نصر الله : لن نخرج من سوريا حتى لو اجتمع العالم كله

نصر الله : لن نخرج من سوريا حتى لو اجتمع العالم كله

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
386
0

أعلن الأمين العام لميليشيات حزب الله في لبنان حسن نصر الله أن خروج حزبه من سوريا لن يحدث إلا بطلب من القيادة السورية،غير ذلك فإن حزبه باق في سوريا حتى لو اجتمع العالم كله ليطلب ذلك.

و قال نصر الله خلال الاحتفال الذي أقامه “حزب الله ” في بلدة مارون الراس جنوب لبنان بمناسبة يوم القدس العالمي أن وجود “حزب الله” في سورية بطلب من القيادة السورية” مضيفاً “ليس لحزب الله مشروع خاص في سورية على الإطلاق”.

و أضاف نصر الله “لو أجتمع العالم كله على أن يخرجنا من سورية لن يستطيع أن يخرجنا من سورية .. هناك طريقة واحدة لخروجنا من سورية، هي أن تطلب القيادة السورية ذلك”.

و تابع “نحن تواجدنا بحجمنا وبمساهمتنا في الانتصار السوري الكبير على المؤامرة، وعندما ترى القيادة السورية أن لا يكون حزب الله موجود في سورية فسنكون شاكرين”.

الأمين العام لحزب الله في لبنان حسن نصرالل
الأمين العام لحزب الله في لبنان حسن نصرالل

و قال نصرالله ” اليوم في سورية المساحة الأكبر أصبحت آمنة ومن الواضح أن محور العدو يبحث عن تحقيق بعض المكاسب”.

و أضاف” إن إسرائيل كانت تراهن على سقوط الرئيس الأسد وترى في المسلحين مصلحة لها، العدو الصهيوني يحول هدفه في سورية ويقول إن المعركة في سورية باتت إخراج إيران وحزب الله من سورية، ويريدون التفاوض مع روسيا على ذلك”.

و رأى نصرالله أن “القدس هي حقيقة وجوهر الصراع الذي يدور منذ أكثر من 70 عاماً ورمزه وعنوانه، كما أنها تتعرض لمؤامرات لاسيما نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة، وما يُحكى عن “صفقة القرن” التي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية”،مشيرا إلى أن “مناسبة يوم القدس العالمي تزداد حضوراً وعنفواناً بالرغم من مساعي أعداء القدس لإلغاء هذا اليوم ومحاصرته، مشيراً إلى أن الحضور الشعبي الكبير في هذه المناسبة يؤكد اليوم بأنها حيّة بقوّة في ضمائر شعوب العالم”.

و أبرز أن” كل المؤشرات تدل على أن الشعب الفلسطيني يزداد تمسكا بحقه، وهو لن يتنازل عن القضية الفلسطينية ولا عن القدس وحق العودة”،مضيفا ” إننا نؤمن إيماناً قاطعاً جازماً بأن القدس وفلسطين قضية محقة،

و تابع كما نؤمن بموقع إيماني وعقائدي وتاريخي أن هذه القدس ستعود لأهلها وأن فلسطين ستتحرر”.

و توجه نصرالله إلى الإسرائيليين بالقول “إننا لا نريد أن نقتل أو ندمر أو نرمي أحدا في البحر، بل نقول لكم عودوا إلى البلدان التي أتيتم منها وإذا أصريتم على الاحتلال، فإن يوم الحرب الكبرى، هو يوم قادم سنصلي فيه جميعاً في القدس”.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *