الجزائريون مشدودون لقرارات بوتفليقة، و منقسمون بشأنها

الجزائريون مشدودون لقرارات بوتفليقة، و منقسمون بشأنها

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
122
0

سيطر التفاؤل الحذر على الشارع الجزائري، بعد إعلان رئيس البلاد عبد العزيز بوتفليقة، تأجيل الانتخابات الرئاسية التي كان من المقرر إجراؤها في 18 نيسان/أبريل المقبل، وعدم ترشحه لولاية خامسة.

و نزل عشرات الجزائريين إلى وسط العاصمة الجزائر مباشرة بعد الكشف عن محتوى رسالة بوتفليقة ابتهاجا بالأمر، فيما كان سائقو السيارات يستخدمون ابواق السيارات للتعبير عن فرحتهم ربما بقرارات بوتفليقة.

لكن الإعلامي والناشط السياسي، خالد درارني، وصف في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر“، إعلان بوتفليقة على أنه تمديد للعهدة الرابعة: ” لا عهدة خامسة، لكن تمديد للعهدة الرابعة. فضيحة، مخجل”.

تفاؤل حذر في الجزائر بعد إعلان بوتفليقة عدم ترشحه لولاية خامسة
تفاؤل حذر في الجزائر بعد إعلان بوتفليقة عدم ترشحه لولاية خامسة

أما سفيان جيلالي، رئيس حزب جيل جديد المعارض، فلم يخف عدم ثقته بوعود بوتفليقة، حيث قال هو أيضا في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” “فوز بالجولة الأولى، لا يجب وقف تعبئة الشارع. لا يجب أن تواصل الرئاسة الحالية حتى نهاية عام .2019 لا ثقة”.

و لم تخلوا التعليقات على عدم ترشح الرئيس الجزائري من السخرية ، حيث كتب الإعلامي محمد واموسي على حسابه على موقع تويتر ” بوتفليقة لن يترشح لعهدة خامسة،لكنه دخل في عهدة رابعة إس بلوس” في إشارة إلى عدم تحديد بوتفليقة موعد الانتخابات المقبلة و بقائه رئيسا للبلاد.

وكشف بوتفليقة، في رسالته للأمة اليوم، التي نشرتها وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، عن تأجيل الانتخابات الرئاسية وعدم ترشحه لولاية خامسة، إضافة إلى إجراء “تعديلات جمة” على تشكيلة الحكومة، وتنظيم الاستحقاق الرئاسي عقب الندوة الوطنية المستقلة تحت إشراف حصري للجنة انتخابية وطنية مستقلة.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *