باريس و واشنطن تتفقان على التصدي للقرصنة الإيرانية

باريس و واشنطن تتفقان على التصدي للقرصنة الإيرانية

- ‎فيأخبار دولية, في الواجهة
92
0

اتفقت فرنسا و الولايات المتحدة على المضي قدما في تنسيق التعاون العسكري بين بحريتي البلدين،في إطار حلف عسكري بحري تعتزم الولايات المتحدة إنشائه لمواجهة ما تسميها باريس و واشنطن “القرصنة الإيرانية” لسفن النفط في مضيق هرمز، و تهديد الملاحة البحرية الدولية في الخليج العربي.

جاء ذلك خلال المحادثات التي أجراها في باريس مارك إسبر، وزير الدفاع الأمريكي مع نظيرته الفرنسية فلورانس باغلي في مقر وزارة الدفاع الفرنسية،حضرها كبار المسؤولي العسكريين من البلدين.

و في مؤتمر صحافي عقداه بالمناسبة دعا مارك إسبر، وزير الدفاع الأمريكي دول العالم إلى الإنضمام إلى الحلف العسكري الذي بدأت الولايات المتحدة بإنشائه بمعية فرنسا و بريطانيا،من أجل وضع حد لما أسماها”استفزازات إيران و تحرشها” بالملاحة الدولية.

 مارك إسبر، وزير الدفاع الأمريكي خلال استقباله في باريس من قبل نظيرته الفرنسية فلورانس باغلي
مارك إسبر، وزير الدفاع الأمريكي خلال استقباله في باريس من قبل نظيرته الفرنسية فلورانس باغلي

و قال إسبر ” بالنسبة لنا ،الأمر يتعلق بردع السلوك السيئ لإيران في الخليج ، وعلى نطاق أوسع الدفاع عن حرية الملاحة و التجارة في المضيق،لذلك نفضل أن تنضم جميع البلدان إلى هذه المظلة الأوسع،و الأهم من ذلك أن نعمل سويا من أجل حماية القيم المشتركة التي أنشأناها في أعقاب الحرب العالمية الثانية في وجه من يحاول انتهاكها،سواء من إيران في الخليج،أو من الصين في بحر الصين الجنوبي”.

من جهتها أعلنت فلورانس باغلي وزيرة الجيوش الفرنسية عن انضمام بلادها للحلف العسكري الذي تنشئه الولايات المتحدة في بحر الخليج بهدف حماية الملاحة البحرية،و وقف القرصنة التي تقوم بها إيران لسفن نفطية في معبر هرمز.

و قالت الوزيرة الفرنسية في ردها على سؤال ل”الدولية” بخصوص إعلان إيران حجزها سفينة أخرى صباح السبت بحجة أنها كانت تهرب النفط في بحر عمان “لم يكن لي علم بهذا،و تبلغت الخبر من سؤالكم الآن،و سأتابع تطورات الأمر”.

و أضافت “نحن متفقون على بذل كل المساعي لتفادي مزيد من التوتر مع إيران،لكن من ناحية أخرى مصرون على حماية أمن الملاحة و هذا أمر مبدئي بالنسبة لنا،لأن الحق يتعلق بحرية الملاحة التي تكفلها الاتفاقيات الدولية،و سنبذل أقصى طاقتنا لفرض احترامها”.

من ناحية أخرى قال مصدر دبلوماسي في الخارجية الفرنسية ل”الدولية” إن” هناك تغيير حقيقة في الموقف الفرنسي في هذا الشأن،بعد أن كانت فرنسا مترددة بشأن المشاركة من عدمها في التحالف الذي تسعى الولايات المتحدة لتشكيله،عادت و قررت الانضمام اليه بمعية بريطانيا و الولايات المتحدة”.

و قال المصدر إن باريس و واشنطن حصلتا على موافقات من دول أخرى بالانضمام للحلف الذي سيتولى مراقبة مضيق هرمز و وضع حد للقرصنة الإيرانية للسفن فيه،بينها إيطاليا و الدانمارك و كوريا الجنوبية،و هناك دول أخرى ربما في الطريق”.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *