أربعة أعوام سجنا لمن أوى منفذي هجمات باريس

أربعة أعوام سجنا لمن أوى منفذي هجمات باريس

- ‎فيأخبار دولية, في الواجهة
640
0

طالب مدعى عام محكمة باريس هيئة القضاء الفرنسي بإدانة جواد بن داوود المتهم بإيواء اثنين من منفذي اعتداءات باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 بالسجن أربعة أعوام،خلال التوصيات المقدمة من هيئة الادعاء العام خلال المحاكمة التي أوشكت على نهايتها مع اقتراب إصدار الحكم فيها.

و جاءت توصيات هيئة الادعاء العام بعد انتهاء الدفاع من مرافعاته،على أن تصدر المحكمة أحكامها في القضية المثيرة للجدل و التي نصبت فيها جميع عائلات ضحايا هجمات باريس الإرهابية نفسها طرفا مطالبا بالحق المدني خلال الأيام القليلة المقبلة.

كما طالب المدعى العام المحكمة بإنزال نفي العقوبة بالمتهم محمد سوما الذي لعب دورا وسيطا،و يحاكم بتهمة “إخفاء مجرمين إرهابيين”،و كلاهما يواجه حكما بالسجن ستة أعوام لاستضافتهما في شقة جواد بن داوود في ضاحية “سان دجوني” الباريسية اثنين من منفذي اعتداءات باريس أحدهما العقل المدبر عبد الحميد أباعود.

حواد بن داوود قبيل اعتقاله أثناء حديثه لقناة "بي إف إم تي في " الفرنسية
حواد بن داوود قبيل اعتقاله أثناء حديثه لقناة “بي إف إم تي في ” الفرنسية

غير أن بن داوود و طيلة أطوار المحاكمة دفع ببراءته و نفى تماما علمه بأنهما إرهابيان،و أن كل ما قعله هو المساعدة في تأجير شقة لشخصين لا يعرفهما قادمان من بلجيكا بغرض السياحة.

و يصر دفاع عائلات ضحايا هجمات باريس على مسؤولية جواد بن داوود و شركائه،واصفين أقوالهم الدافعة ببرائتهم ب”مجرد أكاذيب لإخفاء فعلتهم و التستر على جريمتهم” مؤكدين أن المتهم الرئيسي في قضية إيواء الإرهابيين جواد بن داوود طان على دراية و معرفة تامة بأن من ياويهم فيشقته في “سان دوني” هم فعلا إرهابيون فارون تطاردهم العدالة.

و قالت فانيسا لوغو قريبة أحد ضحايا هجمات باريس في تصريح لصجيفة الدولية إنها تنتظر من المحكمة إنزال أشد العقوبات بالمتهمين لتقديمهم تسهيلات لمنفذي الهجمات الإرهابية.

و أضافت ” في ملف القضية توجد دلائل قوية مصدرها تحقيقات الشرطة كافية لإدانة هؤلاء المجرمين،لقد علمنا أن تقرير شرطة التحقيق يتحدث عن عثورها على الحمض النووي للمتهم جواد بن داوود في أحد الأحزمة الناسفة التي جرى العثور عليها خلال اقتحام الشرقة التي كان يقيم فيها الإرهابيون و تبادلوا إطلاق النار منها مع الشرطة قبل مقتلهم”.

جواد بن داوود كما رسمه رسام أمام المحكمة
جواد بن داوود كما رسمه رسام أمام المحكمة

و بحسب أدلة تورط المتهمين في تقديم المساعدة لمنفذي هجمات باريس قالت فانيسا لوغو حسب تصريحها لصحيفة الدولية دائما إن”جواد بن داوود و في تصريحاته أمام الشرطة و امام المحكمة أقر أنه أجرى بنفسه اتصالا هاتفيا و لمدة خمس دقائق مع حسنة بولحسن التي كانت مكلفة بإيجاد مأوى لهم أثناء محاصرة الشرطة للشقة و تبادل إطلاق النار مع المتطرفين”.

و تسائلت قريبة أحد ضحايا اعتهداءات باريس قائلة ” كيف لشخص أن يتحدث في الهاتف و لمدة خمس دقائق مع واحدة مختبئة مع الإرهابيين خلال تبادل إطلاق النار مع الشرطة و متورطة في مساعدتهم و تأمين مأوى لهم أن لا يكون متورطا في الجريمة ؟ و لماذا تحدث أيضا خلال هذه المدة عبر الهاتف مع العقل المدبر الإرهابي عبد الحميد ألا عود و كذلك مع متطرف آخر كان معهم ؟ “.

و يتابع في القضية أيضا متهم ثالث هو يوسف أيت بولحسن،شقيق حسنة آيت بولحسن التي كشفت خيوط مخبأ منفذي اعتداءات باريس حين كانت تبحث عن سكن بديل لهم قبل ان تلقى حتفها في تبادل إطلاق النار بين الشرطة و الإرهابيين في “سان دوني” بضواحي باريس ،حيث يواجه هو الآخر عقوبة بالسجن 5 أعوام لعدم تبليغه عن جريمة ذات أبعاد إرهابية.

و اعتقلت الشرطة الفرنسية جواد بن داوود أثناء انشغاله بالحديث لقنوات تلفزيونية فرنسية بالتوازي مع اقتحام شرطة مكافحة الإرهاب شقة في ضاحية “سان دوني” الباريسية كان يتحصن داخلها منفذوا اعتداءات باريس الإرهابية،حيث توجه إلى مراسلي وسائل الإعلام قرب مسرح الهجوم ليخبرهم بأن الشقة تعود له، و أنه لم يكن يعلم بأن من يأويهم داخلها لهم علاقة بالإرهاب”.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *