بالفيديو..المعارضة الإيرانية في فرنسا تتظاهر دعما لانتفاضة الشعب الإيراني ضد النظام

بالفيديو..المعارضة الإيرانية في فرنسا تتظاهر دعما لانتفاضة الشعب الإيراني ضد النظام

- ‎فيأخبار دولية, في الواجهة
440
0

نظم المئات من أنصار جبهة المعارضة الإيرانية بفرنسا بزعامة مريم رجوي مسيرة احتجاجية انطلقت من أمام مبنى السفارة الإيرانية في ساحة « يينا » إلى جدار السلام القريب من برج إيفل في باريس،للتعبير عن تضامنها مع الحراك الشعبي المشتعل في المدن الإيرانية،و دعمها للمظاهرات السلمية الغاضبة التي يقوم بها الشعب الإيراني احتجاجا على ارتفاع المعيشة و الأسعار و تدهور الوضع المعيشي في البلاد،و ايضا للتنديد بما وصفوه « العقلية الامنية و القمعية » التي ينتهدها النظام الإيراني في التعامل مع مطالب المحتجين .

المتظاهرون الإيرانيون دعوا إلى إسقاط نظام ولاية الفقيه الديكتاتوري
المتظاهرون الإيرانيون دعوا إلى إسقاط نظام ولاية الفقيه الديكتاتوري

و خلال المسيرة التي حملت شعار « من ساحة يينا إلى حائط السلام » حمل المحتجون الذين انضم البيهم رعماء منظمات حقوقية و إنسانية فرنسية العلم الإيراني الذي كان معمولا به في عهد الشانشاه محمد رضا بهلوي، ولافتات باللغة الفارسية والإنجليزية مكتوب عليها «لا لروحاني» و«الشعب الإيراني يريد إسقاط النظام»، «هذه الانتفاضة الشجاعة تنذر بنهاية الدكتاتورية الفاسدة لنظام الملالي» و«الحل الوحيد للمشكلة الاقتصادية والاجتماعية هي إسقاط نظام الملالي»، ورددوا هتافات باللغة الفارسية «يسقط روحاني ويسقط خامنئي وتسقط الدكتاتورية ».

و جدد المحتجون خلال المظاهرة دعمهم اللامشروط لما وصفوها ب «انتفاضة الشعب الإيراني » ضد غلاء الحياة والفقر والفساد والبطالة،كما استنكروا ما أسموه « دعم النظام الملالي للإرهاب في المنطقة » و تمويله كل الأعمال التي تهدف إلى زعزعة أمن و استقرار منطقة الشرق الأوسط و دهم السياسات العبثية لدولة قطر.

و في كلمة لها بالمناسبة قالت مريم رجوي، زعيمة المعارضة الإيرانية «إن نظام الملالي ليس له أي مستقبل.. وعلى المجتمع الدولي الاعتراف بمقاومة الشعب الإيراني و دعم انتفاضته السلمية و المشروعة،و إدانة الأسلوب القمعي الهمجي الذي يقابل به النظام مطالب المحتجين ».

المتظاهرون اتهموا النظام الإيران يبتمويل الإرهاب و زعزعة استقرار الشرق الأوسط
المتظاهرون اتهموا النظام الإيران يبتمويل الإرهاب و زعزعة استقرار الشرق الأوسط

و في تصريح ل”الدولية” أعلن موسى أفشار عضو مجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، إن « مظاهرة باريس تاتي بالتزامن مع مظاهرات اخرى مماثلة في عدة مدن و عواصم عالمية تعم كل أوروبا و تحمل رسالة واحدة هي دعم الحركة الشعبية السلمية التي انطلقت داخل إيران للتنديد بتردي الأوضاع الاقتصادية و الاجتماعية و إفلاس النظام الإيراني و التنديد بقيضته الأمنية و حملة الاعتقالات التي يشنها ضد المتاهرين و تعذيبهم في مخافر الشرطة و الحرس الثوري،داعيا المجتمع الدولي إلى دعم مطالب الشعب الإيراني الرامية لإسقاط النظام الإيراني الفاشل و المسؤول عن تردي أوضاع كل الإيرانيين ».

و قال « إن الحراك الشعبي عم جل المدن و المناطق الإيرانية احتجاجا على الغلاء،قبل ان تتحول الاحتجاجات و الهتافات و المظاهرات من طابعها الاجتماعي إلى آخر سياسي تمثل في الدعوة لإسقاط النظام من خلال رفع هتافات ب«الموت لروحاني» و«الموت للدكتاتور ».

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *