اعتقال قريبة رئيس الإخوان المسلمين لحملها خارج الزواج

اعتقال قريبة رئيس الإخوان المسلمين لحملها خارج الزواج

- ‎فيصحة ومجتمع, في الواجهة
235
0

اعتقلت الشرطة المغربية صحافية إخوانية تعمل ضمن طاقم صحيفة أخبار اليوم تدعى هاجر الريسوني،هي ابنة أخ احمد الريسوني عضو مؤسس و رئيس ما يسمى “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين” التنظيم العالمي للإخوان المسلمين ” داخل عيادة طبية أثناء قيامها بعملية إجهاض للتخلص من حمل نشأ من علاقة جنسية خارج الزواج.

و اعتقلت الشرطة المغربية أيضا عشيقها و يدعى رفعت الأمين (باحث وناشط حقوقي سوداني)، إضافة إلى طبيب أخصائي و كاتبته و”أخصائي تخدير”، و ذلك في حي أكدال في مدينة الرباط.

و يتابع القضاء المغربي الصحافية الموقوفة بتهمة “ارتكاب علاقة جنسية غير شرعية، نتج عنها حمل و تنفيذ إجهاض غير مشروع”.

الصحافية الإخوانية هاجر الريسوني،ابنة أخ زعيم تنظيم الإخوان المسلمين أحمد الريسوني و عشيقها السوداني رفعت أمين
الصحافية الإخوانية هاجر الريسوني،ابنة أخ زعيم تنظيم الإخوان المسلمين أحمد الريسوني و عشيقها السوداني رفعت أمين

و في أول رد فعل له قال أحمد الريسوني رئيس ما يسمى “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين” و عم الصحافية المعتقلة هاجر الريسوني أنه كان مدعوا لحفل زفافها،الذي كان مقررا في مدينة العرائش يوم 14 من سبتمبر من شاب سوداني الجنسية كان يدرس بجامعة محمد الخامس في الرباط .

وقال الريسوني، « تكلمت مع هاجر يوم عيد الأضحى و هنأتها حين أكدت لي خطبتها، و أنها تتابع الإجراءات الإدارية هي و خطيبها الأجنبي، إلى أن فوجئنا بخبر اعتقالها” .

و أضاف “ما جرى معها يشبه ما حدث معي،حين اعتقلت في العام 1976 قبل أسبوعين من ليلة زفافي، و هذا نفسه ما حدث مع الصحافية هاجر الريسوني، لكني خرجت حينها دون أي متابعة، أو تهمة، خرجت مرفوع الرأس “.

و نفت الصحافية الموقوفة أن يكون اعتقالها قد جرى داخل عيادة إجهاض،مؤكدة أن الشرطة أقدمت على اعتقالها من الشارع،من طرف “ستة عناصر بزي مدني، قاموا بمحاصرتها أمام بناية في حي أكدال، وكانوا يحملون كاميرات يصورون بها”، قبل أن تجزم للقاضي بأنها “لم تقم أبدا بأي عملية إجهاض”.

احمد الريسوني عضو مؤسس و رئيس ما يسمى "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين" التنظيم العالمي للإخوان المسلمين
احمد الريسوني عضو مؤسس و رئيس ما يسمى “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين” التنظيم العالمي للإخوان المسلمين

و قالت إنها “شعرت بألم في بطنها مع نزيف، وبعد أن ازداد الألم، قصدت الطبيب لإجراء فحص، ليخبرها بأنها تعاني من نزيف حاد يتطلب تدخلا في الحين”، موردة أنها متزوجة من رفعت الأمين سوداني الجنسية، حيث تمت قراءة الفاتحة ببيت أسرتها”.

و تقول الشرطة المغربية إن “هاجر الريسوني اعترفت تلقائيا في محضر الشرطة بالمنسوب إليها، و أنها أكدت أنها تقدمت إلى العيادة الطبية يوم الجمعة الفائت، بهوية مغلوطة (هاجر الزياني)، رغبة في إجراء عملية للإجهاض بداعي الطلاق”، وهي معلومات أكدتها مساعدة الطبيب التي ذكرت أيضا أن هاجر أجرت فحصا منزليا إيجابيا أثبت حملها قبل ذهابها للعيادة، وبناء على ذلك تواصلت مع المساعدة بغرض تحديد موعد مع الطبيب لإجراء الإجهاض”.

و تجري حاليًا محاكمة مؤسس ذات الجريدة التي تعمل فيها هاجر الريسوني ومديرها توفيق بوعشرين أمام الاستئناف، بعد الحكم عليه السنة الماضية بالسجن 12 عامًا لإدانته بارتكاب ”اعتداءات جنسية“ بحق 8 ضحايا و تصويرهن و استغلالهن، وهي التهم الذي ظل ينكرها، معتبرًا أن محاكمته ”سياسية“ بسبب افتتاحياته النقدية، الأمر الذي يرفضه تمامًا محامو الطرف المدني، مؤكدين على الطابع الجنائي للقضية.

ونشرت صحيفة ”أخبار اليوم“، صورة لتقرير طبي خاص ينفي خضوع هاجر للإجهاض، بينما نشر وسائل إعلام مغربية أخرى صورة لشهادة طبية تؤكد العكس.

و كان زعيم تنظيم الإخوان أحمد الريسوني، قد شن هجوماً لاذعاً على الحكومة المغربية، بسبب إعدادها قانونا لتقنين الإجهاض، واصفا العاملين على إعداد هذا القانون ب”المرتزقة”.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *