رئيس الجيش الجزائري : لن نسمح بالعودة لسنوات الجمر

رئيس الجيش الجزائري : لن نسمح بالعودة لسنوات الجمر

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
326
0

قال رئيس أركان الجيش الجزائري اليوم الثلاثاء إن الجيش سيضمن الأمن ولن يسمح بعودة البلاد إلى سنوات الجمر والألم، وذلك في أول تعليق له على الاحتجاجات التي تطالب الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بالتنحي.

و نقل تلفزيون النهار عن الفريق أحمد قائد صالح قوله “الجيش سيبقى ماسكا بزمام مقاليد إرساء مكسب الأمن الغالي ..وهناك من يريد أن تعود الجزائر إلى سنوات الألم والجمر”,

الفريق أحمد قائد صالح،رئيس أركان الجيش الجزائري
الفريق أحمد قائد صالح،رئيس أركان الجيش الجزائري

و تظاهر آلاف الطلاب مجددا في وسط العاصمة الجزائر وفي عدة مدن أخرى احتجادا على ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة، رافضين وعوده باجراء إصلاحات وانتخابات رئاسية مبكرة.

وردّد الطلاب “جيبو بي ار اي (القوات الخاصة للشرطة) زيدوا الصاعقة (وحدة من الجيش) ماكانش عهدة خامسة يا بوتفليقة“، وسط انتشار كبير للشرطة في وسط العاصمة بدون أن تتدخل، بل اكتفت بتحديد مكان تجمعهم وتحركهم في الشوارع المجاورة لساحة البريد المركزي.

و ساند المارة الطلاب بالتصفيق و سائقون بإطلاق أبواق سياراتهم بينما أصبح التحرك في وسط العاصمة صعبا جدا.

و تظاهر الطلاب بأعداد كبيرة أيضا في وهران وقسنطينة، ثاني وثالث مدن الجزائر ولكن أيضا في البويرة والبليدة وبجاية، ما يدل على أن الاحتجاجات لا تتجه نحو الهدوء.

و في العاصمة الجزائرية حيث يُمنع كل أنواع التظاهر منذ 2001، أصبح الطلاب يتجمعون بشكل يومي منذ عشرة أيام استجابة لدعوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

و منذ إعلان ترشحه لولاية خامسة أصبح الرئيس بوتفليقة الثمانيني المريض والمقعد منذ إصابته بجلطة في الدماغ في 2013، هدفا لاحتجاجات غير مسبوقة منذ وصوله الى الحكم قبل 20 سنة.

و قدّم بوتفليقة الأحد ملفّ ترشّحه للانتخابات الرئاسيّة في 18 نيسان/أبريل، لكنّه تعهّد تنظيم انتخابات رئاسيّة مبكرة في حال فوزه وإجراء إصلاحات سياسية عميقة. “لا يعني لا!” ولا يبدو أن هذه الوعود حققت أهدافها بينما اعتبر أنصار الرئيس الاثنين أنها تحقق “بشكل كامل” مطالب المتظاهرين.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *