إضراب مضيفات الخطوط الجزائرية يشل مطارات الجزائر

إضراب مضيفات الخطوط الجزائرية يشل مطارات الجزائر

- ‎فياقتصاد, في الواجهة
816
0

شل إضراب مفاجئ لمضيفي الطيران رحلات الخطوط الجوية الجزائرية خصوصا في مطار العاصمة الجزائر، بحسب ما اعلنت الشركة والنقابة.

وافاد صحافيون أن كل رحلات الشركة المبرمجة في الصباح تظهر على لوح مطار هواري بومدين بالجزائر “متأخرة”.

و أشار بيان لشركة الخطوط الجزائرية الى أن “مستخدمي الملاحة التجارية دخلوا في إضراب دون اشعار الاثنين الساعة الرابعة صباحا (3:00 تغ)”،مضيفا أن “الرحلات المبرمجة انطلاقا من الجزائر العاصمة ألغيت”.

و بحسب الشركة “لم يسجل الإضراب استجابة واسعة في وهران وعنابة، حيث تمكنت بعض الطائرات من الإقلاع” في موعدها رغم بعض التأخيرات.

و استأجرت الجوية الجزائرية طائرة من شركة أخرى من أجل نقل المسافرين من رحلتين متوجهتين الى باريس، بحسب مسؤول في المطار.

و من المتوقع ضم المسافرين المتوجهين الى مرسيليا في رحلة واحدة، حسبما صرح موظف في الشركة للصحافيين.

مسافرون عالقون في مطار الهواري بومديان بسبب إضراب مفاجئ لمضيفي الخطوط الجوية الجزائرية
مسافرون عالقون في مطار الهواري بومديان بسبب إضراب مفاجئ لمضيفي الخطوط الجوية الجزائرية

و أثار إعلان إقلاع الرحلات نحو فرنسا فقط،سخط المسافرين الى وجهات أخرى،فيما ارتفعت حدة الغضب تجاه قلة من موظفي الشركة كانوا في المطار،

و ظلت بعض الرحلات المبرمجة في الظهيرة “في الوقت” المحدد لها، كما ظهر على اللوحة الالكترونية للمطار، لكن بحسب مسؤول رسمي فإن بعض هذه الرحلات تعتبر ملغاة أصلا.

أما الرحلات القادمة، فقد حطت طائراتها دون مشاكل لكن دون أن تعاود الطيران مرة تانية، بينما أعلن عن تأخير كبير في الرحلات القادمة من روما مثلا أو مدينة “ليل” بشمال فرنسا.

و كان يفترض ان تقلع نحو 70 رحلة نحو المطارات الخارجية أو الداخلية و هو ما لم يحدث.

و قالت مديرة الاتصال في الشركة مونية برتوش “تفاجأت الخطوط الجوية الجزائرية هذا الصباح بإضراب غير معلن وغير قانوني”،فيما  ذكر رئيس قسم الشؤون العامة في الشركة محمد رضا طوبال ان “القضاء أصدر قراره هذا المساء بعدم شرعية الإضراب، طالبا من المضيفين العودة الى عملهم”،

من ناحيته صرح للاذاعة الامين العام لنقابة مستخدمي الملاحة الجوية، كريم أوراد قائلا إن “الاضراب قانوني” موضحا ان اشعارا بالاضراب تم تقديمه لكن ادارة الخطوط الجوية لم تحضر جلسات الصلح.

و أضاف إن المضربين يطالبون بالرجوع الى”برنامج” زيادة الاجور الذي تم توقيعه في كانون الثاني/يناير 2017 من طرف الادارة السابقة قبل ان يقوم المدير الحالي بخوش علاش، بتجميده.

واكتظ بهو مطار هواري بومدين بمئات المسافرين في انتطار رحلاتهم، وسط احتجاجات على عدم تلقي اي معلومات من الشركة.

وتجمع المسافرون أمام مكاتب الشركة إما للحصول على “شهادة التأخير” ما يسمح لهم بتعوض تذاكرهم، أو تغيير موعد الرحلة،فيمت اختار آخرون تغيير شركة الطيران بما أن الاضراب محصور بالخطوط الجزائرية.

و منعت إدارة المطار المصورين الصحافيين من القيام بعملهما و حاولت مصادرة معدات بعضهم و أجهزة عملهم.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *