ضريبية أوغندية على مستخدمي واتساب و تويتر و فيسبوك

ضريبية أوغندية على مستخدمي واتساب و تويتر و فيسبوك

- ‎فياقتصاد
442
0

وافق البرلمان الأوغندي على فرض ضريبة على مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي في محاولة لزيادة العائدات، ولكن جماعات حقوق الإنسان تقول إن الضريبة ترمي حقا إلى إسكات المعارضة.

و تبلغ الضريبة على مستخدمي “واتس آب” و”تويتر” و”فيسبوك” 200 شلن (خمسة سنتات) في اليوم لتصل إلى نحو 18 دولارا سنويا، وهو مبلغ ليس بقليل في الدولة الفقيرة الواقعة في شرق إفريقيا.

و قال نائب المتحدث باسم الحكومة شابان بانتاريزا لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) اليوم الخميس، بعد يوم من تمرير البرلمان للقانون: “كحكومة فكرنا أنه من المصلحة فرض ضرائب على بعض أشكال التواصل الاجتماعي”.

الضريبة على مستخدمي "واتس آب" و"تويتر" و"فيسبوك" في أوغندا تصل إلى نحو 18 دولارا سنويا
الضريبة على مستخدمي “واتس آب” و”تويتر” و”فيسبوك” في أوغندا تصل إلى نحو 18 دولارا سنويا

و أضاف أن “الحكومة تعمل على إنشاء بنية تحتية مثل /واي فاي/ في المناطق حول البلاد، ولن تفعل هذا بدون إسهامنا عبر الضرائب”.

و لم تتضح بعد كيفية تطبيق الضريبة، على 24 مليون أوغندي -أي نصف السكان- يستخدمون الانترنت، بحسب مفوضية الاتصالات الأوغندي، وفي الأغلب عبر الهواتف النقالة.

غير أن، جماعات حقوق الإنسان أعربت عن مخاوفها من هذه الخطوة التي تردد أنها جاءت بعد تصريح يوري موسيفيني، رئيس البلاد منذ فترة طويلة، بأن مواقع التواصل الاجتماعي ساعدت في انتشار الشائعات.

و قال ليفنجستون سيوانيانا، مدير مؤسسة مبادرة حقوق الإنسان الأوغندية: “هذه ضريبة ضارة بالاستمتاع بحرية التعبير”.

و خلال انتخابات 2016، كان قد تم إغلاق شبكات التواصل الاجتماعي لأن الشعب كان يستخدمها للتواصل وحشد المظاهرات المناهضة للحكومة.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *