أردوغان للأتراك: حولوا أموالكم بالدولار و اليورو إلى الليرة

أردوغان للأتراك: حولوا أموالكم بالدولار و اليورو إلى الليرة

- ‎فياقتصاد, في الواجهة
650
0

دعا الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الأتراك إلى تحويل مدخراتهم بالدولار واليورو إلى الليرة مع سعيه لدعم العملة المتداعية التي خسرت نحو 20 بالمئة من قيمتها مقابل الدولار منذ بداية العام.

و قال إردوغان أمام حشد في مدينة أرضروم شرق البلاد قبيل الانتخابات البرلمانية والرئاسية المزمع إجراؤها في الرابع والعشرين من يونيو حزيران “إخواني الذين يحتفظون بالدولارات واليورو تحت الوسادة، اذهبوا وحولوا أموالكم إلى الليرة . سنحبط هذه اللعبة سويا”.

و سجلت الليرة انخفاضا جديداً، لتتخطى حاجز 4.88 ليرة مقابل الدولار الواحد، بعد أن اقفلت عند 4.65، وبدا أن أحوال البلاد التي تستعد لخوض انتخابات برلمانية ورئاسية مبكرة الشهر المقبل، قد ألقت بظلال ثقيلة على وضعها الاقتصادي، الذي لطالما تغنت به حكومتها التي يقودها حزب العدالة والتنمية المحافظ منذ ستة عشر عاما.

أردوغان يخاطب حشدا من أنصاره في مدينة أرضروم شرق البلاد قبيل الانتخابات البرلمانية والرئاسية
أردوغان يخاطب حشدا من أنصاره في مدينة أرضروم شرق البلاد قبيل الانتخابات البرلمانية والرئاسية

و حاولت الحكومة التركية التخفيف من الضغوط المفروضة عليها، لاسيما من قبل أحزاب المعارضة، التي ترى في الأمر فرصة مواتية للنيل من الحزب الحاكم، قبل موعد الانتخابات، بحسب الكاتب والمحلل السياسي التركي غوكتاي بيرم الذي وصف الأزمة بأنها ” الأصعب، وليس بمقدور الحكومة أن تضبطها”.

و أرجع الدكتور عبد الرحمن الجاموس، خبير السياسات والاقتصاد في تركيا، تدهور العملة المحلية التركية لأسباب اقتصادية وسياسية.

ومن بين الأسباب الاقتصادية “مؤشرات التضخم العالية، وتصادم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مع البنك المركزي والاختلاف على سعر الفائدة”.

و كان أردوغان قال خلال لقاء مع وكالة “بلومبيرغ” الألمانية، الشهر الماضي، إنه يخطط لفرض سيطرة أكبر على الاقتصاد في حال فوزه بالانتخابات المقررة الشهر المقبل.

و طلب أردوغان من البنك المركزي (المستقل في تركيا) أن يتنبه لما يقوله الرئيس ويعمل على أساسه.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *