هامون إلى معركة الانتخابات الرئاسية الفرنسية بعد فوزه في انتخابات اليسار التمهيدية

هامون إلى معركة الانتخابات الرئاسية الفرنسية بعد فوزه في انتخابات اليسار التمهيدية

- ‎فيأخبار دولية
630
0

باريس : محمد واموسي

فاز بونوا هامون،بترشيح اليسار و الحزب الإشتراكي الحاكم لخوض الانتخابات الرئاسة الفرنسية شهر أبريل المقبل، بعدما فاز في انتخابات الحزب التمهيدية على منافسة مانويل فالس رئيس الحكومة السابق الذي أقر بالهزيمة.

وأظهرت نتائج الجولة التانية و الحاسمة من الانتخابات التمهيدية تقدما لهامون على حساب فالس، إذ حصل الأول على على نسبة 58,65 في المئة من الأصوات، فيما حصل منافسه فالس على نسبة 41,35 في المئة، وذلك بعد فرز أصوات أكثر من 7 آلاف مكتب تصويت.

وتنافس هامون وفالس في الجولة الثانية على نيل أصوات نحو مليون و ثلاثمائة ألف من الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم، و الذين لا يضمون أعضاء الحزب فقط، بل حلفائه في اليسار وكافة الفرنسيين الراغبين في التصويت.

مانويل فالس يسارا يهنئ بونوا هامون يمينا بفوزه في الانتخابات التمهيدية لليسار
مانويل فالس يسارا يهنئ بونوا هامون يمينا بفوزه في الانتخابات التمهيدية لليسار

و في أول رد فعل له قال بونوا هامون الذي شغل منصب وزير التربية في حكومة فالس،و قبلها متحدثا رسميا باسم الحزب الإشتراكي “هذا المساء اليسار يرفع رأسه لينظر نحو المستقبل بهدف تحقيق الفوز،خلال مناظرتنا التلفزيونية الأخيرة عرضنا أفكارنا التي أظهرت اختلافا بيننا كأسرة واحدة،لكننا نمتلك كل القدرة على توحيد صفوفنا حين يتعلق الأمر بمواجهة خصومنا”.

و طالب هامون الفرنسيين بدعمه و التصويت له في الانتخابات الرئاسية المقبلة لمواجهة تقلب العالم حسب وصفه.

و قال ” العالم الذي هو أمامكم هو عالم يفقد استقراره أكثر من أي وقت مضى،هناك دونالد ترامب الذي وصل إلى السلطة في الولايات المتحدة، و هناك ضغوط يمارسها فلاديمير بوتين على أوروبا بشأن الوضع في الشرق الأوسط ،و هناك وتهديد الإرهاب الذي وصل عتبة بابنا،دون أن ننسى الخطر البيئي الذي بات يحيط بنا و يغير وجه العالم الطبيعي و يزيد من أعبائنا و ديوننا اقتصاديا و ماليا،لذلك علينا أن نختار بوضوع معالجة هذه التحديات من خلال اختيار مرشحين قادرين على مجابهتها لا الخوف منها”.

بدوره أقر المرشح الخاسر مانويل فالس بهزيمته في انتخابات اليسار التمهيدية،مهنئا خصمه بونوا هامون بالفوز بثقة الفرنسيين لخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة.

و قال فالس في كلمة أمام أنصاره “أحترم بشكل مطلق التزاماتي و قناعاتي،لكن بونوا هامون هو الآن مرشح عائلتنا السياسية، و مهمته التي تبدأ الآن هي توحيد صفوفنا،أتمنى له حظا سعيدا في المعركة التي تنتظره”

وأجريت الجولة الأولى من الانتخابات التمهيدية الأسبوع الماضي، وأزاحت من المشهد الانتخابي خمسة مرشحين أبرزهم وزير الاقتصاد السابق أرنو مونتبورغ.

بونوا هامون (49 عاما) شغل منصب وزير التربية في حكومة فالس السابق قبل ان يستقيل منها بسبب ما قيل إنها خلافات عميقة بينه و بين “التوجهات اليمينية” لرئيسها،قبل أن يعلن ترشحه لسباق الانتخابات التمهيدية للحزب الإشتراكي الحاكم من خلال تقديم رؤية “مغايرة” لمشروع اليسار،حيث لقي مشروعه الانتخابي شعبية كبيرة في الجولة الأولى بسبب أفكاره الحديثة،بينها تمتيع جميع الفرنسيين مهما كانت وضعيتهم الاجتماعية براتب تابث حدده في 750 يورو و تقليص ساعات العمل إلى 32 ساعة بدل 35 حاليا،إضافة إلى تشريع تعاطي القنب الهندي و غيرها من الأفكار التي أحدثت جدلا واسعا داخل اليسار و اليمين معا.

و دافع هامون بشراسة عن أفكاره التي حظيت بقبول واسع لدى الشباب في المناظرة التلفزيونية التي جمعته بمنافسه مانويل فالس،الذي سخر من أفكاره و وصفها ب”الخيالية” و “لا تمويل لها”.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *