غارة روسية تصيب القائد العام لجبهة النصرة أبو محمد الجولاني و تبتر ذراعه خلال اجتماع له

غارة روسية تصيب القائد العام لجبهة النصرة أبو محمد الجولاني و تبتر ذراعه خلال اجتماع له

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
648
0

أعلنت روسيا أن القائد العام لهيئة تحرير الشام ابو محمد الجولاني في “حال حرجة” إثر إصابته في غارة روسية أسفرت عن مقتل 12 قياديا في الهيئة.

و أوضحت وزارة الدفاع الروسية في بيان أنها شنت ضربات جوية بعد تلقيها معلومات عن عقد اجتماع لهيئة تحرير الشام، وابرز مكوناتها جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا قبل اعلانها فك ارتباطها بالقاعدة).

و تتهم دول عربية و غربية قطر بدعم و تمويل الجولاني و منظمته المتطرفة في سوريا،خاصة بعد فتح قناة الجزيرة شاشتها له من خلال إجراء مقابلة مطولة معه و بثها عدة مرات.

و قال المتحدث باسم وزارة الدفاع ايغور كوناشينكوف ان الغارة كانت عملية خاصة للانتقام من هجوم على الشرطة العسكرية الروسية في منطقة خفض التوتر في محافظة ادلب في 18 ايلول/سبتمبر الماضي.

 القائد العام لهيئة تحرير الشام ابو محمد الجولاني
القائد العام لهيئة تحرير الشام ابو محمد الجولاني

و أضاف في بيان “على إثر هذه الضربة، أصيب قائد جبهة النصرة محمد الجولاني بجروح خطيرة وعديدة وبترت ذراعه، وهو في حال حرجة بحسب عدة مصادر مستقلة”.

وتابع ان الضربات أسفرت عن مقتل “حوالي خمسين قياديا” آخر في هيئة تحرير الشام بينهم المسؤول عن امن الجولاني وإصابة “أكثر من عشرة مقاتلين” بجروح.

و أكد المتحدث مشاركة طائرات من طراز سوخوي 34 و35 في استهداف الجهاديين.

و تمكنت القوات التي تقودها موسكو من الايقاع بالمجموعة الجهادية من خلال استخدام معلومات حصلت عليها الاستخبارات العسكرية الروسية،ووجهت الضربات عندما دعي المقاتلون الى اجتماع.

يذكر ان جبهة النصرة كانت اعلنت فك ارتباطها بتنظيم القاعدة عام 2016، وغيرت اسمها الى جبهة فتح الشام.

وتهيمن جبهة فتح الشام على تحالف “هيئة تحرير الشام” المكون من فصائل جهادية ويسيطر على معظم محافظة ادلب في شمال غرب سوريا بعد طرد فصائل اخرى كانت جزءا من تحالف هيئة تحرير الشام في وقت سابق من العام الحالي.
ولم تقر واشنطن والأمم المتحدة بانفصال جبهة النصرة عن تنظيم القاعدة.

واعلنت روسيا خلال الاشهر الماضية مقتل العديد من كبار القادة المتطرفين،حيث ذكرت موسكو في حزيران/يونيو ان طائراتها ربما تكون قتلت زعيم تنظيم الدولة الاسلامية ابو بكر البغدادي خلال غارة قرب الرقة معقل التنظيم في سوريا.

الا انها اشارت في تموز/يوليو الى انها تسعى الى تأكيد ما اذا كان ميتا او حيا،و نشر تنظيم الدولة الاسلامية الاسبوع الماضي تسجيل صوتيا نسبه الى البغدادي لتأكيد عدم وفاته.

كما اعلنت موسكو الشهر الماضي مقتل بعض كبار قادة التنظيم المتطرف في غارة جوية بينهم “وزير الحرب” غول مراد حليموف الذي تلقى تدريبا اميركيا.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *