المغرب يفقد أحد عمالقة الراي الشاب ميمون الوجدي

المغرب يفقد أحد عمالقة الراي الشاب ميمون الوجدي

- ‎فيثقافة وفنون
108
0

فقدت الساحة الفنية المغربية أحد مؤسسي و عمالقة أغنية الراي،حين لبى الفنان المغربي ميمون الوجدي نداء ربه في مسقط رأسه مدينة وجدة عن عمر بلغ 68 عاما بعد معاناة مع مرض السرطان.

و أعلن كمال الوجدي شقيق الفنان ميمون الوجدي الخبر على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي حين كتب على موقع فيسبوك “أخي ميمون الوجدي في ذمة الله إنا لله وإنا إليه راجعون!”.

الفنان الراحل مغني الراي المغربي الشاب ميمون الوجدي
الفنان الراحل مغني الراي المغربي الشاب ميمون الوجدي

و كانت أخبار الفنان المغربي ميمون الوجدي قد تصدرت عناوين وسائل الإعلام في المغرب ونقاشات الرأي العام بعد أن تحولت حالته الصحية إلى ساحة اشتباك بين بعض الفنانين المغاربة ومن يتهمونهم باستغلال اسم الفنان، وصولا إلى وسائل التواصل الاجتماعي، حيث الشائعات وتفاقم الخلافات، حتى أعلنت وزارة الصحة المغربية التكفل بعلاجه.

وكان فنان الراي ميمون الوجدي أعلن، في وقت سابق، معاناته مع مرض السرطان، ونقلته وزارة الصحة بعد مراسلة وجهها أحد المقربين منه إلى المستشفى العسكري.

ونظرا لمرور الوجدي بظروف مالية صعبة أطلق المغني الشعبي عبد العزيز الستاتي حملة لمساعدته، عن طريق تنظيم حفل تخصص عائداته لمساندة الوجدي، وذلك بمشاركة نخبة من الفنانين الذين وافقوا على حضور الحفل بعد علمهم بالوضع الحالي لميمون.

والوجدي من مواليد 1950، وله 18 ألبوما، ووصل صداه إلى عدة دول عربية، وآخر أعماله ألبوم رقة البسمة سنة 2010، كما يعود إليه الفضل في تطوير الراي بالطريقة العصرية، حيث أضاف إليه البيانو والجيتار وعدة آلات.

كا حقق ميمون الوجدي شهرة واسعة بين الجالية المغاربية في أوروبا إلى جانب الشاب خالد و الشاب مامي خلال سبعينيات و ثمانينات القرن الماضي.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *