تأشيرة استثنائية لأم يمنية لزيارة طفلها على فراش الموت

تأشيرة استثنائية لأم يمنية لزيارة طفلها على فراش الموت

- ‎فيصحة ومجتمع, في الواجهة
330
0

من المتوقع أن تصل الأم اليمنية شيماء صويلح إلى الولايات المتحدة لرؤية طفلها البالغ من العمر عامين، و الذي يرقد على فراش الموت بمستشفى في كاليفورنيا، وذلك بعد أن وافقت واشنطن على منحها تأشيرة استثنائية.

و كانت محاولات سابقة قامت بها صويلح، وهي يمنية تعيش في مصر، للسفر إلى الولايات المتحدة قد باءت بالفشل، في ظل الحظر الذي تفرضه إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على سفر مواطني العديد من الدول ذات الأغلبية المسلمة بينها اليمن.

الطفل اليمني عبد الله يعاني من مرض جيني في الدماغ ويرقد تحت أجهزة الإعاشة في مستشفى بمدينة أوكلاند شرق سان فرانسيسكو
الطفل اليمني عبد الله يعاني من مرض جيني في الدماغ ويرقد تحت أجهزة الإعاشة في مستشفى بمدينة أوكلاند شرق سان فرانسيسكو

و أعلنت منظمة مقرها الولايات المتحدة وتدعم العائلة، أن صويلح ستسافر من القاهرة إلى سان فرانسيسكو لرؤية طفلها عبد الله، الذي يحمل الجنسية الأمريكية، بعد الحصول على تأشيرة تتيح دخول أقرب الأقرباء للمواطنين.

و يعاني الطفل من مرض جيني في الدماغ و يرقد تحت أجهزة الإعاشة في مستشفى بمدينة أوكلاند شرق سان فرانسيسكو.

و أعلن الأطباء أن جسم الطفل قد لا يكون قادرا على تحمل أجهزة الإعاشة لفترة أطول.

و وفقا لمجلس العلاقات الأمريكية – الإسلامية، وهو مؤسسة متخصصة في الدفاع عن الحقوق المدنية وحريات المسلمين الأمريكيين والاجانب ، والذي يمثل الأسرة، فإن الخارجية الأمريكية منحت التأشيرة للسيدة بعدما انتشرت قصتها في وسائل الإعلام.

و قال علي حسن، والد الطفل وزوج شيماء صويلح، والذي يحمل أيضا الجنسية الأمريكية :”هذا أسعد يوم في حياتي … قبل أسبوع فقط، كنت على وشك اتخاذ القرار برفع أجهزة الإعاشة عنه، إلا أن فرع المجلس في ساكرامينتو فالي تدخل للمساعدة. وهذا سيتيح لنا الحزن بكرامة”.

و كانت الأسرة فرت من الحرب في اليمن إلى مصر قبل أكثر من عام. وقبل عدة أشهر اصطحب حسن ابنه عبد الله إلى الولايات المتحدة للعلاج. إلا أن طلب الأم للحصول على تأشيرة قوبل بالرفض.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *