محققون فرنسيون يفتشون مقار شركة حليب الرضع الفاسد

محققون فرنسيون يفتشون مقار شركة حليب الرضع الفاسد

- ‎فيأخبار دولية, في الواجهة
393
0

اقتحمت الشرطة الفرنسية بأمر من المدعي العام في باريس مكاتب و مصانع شركة لاكتاليس لمنتجات الألبان و الحليب في مدينة “روان” شمال فرنسا اليوم الأربعاء،على خلفية التحقيقات الجارية بشأن ما سمي ب”فضيحة الحليب الملوث” .

و وصل إلى مكاتب و مصانع الشركة التي تعد أكبر شركة ألبان في العالم فريق من المحققين القضائيين ترافقهم قوة من الشرطة و الدرك قوامها سبعين فردا،حيث جرى محاصرة المقرات و المكاتب لفحص جميع الوثائق و المعاملات في إطار تحقيقات قضائية فتحها المدعي العام الفرنسي حول بيع الشركة منتجات حليبية خاصة الموجهة للرضع ملوثة ب”السالمونيلا”.

و تسبب الكشف عن الفضيحة الغذائية في سحب أكثر من 12 مليون علبة حليب من منتجات الشركة من الأسواق الفرنسية،قبل أن تتسع الأزمة إلى خارج حدود فرنسا حين اتخذت عدة دول قرارا بوقف استيراد جميع المواد المنتجة والمسوقة من قبل مُجمَّع “لاكتاليس” من فرنسا.

المحققون الفرنسيون خلال وصولهم لمكاتب المجموعة الفرنسية الأكبر في العالم
المحققون الفرنسيون خلال وصولهم لمكاتب المجموعة الفرنسية الأكبر في العالم

و شمل السحب 12 منتجا من منتجات من حليب وغذاء الأطفال التي تم تصنيعها في مصنع تابع لشركة “لاكتاليس”،و يتعلق الأمر بمنتجات من نوع “بيكوت”،و “بيبتي جونيور”، و ” مليوميل”،فيما جرى التأكد من سلامة باقي الماركات الأخرى و خلوها من البكتيريا،ورغم ذلك تسببت الفضيحة في خلخلة لسمعة الشركة الفرنسية رغم أنها الخامسة من نوعها في تاريخها.

و طفت الأزمة الغذائية إلى السطح بعد أن أعلنت وزارة الصحة الفرنسية عن إصابة 35 طفلا بينهم 18 أدخلوا إلى المستشفيات ب”السالمونيلا” مؤكدة بأن حالتهم مستقرة الآن،ما دفع وزير الاقتصاد الفرنسي “برونو لومير” إلى الدخول على خط الأزمة داعيا مجموعة الألبان الفرنسية المنتجة للحليب الفرنسية لسحب منتجاتها فورا من الأسواق،محملا المجموعة الغذائية تبعات فشلها في القيام بواجبها لحناية جودة ما تعرض في الأسواق.

و في محاولة لامتصاص غضب الرأي العام و تخفيف حدة الأزمة عرضت المجموعة الرائدة في الصناعات الغذائية تقديم تعويضات مالية لجميع الأسر و العائلات التي تضررت أبنائها من الحليب الملوث،و هو ما رفضته جمعيات حماية المستهلك متهمة الشركة بمحاولة شراء صمت الضحايا للتهرب من العقاب.

و كان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون قد لمح إلة نيته معاقبة المجموعة الغذائية الفرنسية،حينما أعلن قد أعلن أن عقوبات ستتخذ ضد من يستحقون ذلك متعهدا لمواطنيه ببذل كل الجهود الممكنة لضمان سلامة المواد الغذائية في فرنسا.

أكثر من سبعين فردا من الدرك و الشرطو شاركوا في عملية تفتيش و اقتحام مكاتب "لاكتاليس" في ندينة روان شمال فرنسا
أكثر من سبعين فردا من الدرك و الشرطو شاركوا في عملية تفتيش و اقتحام مكاتب “لاكتاليس” في ندينة روان شمال فرنسا

و خرقت الشركة الفرنسية قرارا للحكومة يقضي بحظر بيع منتجاتها من حليب الرضع بسبب شكوك تحوم حول جودته بعد ظهور أعراض على بعضهم.

و اتخذت دول عديدة بينها دولة الإمارات العربية المتحدة و المملكة العربية السعودية و المغرب قرارا فوريا بتعليق استيراد منتجات المجموعة الغذائية “لاكتاليس”،بعد أنباء تحدثت عن تسويق الحليب الملوث من مصنع مجمع “لاكتاليس” إلى 66 دولة من بينها الجزائر و الصين و 12 دولة من الاتحاد الأوروبي لوحده.

و تظهر أعراض التسمم ب”السالمونيلا” خلال الثلاثة أيام التي تلي استهلاك المواد الملوثة،من خلال ظهور حمة شديدة تصاحبها حالات التهاب المعدة والأمعاء، يرافقه القيء والإسهال.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *