مهاجم مسجد كيبيك استأجر شقة قريبة و أبدى للمحققين عدائه للمسلمين

مهاجم مسجد كيبيك استأجر شقة قريبة و أبدى للمحققين عدائه للمسلمين

- ‎فيأخبار دولية
990
0

قال سكان إن الطالب الجامعي الكندي-الفرنسي المتهم بقتل ستة من المصلين أثناء أدائهم صلاة العشاء في مسجد بمدينة كيبيك الكندية استأجر شقة إلى جوارهم قرب المسجد مما يرجح أنه ربما كان يخطط للهجوم.

ووجهت السلطات للطالب ألكسندر بيسونت (27 عاما) المتهم الوحيد في حادث إطلاق الرصاص بالمسجد ست تهم بالقتل من الدرجة الأولى وخمس تهم بالشروع في القتل. وقالت الشرطة إنه تصرف بمفرده.

و دعت السلطات في كيبيك إلى التحلي بروح تنبذ أي تمييز،بينما شددت الشرطة إجراءات الأمن عند المنشت الدينية بالإقليم.

الشرطة الكندية تنقل مهاجم مسجد كيبيك تحت حراسة مشددة وهو يرتدي ملابس السجن البيضاء
الشرطة الكندية تنقل مهاجم مسجد كيبيك تحت حراسة مشددة وهو يرتدي ملابس السجن البيضاء

و كشف أحد السكان الذي طلب عدم نشر اسمه إن بيسونت الذي قال إنه من المعجبين بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب والسياسية الفرنسية اليمينية المتطرفة مارين لوبان انتقل إلى شقة قرب المسجد في يوليو تموز.

وقال جار خر يقيم أعلى شقته إنه لم يتحدث معه مطلقا، لكنه سمعه يعزف مرارا على آلة البيانو،فيما أكد أحد جيران والديه لهيئة الإذاعة الكندية إنه انتقل للشقة مع شقيقه التوأم.

و امتنعت الشرطة عن التعليق على الدافع وراء إطلاق الرصاص بالمركز الثقافي الإسلامي في كيبيك لكن أصدقاء الشاب ومعارفه على الانترنت أبلغوا وسائل الإعلام الكندية أن المهاجم يحمل مشاعر مناهضة للهجرة خصوصا تجاه اللاجئين المسلمين.

ونظمت وقفات بالشموع في كيبيك ومونتريال وغيرها من المدن الكندية،حيث هلق رئيس وزراء الإقليم على الحضور الكبير بالقول إن ذلك يعكس رفض الناس خطاب الكراهية.

ألكسندر بيسونت من العجبين بدونالد ترامب و مارين لوبان
ألكسندر بيسونت من العجبين بدونالد ترامب و مارين لوبان

و يدرس بيسونت العلوم الاجتماعية وهو طالب عسكري سابق ويعرف عنه في دوائر الانترنت مواقفه المتطرفة و شخصيته المنطوية.

وقالت صحيفة لابريس الكندية نقلا عن مصدر مقرب من التحقيقات إن الشاب لم يخف عداءه للمسلمين أثناء استجوابه الطويل أمام الشرطة.

وقالت الصحيفة إنه مهتم أيضا بالأسلحة وتدرب على الرماية في ناد محلي.

ومثل الشاب أمام محكمة لفترة وجيزة تحت حراسة مشددة وهو يرتدي ملابس السجن البيضاء وقد بدا عليه الحزن.

ومن المقرر أن يمثل أمام المحكمة مرة أخرى في 21 فبراير شباط.

ورفض المحامي الموكل بالدفاع عنه جان بيتي الإدلاء بتصريحات لوسائل الإعلام في قاعة المحكمة .

وقال جوليان كليمنت المسؤول في مستشفى جامعة لافال  إن أحد الخمسة المصابين بجروح خطيرة خرج من المستشفى ويتعافى اثنان من جراحهما ويخضع الثالث لجراحة في البطن بينما ظل الخامس في حالة “حرجة بدرجة أكبر”.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *