المغرب يستدعي سفير الجزائر بعد تصريحات وصفتها الرباط ب”الصبيانية” ضده و ضد مصر و تونس

المغرب يستدعي سفير الجزائر بعد تصريحات وصفتها الرباط ب”الصبيانية” ضده و ضد مصر و تونس

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
1348
0

استدعت وزارة الخارجية المغربية القائم بالأعمال بسفارة الجزائر في الرباط على خلفية تصريحات مثيرة لوزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل هاجم فيها المغرب و تونس و مصر بشكل عنيف لم يسبق له مثيل.

وذكر بلاغ لوزارة الخارجية المغربية، أنه “تم إبلاغ القائم بالأعمال الجزائري بالطابع غير المسؤول،بل و “الصبياني” لهذه التصريحات التي صدرت، فوق ذلك ،عن رئيس الدبلوماسية الجزائري الذي يفترض فيه التعبير عن المواقف الرسمية لبلاده على الصعيد الدولي”.

و كان وزير الخارجية الجزائري قد أعلن أن مصادر أموال البنوك المغربية في افريقيا كلها من تبييض أموال المخدرات،متهما شركة الخطوط الجوية المغربية بنقل المخدرات إلى جانب المسافرين إلى خارج المغرب.

و أضاف “المغرب في الحقيقة هو مجرد فضاء تبادل فيه مصنع فرنسي يشغل بضعة مغاربة و لذلك فلا أحد يخيفنا”.

عبد القادر مساهل وزير الخارجية الجزائري
عبد القادر مساهل وزير الخارجية الجزائري

و هاجم الوزير الجزائري أيضا مصر متهما إياها بالعيش عالة على الديون من الخارج خاصة من صندوق النقد الدولي،و أن اقتصادها ضعيف و البلاد برمتها غارقة في الفوضى و المشاكل.

و لم تسلم تونس أيضا من انتقادات الوزير الجزائري حين قال إن تونس غارقة في المشاكل و اقتصادها لا يمكنه مجاراة الجزائر،و كذلك الشأن بالنسبة لليبيا.

وأعرب بيان الخارجية المغربية عن الأسف لكون “التصريحات التي أدلى بها الوزير الجزائري والتي صدرت بشأن مؤسسات بنكية والشركة الوطنية للنقل الجوي، تنم عن جهل ، بقدر ما هو عميق فإنه لا يغتفر، بالمعايير الأساسية لاشتغال النظام البنكي ونظام الطيران المدني سواء على الصعيد الوطني أو الدولي”.

وفضلا عن ذلك ، يؤكد البيان، فان المبادرات الفعالة والمجهودات الكبيرة التي تقوم بها المملكة المغربية ، وخصوصا في مجال محاربة الاتجار بالمخدرات بما فيها بالأساس المؤثرات العقلية القادمة من الجزائر، معروفة بشكل كبير على الصعيد الدولي كما تعترف بها المؤسسات الدولية المتخصصة.

وأبرز أن المملكة المغربية وهي تدين هذه الافتراءات الباطلة والتي تنم عن مستوى غير مسبوق من عدم المسؤولية في تاريخ العلاقات الثنائية، تسجل أنها تتزامن مع الجولة الإقليمية التي يقوم بها المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء، وكذا مع التحضيرات لقمة الاتحاد الأوربي وإفريقيا المزمع تنظيمها في متم نونبر 2017 بأبيدجان.

وخلص بلاغ وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي إلى انه إزاء هذا التطور غير المقبول، فإن المملكة المغربية قررت استدعاء سفير صاحب الجلالة بالجزائر للتشاور، دون المساس بما يمكن أن تتخذه المؤسسات الاقتصادية الوطنية التي تعرضت للتشهير من طرف الوزير الجزائري، من إجراءات.

و تحتل الجزائر المرتبة الثلاثين في لائحة أقوى اقتصادات افريفيا من بين 54 دولة في القارة السمراء، بينما تحتل المملكة المغربية المرتبة الثالثة و تونس المرتبة السادسة.


‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *