تونس تتسلم 6 مروحيات تتبع الهدف تلقائيا لمراقبة حدودها مع ليبيا و الجزائر

تونس تتسلم 6 مروحيات تتبع الهدف تلقائيا لمراقبة حدودها مع ليبيا و الجزائر

- ‎فيأخبار عربية
718
0

تسلم الجيش التونسي ست مروحيات قتالية أميركية الصنع من ضمن 24 لمكافحة “الارهاب” بحسب ما اعلنت الحكومة التونسية.

وأشرف رئيس الحكومة يوسف الشاهد في قاعدة قابس (جنوب) العسكرية على تسلم هذه المروحيات التي ستساهم في “تعزيز القدرات الاستطلاعية والهجومية (للجيش التونسي) في الحرب على الا رهاب” وفق بيان حكومي مقتضب.

وقال مسؤول حكومي ان المروحيات القتالية الست من نوع “أو إتش-58 كيوا” وانها “دفعة اولى” من ضمن 24 مروحية من النوع نفسه، موضحا ان بقية المروحيات ستصل في اذار/مارس المقبل.

وأفاد ان هذا النوع من المروحيات “مجهّز للعمل ليلا ونهارا” ويُستعمل في “الاستطلاع والتأمين والدعم الناري الجوي ومراقبة وتحديد الاهداف الثابتة والمتنقلة” ويمتاز بقدرته على “تدمير الاهداف بدقة عالية”.

وتابع ان هذه المروحيات “مجهزة بكاميرا حرارية للمراقبة خلال الليل” و بمنظومة “تتبع الهدف تلقائيا” و”بجهاز ليزر مشفّر لإطلاق صواريخ (جو-أرض من نوع) هيلفاير”.

المروحيات القتالية من نوع "أو إتش-58 كيوا" التي تسلمت تونس دفعة اولى منها
المروحيات القتالية من نوع “أو إتش-58 كيوا” التي تسلمت تونس دفعة اولى منها

ويبلغ ثمن المروحيات الـ24 نحو 100 مليون دولار مع احتساب قطع الغيار وخدمات الصيانة والتدريب بحسب ما اعلنت في الثالث من مايو/أيار 2016 “وكالة التعاون الأمني الدفاعي” الاميركية التابعة للبنتاغون.

وتوقعت الوكالة ان “تحسن” هذه المروحيات “قدرة تونس على مراقبة الحدود” مع ليبيا المجاورة الغارقة في الفوضى وعنف الجماعات الجهادية، وعلى “قتال الارهابيين” خصوصا “كتيبة عقبة بن نافع” (الجناح التونسي لتنظيم القاعدة) المتحصنة في جبال غرب البلاد على الحدود مع الجزائر.

وفي 12 أيار/مايو 2016 اعلن وزير الدفاع فرحات الحرشاني ان بلاده “تأمل ان تتسلم في أقرب الاوقات الطائرات المختصة في مكافحة الارهاب (…) للقضاء على هذه الآفة”.

ويومها تسلمت تونس مساعدات عسكرية اميركية بقيمة 20 مليون دولار تشمل طائرات استطلاع من نوع “مول” وعربات “جيب” رباعية الدفع.

وتسلمت تونس في 16 يناير/كانون الثاني الماضي زورقين عسكريين سريعين اميركيين في اطار اتفاق ابرم في 2012.

والزورقان هما الثالث والرابع من جملة ستة زوارق من شانها ان تتيح للجيش التونسي تعزيز قدراته في التصدي للارهاب ومراقبة الهجرة غير الشرعية في البحر المتوسط.

ومنحت واشنطن في ايار/مايو 2015 تونس صفة “حليف رئيسي غير عضو في حلف شمال الاطلسي” خلال زيارة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي للولايات المتحدة.ويتيح هذا الوضع تعزيز التعاون العسكري مع تونس.

وفي 10 نيسان/ابريل 2015 اعلن أنتوني بلينكن وكان حينها نائب وزير الخارجية الاميركي خلال زيارة لتونس ان واشنطن ستضاعف مساعداتها سنة 2016 لقوات الامن والجيش التونسيي ن لتبلغ 180 مليون دولار.

وتتمثل هذه المساعدات وفق المسؤول الاميركي في “تجهيزات وأسلحة” ودعم تقني وتدريب لقوات الامن، ومساعدة الجيش في “إدارة الحدود”.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *