إنقاذ تمساح مستأنس خلال إخماذ حريق في أحد المنازل

إنقاذ تمساح مستأنس خلال إخماذ حريق في أحد المنازل

- ‎فيمنوعات
2744
0

أصيب رجال إطفاء في مدينة دارون شمالي استراليا خلال إخماد حريق في أحد المنازل بحالة من الهلع ، وذلك ليس بسبب النيران وإنما لأنهم وجدوا أنفسهم أمام تمساح طوله أربعة أمتار في فناء المنزل .

وقال مسؤولون إن الحريق دمر المنزل المكون من طابقين في ضاحية فاني باي الراقية بولاية نورثرن تريتوري .

ونجا تمساح المياه المالحة المستأنس ألبرت 70/ عاما/ ،والذي كان يعيش مع العائلة مالكة المنزل منذ عام 1958، من الحريق سالما.

وقال رجل الإطفاء بيل جليسون للصحفيين “لحسن الحظ لم يتأثر التمساح من عملية الإطفاء على الإطلاق”.

وأضاف :”تم احتوائه بشكل جيد ولم يتأثر على الإطلاق بالحريق . لقد بدا سعيدا للغاية بمتابعتي خلال فحص الموقع”.

ويجري التحقيق لمعرفة سبب الحريق .

تمساح استرالي ينقل إلى محمية طبيعية بعد العثور عليه قرب بيت سكني
تمساح استرالي ينقل إلى محمية طبيعية بعد العثور عليه قرب بيت سكني

وقال أخصائي رعاية التماسيح توم نيكولس ،الذي تم استدعائه لتقرير ما إذا كان ألبرت في حاجة لنقله من الموقع :”إنها سابقة بالنسبة لي بلا ريب … أردت في المقام الأول فقط أن أتأكد من أن الحظيرة آمنة ، ثم تمكنت من التواصل مع مالك المنزل”.

وتمتلك العائلة رخصة لتربية ألبرت ، ويقيم التمساح معهم من قبل أن تصبح التماسيح من الأنواع الحيوانية المحمية في عام 1971 حيث تم إنقاذ هذه الأنواع من الانقراض الذي أوشكت عليه.

وكانت مالكة التمساح ،هلين هاريتوس، قد تحدثت إلى هيئة الإذاعة الاسترالية العام الماضي عن حيوانها المستأنس ، وقالت :”الأمر ليس تماما مثل امتلاكي لكلب ، ولكنني لدي علاقة خاصة به ومستلزمات الرعاية له”.

و أضافت :”الأمر بالفعل سهل للغاية . يمكنني أن أقول أنه رغم الصيانة الضعيفة لكن (يجب) التعامل باحترام معها لأنها حيوانات خطيرة للغاية”.

وكانت هاريتوس قد ورثت التمساح في عام 1992 بعد وفاة والدها الذي كان من صيادي التماسيح وكان قد اصطاد ألبرت في نهر ماري عام 1958 .

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *