لاجئة سورية تضع حملها عند الحدود بين المغرب و الجزائر

لاجئة سورية تضع حملها عند الحدود بين المغرب و الجزائر

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
1218
0

لا زال خمسون مهاجرا سوريا طردتهم الجزائر قبل أسبوع، بحسب اتهامات المغرب، عالقين في المنطقة الحدودية المغربية الجزائرية، بحسب مصدر في احدى الجمعيات.

وقال مولاي محمد عماري الناشط في المنطقة الذي يتواصل مع المهاجرين “انهم مقسمون الى مجموعتين ويعيشون في ظروف بالغة الصعوبة، بفضل مساعدات بعض الناشطين والاهالي في المنطقة”.

واضاف “يتولى ناشطون مغاربة في المكان تزويدهم بالاغذية والاغطية لكن ذلك يبقى غير كاف”.

وتابع المصدر ان بين هؤلاء المهاجرين حامل وضعت مولودها الاحد بتوجيه عبر الهاتف من ناشطين محليين.

وكانت السلطات المغربية اتهمت في بيان الجزائر بترحيل مجموعة من 55 سوريا بينهم نساء واطفال “في وضع بالغ الهشاشة”، باتجاه حدود المملكة بغرض “زرع الاضطراب على مستوى الحدود المغربية الجزائرية” و”التسبب في موجة هجرة مكثفة وخارج السيطرة نحو المغرب”.

والحدود البرية بين الجزائر والمغرب مغلقة منذ 1994.

خمسون مهاجرا سوريا لا يزالون عالقين على الحدود بين الجزائر والمغرب
خمسون مهاجرا سوريا لا يزالون عالقين على الحدود بين الجزائر والمغرب

واستدعت الرباط السبت السفير الجزائري لديها للتعبير عن “قلقها البالغ” معتبرة ان “هذه المأساة الإنسانية التي يعيشها هؤلاء المواطنون السوريون لا يجب أن تشكل عنصرا للضغط أو الابتزاز” أو ان يتم استخدامها “من أجل زرع الاضطراب على مستوى الحدود المغربية الجزائرية” و”التسبب في موجة هجرة مكثفة وخارج السيطرة نحو المغرب”.

والاحد استدعت الخارجية الجزائرية بدورها السفير المغربي لتعبر له عن الرفض المطلق لهذه “الادعاءات الكاذبة” و”وتم التوضيح له ان هذه الاتهامات لا اساس لها من الصحة والتي لا هدف لها سوى الاساءة للجزائر”.

ونشر الجيش المغربي مشاهد لقناة خاصة تظهر بحسب المصدر ان السلطات الجزائرية ساعدت هؤلاء السوريين على الوصول الى الحدود المغربية.

ورد وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة مجددا على الاتهامات المغربية قائلا ان “هذا الموضوع إنساني حساس ودقيق ولا يجوز إطلاقا المتاجرة بمأساة اللاجئين و الأشقاء السوريين”، وفق ما اوردت وكالة الانباء الجزائرية الرسمية.

و نشر ناشطون من مركز حقوق الإنسان السوري صورا لجنود من الجيش الجزائري و هم ينقلون لاجئين سوريين عبر سيارات باتجاه مناطق حدودية مع المغرب،و تحذيرهم من العودة إلى الجزائر.

و تسبب موضوع اللاجئين السوريين في توتر في العلاقات بين البلدين،بينما حذرت السلطات المغربية سكانها في مدينة “فكيك” الحدودية من مغبة المغامرة بنقل المساعدات الإنسانية للاجئين السوريين على الحدود بسبب تكرار حوادث إطلاق النار عليهم من جنود جزائريين مرابضين عند الحدود .

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *