سلفي فرنسي ينتحر من سطح المسجد الحرام في مكة

سلفي فرنسي ينتحر من سطح المسجد الحرام في مكة

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
1012
0

أقدم فرنسي على الانتحار الجمعة بالقاء نفسه من على سطح المسجد الحرام الى صحن الطواف في مكة المكرمة ليل الجمعة.

و أوردت وكالة الانباء السعودية السبت نقلا عن المتحدث باسم شرطة المنطقة انه عند الساعة 21:30 من مساء الجمعة اقدم “أحد الوافدين بالقفز من على سطح المسجد الحرام إلى صحن الطواف بالدور الأرضي ما نتج عنه وفاته فور سقوطه”.

و فيما لم توضح الشرطة هوية هذا الشخص او جنسيته أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية من باريس ان الشخص فرنسي من دون مزيد من التفاصيل.

الشخص المنتحر ألقى لنفسه من على سطح المسجد الحرام الى صحن الطواف في مكة المكرمة
الشخص المنتحر ألقى لنفسه من على سطح المسجد الحرام الى صحن الطواف في مكة المكرمة

و وفق معلومات خاصة حصلت عليها الدولية من إخدى وكالات الأسفار الفرنسية في باريس فإن الشخص المنتحر يدعى عزوز بوطوبة يبلغ من العمر نحو 26 عاما.

و قال مصدر خاص للدولية إن الشخص المنتحر معروف بميولاته السلفية،حيث كان ينشط ضمن شبكة للسلفيين المتطرفين بضواحي باريس و كان دائم الإجتماع بمجموعة متطرفين سلفيين يرتادون بانتظام مسجد بونتان بضواحي باريس المعروف بسيطرة السلفيين عليه لوجود إمام سلفي فيه.

و كانت الشرطة السعودية اعلنت في بيان سابق نقله إلى المستشفى، مشيرة الى “التحقيق في أسباب قيامه بالقفز رغم وجود سياج حديدي للحماية محيط بكامل السطح”.

وهذه ليست المرة الاولى التي يحاول فيها شخص الانتحار في مكة المكرمة،حيث حاول رجل سعودي العام الماضي احراق نفسه امام الكعبة قبل ان يوقفه رجال الامن.

كشف بيانات معلومات المعتمر كما حصلت عليها الدولية
كشف بيانات معلومات المعتمر كما حصلت عليها الدولية

و كانت قوات الامن السعودية أحبطت في حزيران 2017 عملية “ارهابية” ادت الى اصابة 11 شخصا بينهم خمسة من رجال الشرطة، بجروح “في انهيار منزل من ثلاث طبقات في منطقة الحرم كان يتحصن فيه ارهابي قبل ان يفجر نفسه” بحسب بيان للداخلية السعودية.

و يتدفق مئات الاف المصلين من المملكة والخارج الى مكة خلال شهر رمضان، وتحديدا في العشر الاواخر لتأدية مناسك العمرة.

و في العام 1979، قام نحو 400 متطرف اسلامي بقيادة جهيمان العتيبي باقتحام المسجد الحرام في عملية هزت العالم الاسلامي وانتهت بتدخل القوات السعودية، ما ادى الى مقتل 127 جنديا و117 مسلحا فضلا عن مدنيين.

و تم القبض على العتيبي و67 من اتباعه، واعدامهم في ما بعد.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *