاملي إقامات دائمة

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
1059
0

احتجزت السلطات في عدد من المطارات الأمريكية أوائل المسافرين القاصدين الأراضي الأمريكية غداة إصدار الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب مرسوما بوقف دخول اللاجئين من سبع دول إلى الولايات المتحدة.

وقالت صحيفة “نيويورك تايمز” إن من بين هؤلاء عراقيين اثنين احتجزا في مطار كنيدي في نيويورك.

و أضافت الصحيفة أن دفاع هذين المهاجرين قدم طلبا لدى المحكمة بالإفراج الفوري عنهما.

وأوضحت الصحيفة أن أحد هذين الشخصين واسمه حامد خالد درويش عمل في الماضي عشر سنوات لصالح الحكومة الأمريكية في العراق، بينما توجه الثاني واسمه حيدر سمير عبد الخالق الشاوي إلى الولايات المتحدة لينضم إلى زوجته وولده، حيث تعمل زوجته لدى شركة أمريكية بمقتضى عقد معها.

وقال محاميا الشخصان إنهما منعا من اللقاء بموكليهما.

وأوضح المحاميان أن أحد موظفي المطار قال لهما “اتصلا بالسيد ترامب”.

ضباط من الشرطة الأمريكية في مطار كنيدي في نيويورك
ضباط من الشرطة الأمريكية في مطار كنيدي في نيويورك

و أشارت اللجنة الأمريكية العربية لمكافحة التمييز العنصري إلى تسلمها تقارير تفيد بمنع حاملي تصاريح الإقامة في أمريكا، من مواطني الدول التي شملها القرار، المسموح لهم بالإقامة الدائمة في الولايات المتحدة، أيضا من دخول البلاد في المطارات.

وقالت اللجنة في بيان إن: “اللجنة الأمريكية العربية لمكافحة التمييز العنصري تنصح مواطني الدول المشار إليها سابقا، والمتواجدين حاليا في الولايات المتحدة، بعدم السفر إلى الخارج. لن يُسمح لكم بدخول البلاد مجددا”.

وأضاف البيان أن إدارة ترامب لديها “أجندة واضحة لتجريم جميع المهاجرين وطالبي اللجوء واللاجئين والأشخاص المنحدرين من أصول عربية و/أو المسلمين”.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد وقع أمس الجمعة أمرا تنفيذيا يعلق برنامج الولايات المتحدة للاجئين لمدة 120 يوما، ويمنع بشكل محدد اللاجئين السوريين من دخول البلاد إلى أن يتم تحديد أن قبولهم لا يشكل ضررا أمنيا.

ويشمل القرار رعايا الدول السبع الآتية: العراق وإيران وليبيا والصومال والسودانوسورية واليمن.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *