الجزائر تحاكم 11 وزيرا بينهم رئيسي حكومة بتهمة الفساد

الجزائر تحاكم 11 وزيرا بينهم رئيسي حكومة بتهمة الفساد

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
159
0

ذكر التلفزيون الجزائري نقلا عن بيان للنيابة العامة أن النائب العام الجزائري أحال ملفات رئيسي وزراء سابقين وثمانية وزراء سابقين إلى المحكمة العليا استجابة لمطالب الحراك الشعبي بمحاكمة المسؤولين عن تفشي الفساد في البلاد.

و كانت احتجاجات حاشدة اندلعت في الجزائر مطالبة برحيل النخبة الحاكمة ومحاكمة أشخاص وصفهم المتظاهرون بالفاسدين.

و معظم الساسة العشرة الذين أوردت النيابة العامة أسماءهم عملوا في الحكومة قبل قليل من استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الثاني من أبريل نيسان بعد ضغط من المحتجين والجيش.

و ورد اسما رئيسي الوزراء السابقين أحمد أويحيى و عبد الملك سلال ضمن قائمة بثها التلفزيون الجزائري.

و عمل سلال أيضا مديرا لحملة بوتفليقة الانتخابية.

رئيسا وزراء الجزائر السابقين أحمد أويحيى و عبد الملك سلال
رئيسا وزراء الجزائر السابقين أحمد أويحيى و عبد الملك سلال

و تشمل قائمة الوزراء المحالين على المحكمة العليا عمارة بن يونس و عبد الغني زعلان و عمار غول و كريم جودي و عبد السلام بوشوارب وطلعي بوجمعة و تو عمار و عبد القادر بوعزقي.

و كان هؤلاء مسؤولون عن قطاعات التجارة والنقل والأشغال العمومية والمالية والصناعة والتعليم العالي والزراعة على الترتيب.

و لم يتسن التواصل مع أي من محاميهم حتى الآن.

و يعد الجيش حاليا أقوى مؤسسة بعد استقالة بوتفليقة الذي كان يحكم الجزائر منذ عام 1999.

أغلب المسؤولين الحكوميين المحالين على المحاكمة عملوا جنب الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة
أغلب المسؤولين الحكوميين المحالين على المحاكمة عملوا جنب الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة

و كان الفريق أحمد قايد صالح رئيس أركان الجيش قال إنه سيتم فتح قضايا الفساد الكبرى في محاولة لاسترضاء المحتجين الذين نزلوا إلى الشوارع في 22 فبراير شباط.

و أمر قاض عسكري بحبس سعيد بوتفليقة، شقيق بوتفليقة الأصغر الذي كان يجكم البلاد في الخفاء محل شقيقه المريض، ورئيسين سابقين لجهاز المخابرات بسبب الإضرار بسلطة الجيش و التآمر على سلطة الدولة.

كما احتجزت السلطات أيضا ما لا يقل عن خمسة رجال أعمال بارزين إلى أن تتم محاكمتهم بشأن تورطهم في قضايا فساد.

و يطالب المحتجون كذلك باستقالة عبد القادر بن صالح الرئيس المؤقت للبلاد و رئيس الوزراء نور الدين بدوي باعتبارهما من النخبة الحاكمة التي قادت البلاد منذ استقلالها عن فرنسا في عام 1962.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *