رشيد نكاز : “الشرطة تحاصرني داخل سيارتي قرب وهران”

رشيد نكاز : “الشرطة تحاصرني داخل سيارتي قرب وهران”

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
206
0

حاصرت قوات من الشرطة و الجيش في الجزائر المرشح المستقبل المثير للجدل رشيد نكاز عند الطريق السيار لمنع وصوله إلى مدينة وهران،و المشاركة في اجتماع تعقد أحزاب المعارضة بهدف تحديد مرشح عنها لخوض السباق الانتخابي الرئتسي في مواجهة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

و قال نكاز في بث مباشر على صفحته في موقع فيسبوك إن أعدادا كبيرة من قوات الشرطة و الجيش حاصرت سيارته وسط الطريق السيار و منعهتها من مواصلة السير نحو مدينة وهران،ما اضطره لإغلاق الأبواب عليه من الداخل إلى حين مخاطبة أنصاره عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

و لا يعرف حتى الآن مصير الناشط الجزائري المثير للجدل بعد انقطاع بث ظهوره المباشر على أنصاره على صفحته الرسمية على فيسبوك.

و كانت الشرطة الجزائرية قد أرغمت المرشح المحتمل للانتخابات الرئاسية رشيد نكاز المعروف بنشاطه عبر مواقع التواصل الاجتماعي على مغادرة العاصمة بعد أن جمع المئات من مناصريه.

رشيد نكاز خلال إطلالته على أنصاره من داخل سيارته من على موقع فيسبوك
رشيد نكاز خلال إطلالته على أنصاره من داخل سيارته من على موقع فيسبوك

وأكد لطفي دراجي مدير حملة نكاز أن “الشرطة اتصلت به وأخبرته انها نقلته الى الشلف” وتحديدا الى عين مران على بعد حوالي 150 كلم حيث منزله العائلي بالجزائر.

ونكاز رجل أعمال يبلغ 47 سنة مقيم أيضا في فرنسا حيث ولد.

وبحسب دراجي فإن السلطات الجزائرية تعودت على “فرض شبه إقامة جبرية على نكاز، حيث ترافقه الشرطة كلما جاء الى الجزائر من المطار الى الشلف”. ومنذ السنة الماضية تم رفع هذا الحظر “وأصبحنا تنتنقل بحرية، لكن يبدو ان هناك تعليمات جديدة”.

ويجوب نكاز منذ عدة أسابيع الجزائر لجمع التوقيعات من خلال اعلان تنقلاته عبر مواقع التواصل الاجتماعي وفي كل مرة يتبعه عدد كبير من المناصرين.

وفي 19 شباط/فبراير أقيل بسببه رئيس بلدية خنشلة الواقعة على بعد 500 كلم جنوب شرق العاصمة الجزائرية بعد منعه من دخول مقر البلدية ما أدى الى غضب انصاره وتظاهرهم ثم إزالة صورة عملاقة للرئيس بوتفليقة من واجهة مبنى البلدية.

ورشيد نكاز مزدوج الجنسية فهو جزائري الأصل مولود بفرنسا، إلا أن أكد انه لم يعد يحمل الجنسية الفرنسية منذ 2013 حتى يتمكن من الترشح للانتخابات الرئاسية بما ان الدستور يفرض “حمل الجنسية الجزائرية فقط” للمرشحين.

وكان حاول الترشح في انتخابات 2014 الا انه تراجع بعد ان أعلن ان استمارات جمع التوقيعات سُرقت منه. كما حاول الترشح في فرنسا سنة 2007.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *