الصين : مرض غامض يفتك بمخ دبلوماسيين أمريكيين

الصين : مرض غامض يفتك بمخ دبلوماسيين أمريكيين

- ‎فيصحة ومجتمع, في الواجهة
441
0

أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية تحذيرا صحيا موسعا شمل الصين بأسرها وسط تقارير عن إصابة دبلوماسيين أمريكيين هناك بمرض غامض يشبه إصابة في المخ كان قد أثر قبل ذلك على موظفين أمريكيين في كوبا.

و كان بيان سابق في مايو أيار قد خص بالذكر مدينة قوانغتشو بجنوب الصين كموقع للتحذير الصحي، وإن كان هذا التحذير أُرسل للمواطنين الأمريكيين في سائر أنحاء الصين.

و أكدت وزارة الخارجية في وقت سابق أن موظفا أمريكيا يعمل في قنصليتها في قوانغتشو “يعاني مشكلة طبية” وأنها أرسلت فريقا لفحص الموظفين وأسرهم هناك.

و قالت الحكومة الأمريكية إنها أعادت مجموعة من تلك القنصلية إلى الولايات المتحدة لإجراء المزيد من الفحوص وإنها توفر الفحص في السفارة الأمريكية في بكين أو القنصليات الأخرى في الصين لكل من يطلب الخضوع له.

و توجد قنصليات أمريكية في مدن تشينغدو وشنغهاي وشينيانغ ووهان بالبر الرئيسي للصين.

و جاء في تحديث للبيان أرسل بالبريد الإلكتروني أن نطاق التحذير الصحي تغير من قوانغتشو إلى “سائر أنحاء البلاد”.

دبلوماسيون أمريكيون في القنصلية الأمريكية في عدة مدن صينية أصيبوا بمرض غامض يشبه إصابة في المخ
دبلوماسيون أمريكيون في القنصلية الأمريكية في عدة مدن صينية أصيبوا بمرض غامض يشبه إصابة في المخ

و قال البيان “تلقت وزارة الخارجية تأكيدا طبيا بأن موظفا بالحكومة الأمريكية في الصين عانى من مشكلة طبية مماثلة لتلك التي عانى منها موظف خر بالحكومة الأمريكية في هافانا بكوبا”، مكررا ما جاء في تصريحات أدلى بها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في الشهر الماضي.

و حذر البيان من “أعراض بدنية أو حالات وظواهر سمعية أو حسية ليس لها تفسير”. وقال إن من أعراض المرض الدوار والصداع والطنين والإعياء واضطرابات الإدراك ومشكلات الإبصار ومتاعب الأذن وفقدان السمع وصعوبة النوم.

و قالت الصين إنها أجرت تحقيقا شاملا بشأن الحالة الأولى التي تحدثت عنها الولايات المتحدة ولم تجد أي أسباب أو أدلة تفسرها.
و أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشون ينغ أن الحكومة الصينية لم تجر على حد علمها أي اتصالات رسمية مع المسؤولين الأمريكيين بشأن أي حالات جديدة.

و قالت صحيفة جلوبال تايمز الصينية التي تديرها الدولة إن الوضع في القنصلية “غريب جدا”.

و أشارت الصحيفة في مقال افتتاحي إلى أن “كل شعب الصين، من الناحية العملية، لا يعتقد أن المؤسسات الرسمية لهذا البلد قد تشن مثل هذه الهجمات الصوتية على دبلوماسيين أمريكيين. لا يتفق هذا مع المفهوم الأساسي للصين ومبادئ الدبلوماسية، وهو أمر لا يمكن تصوره”.

و ذكرت أيضا أن الناس يجدون صعوبة في تصديق أن أي بلد أجنبي قد ينفذ مثل هذه الهجمات في الصين ويفلت دون أن أي أثر.

و قالت وزارة الخارجية الأمريكية إنه في العام الماضي ظهرت أعراض تشبه الإصابة بارتجاج المخ وإصابات المخ الخفيفة على 24 من موظفي الحكومة الأمريكية وأفراد أسرهم في كوبا،حيث تسبب ذلك في زيادة التوتر في العلاقات بين الولايات المتحدة وكوبا.

و أصدر بومبيو بيانا قال فيه إن الوزارة شكلت قوة مهام في الشهر الماضي “للتعامل المباشر من جانب الوكالات المتعددة مع الحالات الصحية الغامضة”.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *