صمت إيراني رسمي تجاه قضية جمال خاشقجي..ما السبب ؟

صمت إيراني رسمي تجاه قضية جمال خاشقجي..ما السبب ؟

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
167
0

تلتزم إيران الصمت منذ بداية قضية الصحافي السعودي جمال خاشقجي الذي يثير اختفائه منذ مطلع الشهر الحالي انتقادات حادة ضد السعودية منافستها الإقليمية، و إحراجا “للعدو” الأميركي. فقد أثر خاشقجي بعد دخوله القنصلية السعودية في اسطنبول في 2 تشرين الاول/اكتوبر لاتمام معاملات إدارية.

و فيما أفاد مسؤولون أتراك أنه قتل على أيدي فريق من 15 مسؤولا سعوديا حضروا إلى تركيا في نفس اليوم، نفت السعودية هذه المزاعم.

و خلال مؤتمره الصحافي الأسبوعي، اكتفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي ردا على الاسئلة بالقول إن طهران تتابع الأحداث رافضا الحديث في الموضوع.

و تطرقت الصحف الإيرانية بالتفصيل إلى أكثر العناصر هولا حول جريمة قتل محتملة لخاشقجي ، الذي قد يكون تم “تقطيعه” حسب وسائل اعلام أجنبية مع تعليقات على إستراتيجية الرياض وحليفها الأميركي.

ملصق بصورة للصحافي السعودي جمال خاشقجي معلقة عند بوابة باحة القنصلية السعودية في اسطنبول
ملصق بصورة للصحافي السعودي جمال خاشقجي معلقة عند بوابة باحة القنصلية السعودية في اسطنبول

و حول زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى الرياض وأنقرة، عنونت صحيفة “جمهوري اسلامي” المحافظة أن “الولايات المتحدة وتركيا والمملكة العربية السعودية تخطط لإغلاق قضية قتل جمال خاشقجي”.

أما “ياوان”، المقربة من حرس الثورة، فقد اعتبرت ان الهدف “هو التغطية على ما سمتها وحشية وفضيحة السعوديين عبر اختلاق القصص (…)، ذريعة لمواصلة ابتزاز السعوديين” في عقود التسلح.

من جهتها، اشارت صحيفة “ارمان” الإصلاحية الى صمت طهران،حيث قال الصحافي رضا غبشوي أنه “من الواضح أن كل شيء (في هذه القضية) يصب في صالح إيران لأنه من جهة تسبب في خلافات خطيرة بين الولايات المتحدة والسعودية، ومن ناحية أخرى فقد دمرت صورة إصلاحات الأمير السعودي الشاب”، في إشارة إلى ولي العهد الامير محمد بن سلمان.

بدورها، اعتبرت صحيفة “طهران تايمز” أن القتل المفترض للخاشقجي هو نتيجة دعم الغربيين المزمن للنظام الملكي السعودي،و كتبت “لقد اخترتم دمى للحكم (…) وتدعمون الإرهابيين الوهابيين”.

ويأتي اختفاء خاشقجي قبل أسابيع قليلة من فرض مجموعة جديدة من العقوبات الأميركية ضد إيران، في أعقاب انسحاب واشنطن من الاتفاق حول النووي الإيراني في ايار/مايو،حيث ستستهدف هذه العقوبات قطاع الطاقة الإيراني.

و قبل ظهور قضية خاشقجي، اعلنت السعودية انها ستكون قادرة على تعويض النقص في إنتاج النفط لمنع ارتفاع أسعاره.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *