فرنسا و ألمانيا و بريطانيا تنتظر تعاون الرياض حول خاشقجي

فرنسا و ألمانيا و بريطانيا تنتظر تعاون الرياض حول خاشقجي

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
227
0

أصدرت كل من ألمانيا و فرنسا و المملكة المتحدة بيانا مشتركا يطالب السلطات السعودية بكشف ملابسات اختفاء الصحافي جمال خاشقجي في الثاني من تشرين الاول/اكتوبر.

و أفاد البيان المشترك لوزراء خارجية ألمانيا هايكو ماس وفرنسا جان ايف لودريان وبريطانيا جيريمي هانت أن “الدفاع عن حرية التعبير والصحافة الحرة وضمان حماية الصحافيين تشكل أولويات أساسية لالمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة”.

و أضاف “ضمن هذه الروح يجب أن يسلط الضوء على اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي”.

و طالب الوزراء باجراء “تحقيق يحظى بالمصداقية” وذلك “ليتم تحديد المسؤولين” و”ضمان محاسبتهم”.

و كان خاشقجي الذي يوصف في الإعلام القطري بالمعارض لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ويتعاون خصوصا مع صحيفة واشنطن بوست الاميركية التي تمتلك الدوحة أسهما فيها، زار القنصلية السعودية في اسطنبول للحصول على وثيقة ضرورية لإتمام زواجه او للتفاوض حول رجوعه إلى السعودية وفق رواية تانية.

وزراء خارجية ألمانيا هايكو ماس وفرنسا جان ايف لودريان وبريطانيا جيريمي هانت
وزراء خارجية ألمانيا هايكو ماس وفرنسا جان ايف لودريان وبريطانيا جيريمي هانت

و بحسب خطيبته التركية كان جمال خاشقجي ينوي الاحتفال بعيد ميلاده الستين السبت على البوسفور. وبعد ذلك بأربعة أيام نقلت وسائل اعلام عن مسؤولين أتراك ان خاشقجي قتل في القنصلية.

و وصفت الرياض هذه المزاعم بأن “لا أساس لها”.

و بعد صدور البيان دعا هانت في مؤتمر صحافي الرياض لتوضيح ما حصل لخاشقجي، وقال إن “البلد القادر على مساعدتنا في كشف ما حصل هو السعودية”.

و تابع وزير الخارجية البريطاني “إن لم تحصل هذه الجريمة الرهيبة كما يقولون إذاً أين جمال خاشقجي؟”، مضيفا “إن لم يكن لديهم ما يخفونه عليهم ان يتعاونوا”.

و أعلنت السعودية التي تنفي قطعيا أي دور لها في الوفاة المحتملة للصحافي، في وقت سابق انها سترد على أي عقوبات ضدها بشأن هذه القضية.

و كان الوزير البريطاني حذر سلطات الرياض من أنها تعرض نفسها “لعواقب خطيرة” في حال كانت لها مسؤولية في هذه القضية.

من جهته، قال الرئيس الفرنسي ايمانيول ماكرون إن “الوقائع خطيرة” معتبرا أن “العناصر الاولى” للتحقيق “مثيرة للقلق”.

و قال الرئيس الاميركي دونالد ترامب  انه اذا ثبت تورط السعودية فان “العقاب سيكون قاسيا”.

و يمكن أن تكون لهذه القضية تاثير كبير على برنامج الاصلاحات خصوصا الاقتصادية للامير محمد بن سلمان.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *