فرنسا : حزب مارين لوبان المتطرف يتصدر الانتخابات الأوروبية

فرنسا : حزب مارين لوبان المتطرف يتصدر الانتخابات الأوروبية

- ‎فيأخبار دولية, في الواجهة
204
0

تصدّر حزب التجمّع الوطني اليميني المتطرف بزعامة مارين لوبن انتخابات المجلس الأوروبي في فرنسا، بحسب النتائج الأولية فور فرز الأصوات بعد غلق مراكز الاقتراع، في نتائج ستشكل إذا تأكدت خيبة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المؤيد للوحدة الأوروبية.

و أعطى استطلاعان أجراهما مركزا “إيفوب فيدوسيال” و”هاريس إنتراكتيف أجانس إيبوكا” التجمّع الوطني ما بين 24 و24,2 بالمئة من الأصوات يليه التحالف الوسطي لماكرون بنسبة تراوح بين 22,5 و23 بالمئة، فيما نال حزب الخضر ما بين 12 و12,7 متخطيا النسبة التي حققها في انتخابات عام 2014 حين نال 8,9 بالمئة.

مارين لوبن،زعيمة حرب التجمّع الوطني اليميني المتطرف
مارين لوبن،زعيمة حرب التجمّع الوطني اليميني المتطرف

و بدت فرنسا منذ الساعات الأولى للتصويت مستعدة من أجل مشاركة أكبر هذا العام في انتخابات البرلمان الأوروبي مقارنة بمرات سابقة.

و قالت وزارة الداخلية الفرنسية إن 3ر19 بالمئة من الناخبين أدلوا بأصواتهم حتى منتصف نهار الأحد، مقابل 7ر15 بالمئة في الانتخابات الأخيرة التي جرت في عام 2014، و8ر14 بالمئة في عام 2009 .

و وضع الرئيس الفرنسيإيمانويل ماكرون، والزعيمة اليمينية المتطرفة مارين لوبان، إطارا للانتخابات، كمنافسة بين موقف ماكرون الليبرالي الموالي للاتحاد الأوروبي، و ظعيمة اليمين المتطرف المتشككة في الاتحاد الأوروبي.

و أظهرت استطلاعات الرأي أن حزبيهما يتنافسان على المركز الأول، مع تقدم حزب “الجبهة الوطنية” الذي تتزعمه لوبان، بصورة طفيفة في معظم استطلاعات الرأي الأخيرة.

تجدر الاشارة إلى أن الناخبين في 21 دولة من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي (28 دولة)، بينها ألمانيا وفرنسا وإيطاليا، قاموا بالإدلاء بأصواتهم، في آخر يوم من أيام انتخابات البرلمان الأوروبي التي تجرى على مدار أربعة أيام.

و كانت الانتخابات انطلقت الخميس الماضي، حيث يحق لنحو 418 مليون ناخب في أنحاء أوروبا انتخاب أعضاء البرلمان الأوروبي البالغ عددهم 751 عضوا، في ما يوصف بأنه أكبر انتخابات عابرة للحدود الوطنية في العالم.

و يُطلق التصويت دورة سياسية جديدة، حيث يتضمن تغيير القيادة في المؤسسات الرئيسية بالاتحاد الأوروبي، كما تأتي الانتخابات في وقت يشهد حالة من البحث عن الذات بسبب خروج بريطانيا المقرر من التكتل (بريكست) والتهديدات من داخل وخارج التكتل.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *