زين الدين زيدان

زين الدين زيدان

- ‎فياسم في الأخبار
829
0

فجر المدرب الفرنسي زين الدين زيدان مفاجأة من العيار الثقيل وأعلن  استقالته من منصب المدير الفني لفريق ريال مدريد الإسباني لكرة القدم ، وذلك بعد أيام قليلة من قيادة الفريق للتتويج بدوري أبطال أوروبا للموسم الثالث على التوالي.

و كان زيدان قد تولى تدريب الريال في كانون ثان/يناير 2016 عقب إقالة رافاييل بينيتيز ، وقد حقق مع الملكي إنجازا غير مسبوق حيث بات أول مدرب في تاريخ دوري الأبطال يقود فريقا للفوز باللقب في ثلاثة مواسم. وقد عزز الريال رقمه القياسي في عدد مرات التتويج بدوري الأبطال حيث رفع رصيده إلى 13 لقبا.

و قال زيدان للصحفيين “قررت عدم الاستمرار للعام المقبل في تدريب ريال مدريد. إنها اللحظة المناسبة للجميع. ربما يبدو الأمر غريبا ولكن هذا القرار كان يجب أن يتخذ لمصلحة الجميع ، اللاعبون والنادي وأنا.”
وأنهى ريال مدريد الموسم المنقضي بفارق 18 نقطة خلف برشلونة الفائز بلقب الدوري الإسباني ، لكنه أنقذ موسمه إثر التتويج بدوري الأبطال بالفوز على ليفربول الإنجليزي 3 / 1 يوم السبت الماضي في المباراة النهائية التي أقيمت بالعاصمة الأوكرانية كييف.

و خلال مسيرته التدريبية ، توج زيدان 45/ عاما/ حتى الآن بتسعة ألقاب من بينها ثنائية الدوري الإسباني ودوري الأبطال في موسم 2016 / 2017 .

نجم فرنسا ومدرب ريال مدريد يعتبر من أروع لاعبي القرن بعد مارادونا وبيليه، واستطاع بصبر فريد وأساليب تدريبية مبتكرة قيادة النادي الملكي إلى التتويج محليا وقاريا.

لا أحد من لاعبي كرة القدم حظي بهذا الكم من البلاغة الشاعرية التي تتدفق من شفاه نجوم العالم الكروي، مثلما حظي بها زين الدين زيدان، كان هؤلاء يشعرون بالنشوة وهم يتحدثون عنه وعن صفاته وجسده وعقله الرياضي الساحر.

المدرب الفرنسي زين الدين زيدان
المدرب الفرنسي زين الدين زيدان

يقول عنه اللاعب الفرنسي يوري دجوركاييف إن “أسلوب أداء زيدان يصعب جدا تقييمه، فلا أحد في الوقت الحالي يلعب كرة سهلة وكرة استعراضية وكرة مباشرة مثله، إنه أسلوب كلاسيكي مستحدث على طريقة زيدان”.

أما النجم الإنكليزي ديفيد بيكهام فقال “عندما أحرز زيدان الهدف الأول في الوقت بدل الضائع في مباراتنا مع فرنسا في يورو 2004 بالضربة الحرة المباشرة. أحسست أني صغير جدا في لعب الكرات الثابتة أمام هذا اللاعب.. فقد لعبها بطريقة يغلب عليها الدقة وخداع الحارس. فقد جعل د.جيمس يعتقد أن الكرة ذاهبة نحو اليسار واتجهت إلى اليمين. أنا لا أستطيع أن ألعب مثل هذه الكرات”.

اليوم تحول زيزو كما يسميه محبوه، إلى أسطورة حقيقية في عالم كرة القدم بعد الفوز الكبير الذي حققه لناديه ريال مدريد ببطولة أبطال أوروبا التي اختتمت قبل أيام على نادي ليفربول الإنكليزي في العاصمة الأوكرانية كييف. وأصبح المدرب الجزائري الفرنسي أول مدرب في العالم يفوز بهذه البطولة لثلاث مرات على التوالي.

لم يكن هناك الكثير من الحماس حين تم التعاقد مع زيدان لتدريب الريال في العام 2014. لكنه وبعد أربع سنوات فقط تمكن من تحطيم كل الأرقام القياسية كلاعب وكمدرب، متفوقا على المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي الذي ظفر بلقب دوري الأبطال ثلاث مرات سابقة ولكن مع ناديين مختلفين وخلال فترة طويلة امتدت لـ11 عاما.

حين تسلم مقاليد النادي الملكي الإسباني قال المتابعون إن زيدان سيفقد موقعه، وكانت ستتم إقالته بعدما تولى تدريب الفريق الأول للريال خلفا للمدرب الإسباني رافاييل بينيتيز، حينها ظهرت حالة من التذمر بين بعض أعضاء الفريق من تدريباته الغريبة و افتقاده القدرة على إلهام الفريق في المباريات.

لكن زيدان استطاع بصبر فريد وأساليب تدريبية مبتكرة قيادة الريال إلى الفوز بثنائية الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا، وهو ما لم ينجح فيه الريال منذ خمسينات القرن العشرين.

أما الورقة الذهبية للريال، فهي دون شك كريستيانو رونالدو الذي أقنعه زيدان بالحصول على راحة خلال الموسم ليحصل منه على أفضل ما يريد من مستويات خلال المراحل الحاسمة.

ولد زين الدين زيدان في 23 يونيو عام 1972 في مدينة مرسيليا. وعرف لعب كرة القدم مع نادي سانت هنري، لينضم لاحقا إلى نادي كان، متدرجا في فئاته العمرية حتى انضم للفريق الأول في النادي عام 1988. وبقي معه حتى عام 1992، لينتقل بعدها إلى نادي بوردو حيث تألق وقدم مستويات مميزة.

زيدان المدرب الوحيد في العالم الذي فاز بثلاثة بطولات قارية بكيفية متتالية
زيدان المدرب الوحيد في العالم الذي فاز بثلاثة بطولات قارية بكيفية متتالية

يبدو زيزو مختلفا عن لاعبي كرة القدم المعروفين، بجسده الضخم وانثناءات عضلاته في ساقين قويتين ورشاقته في الملعب وهدوء أعصابه، تلك الصفات التي يفتقد إليها الكثير من اللاعبين لفتت أنظار مدرب منتخب فرنسا الأسبق إيميه جاكيه الذي ضمه إلى صفوف المنتخب لخوض مباراة ودية مع منتخب التشيك في 17 أغسطس من العام 1994.

ورغم أنها كانت المباراة الأولى له مع المنتخب الفرنسي إلا أنه أبهر الجميع بمستواه، حين دخل كبديل في الدقيقة 63 وسجل هدفين ليعادل النتيجة لمنتخب فرنسا بعد أن كان متأخرا بهدفين مقابل لاشيء.

ومع بوردو حقق زيزو التفوق الأول في مسيرته في العام 1995 بعد أن توج بلقب كأس إنترتوتو، وبفضله تأهل بوردو إلى المباراة النهائية لكأس الاتحاد الأوروبي والتي خسرها أمام بايرن ميونيخ الألماني. لكن، ومع ذلك فقد اختير زيدان في تلك السنة، كأفضل لاعب في فرنسا.

ونتيجة لعقوبة الإيقاف التي تعرض لها صانع ألعاب منتخب فرنسا ومانشستر يونايتد إيريك كانتونا بسبب اعتدائه على أحد المشجعين، حل زيدان بديلا له. ولكن وكما حصل لاحقا حين تم تكليفه بتدريب الريال، فقد ارتفعت أصوات المنتقدين ضد زيدان.

لم يغب ظهور زيدان المندفع في العالم الكروي عن أعين إدارة نادي يوفنتوس الإيطالي التي تعاقدت معه في العام 1996. ليقود الفريق إلى لقب الدوري الإيطالي لكرة القدم مرتين متتاليتين وليحرز لقب كأس الإنتركونتيننتال عقب الفوز على ريفر بلايت الأرجنتيني بهدف مقابل لاشيء، وتأهل زيدان مرتين متتاليتين مع اليوفي إلى المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا عامي 1997 و1998 لكنه فشل في التتويج باللقب حيث خسر في المرة الأولى مع بروسيا دورتموند الألماني بثلاثة أهداف لهدف، وفي المرة الثانية خسر مع الريال الذي سيكون له مستقبل مشترك معه في ما بعد.

استقالة زيدان من فريق ريال مدريد ستفتح أبوابه موجة عروض كبيرة من دون شك،لعل في مقدمتها تدريب المنتخب الفرنسي في ظل ارتفاع الأصوات الفرنسية المطالبة بتوليه المهمة.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *