عنف الكاميرا الخفية الرمضانية في تونس يغضب الحكومة

عنف الكاميرا الخفية الرمضانية في تونس يغضب الحكومة

- ‎فيصحافة وإعلام, في الواجهة
171
0

وجهت وزيرة المرأة في تونس، انتقادات للأعمال الفنية التي تبث خلال شهر رمضان بسبب مشاهد العنف المتفشية ضد المرأة والطفولة.

و قالت الوزيرة نزيهة العبيدي إن الأعمال الفنية لشهر رمضان تضمنت تجاوزات و مشاهد تخل بالمبادئ والقيم، بما يمس من الأسرة وصورة المجتمع التونسي.

الإرهابي إحدى مقالب الكاميرا الخفية المثيرة للحدل في تونس خلال رمضان
الإرهابي إحدى مقالب الكاميرا الخفية المثيرة للحدل في تونس خلال رمضان

و أوضحت العبيدي في تصريحات للصحفيين “تونس كانت من أولى الدول التي صادقت على قانون لمناهضة العنف بجميع أشكاله سواء منه الموجه ضد المرأة أو الطفل”.

و تابعت الوزيرة “اتخذت الدولة مجموعة من الإجراءات وكذلك المجتمع المدني والهيئة المستقلة للاتصال السمعي والبصري للمطالبة بتغيير تلك الصورة والمشاهد التي لا تمت للمجتمع التونسي بأي صلة”.

و شهد الإنتاج الفني في تونس بعد ثورة 2011 طفرة كبرى في ظل الانفتاح الإعلامي وظهور القنوات الخاصة، غير أن منظمات من المجتمع المدني وجهت انتقادات إلى المضامين العنيفة التي طغت على الكثير من الأعمال الفنية خلال شهر رمضان لهذا العام.

و كانت الهيئة المستقلة للاتصال وجهت الأسبوع الماضي تنبيها لقناة “الحوار التونسي” الخاصة لبثها سلسلة تضمنت “مشاهد عنف صادمة” كما دعتها إلى تأخير إذاعتها ليلا.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *