حلف الناتو يصفع قطر و يرفض طلبها الانضمام إليه

حلف الناتو يصفع قطر و يرفض طلبها الانضمام إليه

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
400
0

أعلن وزير الدولة القطري لشؤون الدفاع القطري خالد بن محمد العطية ان “طموح” قطر الاستراتيجي على الامد الطويل هو الانضمام الى حلف شمال الاطلسي، وذلك في تصريحات نشرت في مناسبة الذكرى الاولى لازمة الخليج،لكن حلف شمال الاطلسي استبعد اي امكانية لضم قطر مذكرا بأن عضوية الحلف تقتصر فقط على الولايات المتحدة وكندا والدول الاوروبية.

و قال الوزير القطري بمناسبة ذكرى مرور عام على الازمة بين الدوحة و أربع دول عربية، لمجلة وزارة الدفاع “الطلائع” أن “قطر أصبحت من أهم دول المنطقة في نوعية التسليح،لذلك فهي تطمح لعضوية كاملة في حلف شمال الأطلسي ( الناتو )”.

و تابع العطية “نحن في دولة قطر يوجد لدينا تعاون فعلي وحقيقي مع منظمة الناتو هو يتطور يوما عن يوم وقد يفضي (…) إلى استضافة قطر لإحدى وحدات الناتو أو أحد مراكزه المتخصصة”.

و أضاف “أما العضوية، فنحن حليف رئيسي خارج حلف الناتو (…) أما الطموح فهو موجود لعضوية كاملة في حال تطورت شراكات الناتو”.

وزير الدولة القطري لشؤون الدفاع القطري خالد بن محمد العطية
وزير الدولة القطري لشؤون الدفاع القطري خالد بن محمد العطية

و أكد ان “رؤيتنا في هذا الشأن واضحة والناتو حقيقة يقدر مساهمات قطر في مكافحة الإرهاب ومكافحة تمويله و يشيد بدورها الإيجابي في الحفاظ على أمن و استقرار المنطقة، و لذلك فهو ينظر إلى دولة قطر شريكا جديا وموثوقا فيه”.

لكن في بروكسل استبعد مسؤول من الحلف الاطلسي احتمال ضم قطر الى الحلف،مؤكدا أن المادة 10 في وثيقة واشنطن تتيح فقط للدول الأوروبية الانضمام الى الحلف الذي يضم 29 بلدا.

و تضع قطر اساسا في تصرف الولايات المتحدة قاعدة العديد العسكرية التي تنطلق منها جل الغارات و العمليات العسكرية الأمريكية في المنطقة.

و تأتي تصريحات وزير الدفاع القطري بعد عام تماما على قطع السعودية و أربع دول عربية اخرى علاقاتها مع الدوحة.

و قطعت السعودية والامارات والبحرين ومصر و موريتانيا علاقاتها مع قطر في الخامس من حزيران/يونيو 2017 متهمة الدوحة بدعم تنظيمات متطرفة في المنطقة.

و فرضت الدول المقاطعة على قطر مقاطعة اقتصادية، ومنعت طائراتها من عبور أجوائها، وشركاتها من العمل على أراضيها، وفرضت شروطا لاعادة العلاقات بينها وقف دعم جماعات معينة واغلاق قناة “الجزيرة”.

و رفضت قطر هذه الشروط، وعملت في المقابل على التقرب من تركيا وايران، الخصم الاكبر للسعودية في المنطقة، من اجل تجاوز آثار الاجراءات الاقتصادية، فيما تولت الكويت وساطة لم تفض الى نتيجة ايجابية حتى الان.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *