تراجع بوتفليقة و تأجيل انتخابات الجزائر..انفراج أم استدراج ؟

تراجع بوتفليقة و تأجيل انتخابات الجزائر..انفراج أم استدراج ؟

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
132
0

أعلن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة عدوله عن الترشح لولاية خامسة، وفي الوقت نفسه إرجاء الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة في 18 نيسان/أبريل الى أجل غير محدد، بحسب ما جاء في “رسالة الى الأمة” نشرتها وكالة الأنباء الجزائرية.

و قال بوتفليقة في الرسالة الطويلة إن الجزائر “تمرّ بمرحلة حساسة من تاريخها”، مشيرا الى أنه تابع “المسيرات الشعبية الحاشدة” التي شهدتها البلاد”.

و أضاف “أتفهم ما حرك تلك الجموع الغفيرة من المواطنين الذين اختاروا هذا الأسلوب للتعبير عن رأيهم”، منوها ب”الطابع السلمي” للتحرك.

و تشهد الجزائر منذ 22 شباط/فبراير تظاهرات واسعة وحاشدة غير مسبوقة في كل أنحاء البلاد رفضا لترشح بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة.

و عاد بوتفليقة من جنيف بعد فحوصات طبية أجراها، بحسب ما أعلنت الرئاسة.

بوتفليقة عدل عن الترشح و أرجأ الانتخابات الرئاسية الى موعد غير محدد
بوتفليقة عدل عن الترشح و أرجأ الانتخابات الرئاسية الى موعد غير محدد

و قال في كلمته “لن يجري انتخاب رئاسي يوم 18 من أفريل (نيسان) المقبل. والغرض هو الاستجابة للطلب الملّح الذي وجهتموه إليّ”، في إشارة الى المتظاهرين ضد ترشحه.

و قال إنه سيعمل على تشكيل “ندوة وطنية جامعة مستقلة ستكون هيئة تتمتع بكل السلطات اللازمة لتدارس وإعداد واعتماد كل الإصلاحات التي ستشكل أسس النظام الجديد”، على أن تفرغ من مهمتها “قبل نهاية عام 2019“.

و أوضح أن “الندوة الوطنية” هي التي ستتولّى “تحديد موعد تاريخ إجراء الانتخاب الرئاسي الذي لن أترشح له بأي حال من الأحوال”.

و أشار الى أن الندوة ستكون “عادلة من حيث تمثيل المجتمع الجزائري ومختلف ما فيه من المشارب والمذاهب”، وستعد مشروع دستور “يعرض على الاستفتاء الشعبي”.

و تابع الرئيس الجزائري في رسالته أن الانتخاب الرئاسي “سينظم عقب الندوة الوطنية الجامعة المستقلة تحت الإشراف الحصري للجنة انتخابية وطنية مستقلة”،كما أعلن أنه قرّر إجراء “تعديلات جمة على تشكيلة الحكومة”.

و بعيد رسالته، أوردت وكالة الأنباء الجزائرية أنه تمّ تعيين وزير الداخلية الجزائري نور الدين بدوي رئيساللوزراء”.

و قال بوتفليقة أيضا في رسالته “لا محلَّ لعهدة خامسة، بل إنني لـم أنْوِ قط الإقدام على طلبها حيـث أن حالتي الصحية وسِنّي لا يتيحان لي سوى أن أؤدي الواجب الأخير تجاه الشعب الجزائري، ألا و هو العمل على إرساء أسُس جمهورية جديدة تكون بمثابة إطار للنظام الجزائري الجديد الذي نصبو إليه جميعًا”.

و يعاني الرئيس الجزائري البالغ من العمر 82 عامامن تداعيات جلطة دماغية أصيب بها في 2013، ولا يظهر علنا منذ مرضه إلا نادرا، وهو لا يستطيع الكلام و يتنقل على كرسي متحرك.

و ختم رسالته بالقول “أتعهّدُ، إن أمدني الله تبارك وتعالى بالبقاء والعون، أن أسلم مهام رئيس الجمهورية وصلاحياته للرئيس الجديد الذي سيختاره الشعب الجزائري بكل حرية”، مضيفا أن هذا “هو المخرج الحسن الذي أدعوكم جميعا إليه لكي نُجنّب الجزائر المحن والصراعات وهدرِ الطاقات”.

و قال مختصون إن قرار التراجع عن الترشيح مع تأجيل الانتخابات إلى أجل غير مسمى يعني عمليا بقاء بوتفليقة في الحكم.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *