آخر جمعة رمضان في القدس سالت فيها دماء فلسطينية

آخر جمعة رمضان في القدس سالت فيها دماء فلسطينية

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
394
0

أقدم فلسطيني على طعن إسرائيليين بسكين فأصابهما بجروح قبل أن تطلق عليه الشرطة الإسرائيلية النار وترديه في القدس القديمة، فيما قتل آخر برصاص جنود إسرائيليين خلال محاولته اجتياز الجدار الفاصل في بيت لحم في الضفة الغربية المحتلة، بحسب الشرطة.

و يأتي ذلك في آخر يوم جمعة من شهر رمضان وهو أيضا ليلة القدر حيث أدى نحو 260 ألف فلسطيني الصلاة في المسجد الاقصى في القدس الشرقية المحتلة وسط انتشار امني كثيف للشرطة الاسرائيلية في شوارع القدس القديمة.

كما يصادف قبل يومين من مسيرة كبرى للإسرائيليين بمناسبة “يوم القدس” الذي يحتفلون فيه “بإعادة توحيد” المدينة التي احتلت الدولة العبرية شطرها الشرقي في حزيران/يونيو 1967.

آلاف المصلين يؤدون الصلاة في باحة الأقصى في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك
آلاف المصلين يؤدون الصلاة في باحة الأقصى في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك

و قال الناطق باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد إن فلسطينيا في التاسعة عشرة جرح إسرائيليا أحدهما قرب باب العمود في الجانب الشرقي من البلدة القديمة، و الآخر قرب باب الخليل في الجانب الآخر المقابل.

و قال إن “وحدات الشرطة في المكان رصدت المهاجم مزودا بسكين و قام رجال الشرطة بإطلاق النار عليه وقتله”.

و قالت وزارة الصحة الفلسطينية إن “الارتباط المدني بلغ وزارة الصحة رسميا باستشهاد الشاب يوسف وجيه برصاص الاحتلال في مدينة القدس صباح اليوم وهو من عبوين قضاء رام الله”.

و أشار روزنفيلد الى أن أحد الجريحين الإسرائيليين، وهو رجل في السابعة والأربعين في حالة خطيرة، و قال المستشفى الذي أدخل اليه إن حاله مستقرة، رغم أنه “يعاني من جروح بالغة” في كل أنحاء جسمه.

ارتفاع حرارة الطقس لم تمنع الفلسطينيين من قضاء الجمعة الأخيرة من رمضان في باحة الأقصى
ارتفاع حرارة الطقس لم تمنع الفلسطينيين من قضاء الجمعة الأخيرة من رمضان في باحة الأقصى

و شهدت القدس القديمة في السنوات الماضية هجمات عديدة نفذها فلسطينيون ضد إسرائيليين.

من جهة أخرى، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية مقتل فتى فلسطيني برصاص القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة.

و أصدرت وزارة الصّحة بيانا أعلنت فيه “استشهاد الطفل عبد الله لؤي غيث (16عامًا) قرب بيت لحم، برصاصة أطلقها جنود الاحتلال، واخترقت قلبه ورئتيه”، مشيرة الى إصابة الشاب مؤمن أبو طبيش (21 عاما).

و أفادت وسائل إعلام أن الفتى كان واحدا من عشرات المواطنين الذين حاولوا تجاوز الجدار للوصول إلى المسجد الأقصى.

و قال روزنفيلد إن الجنود الاسرائيليين “أطلقوا النار على فلسطيني كان يحاول المرور عبر السياج الامني في منطقة بيت لحم”، من دون مزيد من التفاصيل.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *