الإرهاب يكشر عن أنيابه داخل مسجد مصري و يودي بحياة 235 مصليا خلال شعائر الصلاة

الإرهاب يكشر عن أنيابه داخل مسجد مصري و يودي بحياة 235 مصليا خلال شعائر الصلاة

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
383
0

قتل نحو 235 شخصا على الاقل في هجوم نفذه مسلحون على مسجد في شمال سيناء خلال أداء شعائر صلاة الجمعة، في أحد أكثر الاعتداءات دموية التي شهدتها مصر في السنوات الاخيرة.

وذكر مسؤولون أمنيون أن مسلحين فجروا عبوة ناسفة في مسجد في قرية الروضة-بئر العبد خلال صلاة الجمعة، ثم فتحوا النار على المصلين.

و تقع القرية الى الغرب من مدينة العريش، مركز محافظة شمال سيناء،حيث نشط في المنطقة مجموعات متطرفة.

و وصفت وزارة الصحة في بيان الهجوم ب”الارهابي”، فيما ذكر التلفزيون المصري الحكومي ان الهجوم أسفر عن مقتل 235 شخصا وإصابة 130 آخرين بجروح،بين الضحايا مدنيون ومجندون في القوى الامنية.

و قال زعيم قبلي يقود مجموعة من البدو تقاتل تنظيم داعش في المنطقة ان المسجد المستهدف يرتاده صوفيون.

وأعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الحداد في البلاد لمدة ثلاثة ايام.

ولم تتبن اي جهة بعد مسؤولية الهجوم.

جثث المصلين داخل المسجد بعد التفجير و الهجوم الإرهابيين عليهم أثناء تأدية صلاة الجمعة
جثث المصلين داخل المسجد بعد التفجير و الهجوم الإرهابيين عليهم أثناء تأدية صلاة الجمعة

ومنذ 2013، تدور مواجهات بين القوى الامنية ومجموعات اسلامية متطرفة في هذه المنطقة الواقعة في شمال مصر والتي يصعب الوصول اليها نتيجة ذلك.

واستهدف فرع تنظيم الدولة الاسلامية في سيناء خلال السنوات الماضية مرارا دوريات ومواقع عسكرية وامنية في المنطقة، وقتل المئات من عناصر الجيش والشرطة،كما استهدف في عمليات أخرى مسيحيين وصوفيين.

وفرّ عشرات الاقباط من شمال سيناء في مطلع 2017 بعد اعتداءات نسبت الى جهاديين.

وتبنى تنظيم الدولة الاسلامية ذبح اثنين من الشيوخ الصوفيين في شبه جزيرة سيناء في كانون الاول/ديسمبر 2016.

ونشر تنظيم “ولاية سيناء”، الفرع المصري لتنظيم الدولة الاسلامية، في حينه صورا لاحد عناصره يحمل سيفا ويقطع راس رجلين مسنين اتهمهما بانهما “طاغوتان يدعيان علم الغيب”.

وقال أقارب سليمان ابو حراز، وهو شيخ صوفي في التسعينات من العمر، إن ابو حراز هو أحد القتيلين.

وتنشط في مصر ايضا مجموعة “أنصار الاسلام” التي تبنت في تشرين الاول/اكتوبر هجوما في الصحراء الغربية في مصر قتل فيه 16 رجل أمن.

واعلنت السلطات المصرية في وقت لاحق قتل قيادي جهادي هو الضابط السابق في الجيش المصري عماد الدين أحمد محمود عبد الحميد قالت انه قاد المجموعة التي نفذت الهجوم.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *