تلقيح صناعي لاستعادة وحيد القرن الأبيض المنقرض

تلقيح صناعي لاستعادة وحيد القرن الأبيض المنقرض

- ‎فيأخبار الطبيعة
124
0

قطع باحثون دوليون خطوة هامة في طريق إنقاذ أنثى وحيد القرن الأبيض الشمالي، حيث نجحوا في إنتاج جنينين بطريقة التلقيح الصناعي، سعيا منهم للحفاظ على هذه السلالة من وحيد القرن من الانقراض.

و كان باحثون من أكثر من دولة، من بينهم باحثون من معهد لايبنيتس الألماني لأبحاث حيوانات الحدائق والحيوانات البرية، قد جلبوا مؤخرا في كينيا، بويضات من آخر أنثيين كانتا على قيد الحياة من وحيد القرن الأبيض، وحملوها إلى إيطاليا، ثم لقحوا هذه البويضات بنطف ثيران قد ماتت بالفعل.

و أعلن عن هذا التلقيح الناجح كل من معهد لايبنيتس في برلين و مختبر أفانتيا في مدينة كريمونا الإيطالية.

حيوانات وحيد القرن الأبيض الشمالي كانت موجودة بكثرة في مناطق شرق و وسط أفريقيا، و لكنها انقرضت بفعل الصيد الجائر
حيوانات وحيد القرن الأبيض الشمالي كانت موجودة بكثرة في مناطق شرق و وسط أفريقيا، و لكنها انقرضت بفعل الصيد الجائر

و أوضح الباحثون أنه سيتم الاحتفاظ بالجنينين الآن في نيتروجين سائل لنقلهما مستقبلا لرحم أم مستعارة،فيما توقع الباحثون أن تكون هذه الأم أنثى من سلالة وحيد القرن الأبيض الجنوبي، الفرعية.

و أوضح توماس هيلديبراند، من معهد لايبنيتس، أن “جميع فريق الباحثين كان يعمل منذ سنوات في تخطيط وتطوير هذه الطريقة”، غير أن ريتشارد فيجن، من محمية أو بيجيتا للحيوانات البرية في كينيا، حيث كانت تعيش آخر أنثيين من هذا الحيوان، أكد أن “الطريق لا يزال طويلا جدا لتحقيق هذا الهدف”.

يشار إلى أن وزارة التعليم و البحث العلمي في ألمانيا من الجهات التي تساهم في دعم هذا المشروع العلمي.

و كانت حيوانات وحيد القرن الأبيض الشمالي موجودة بكثرة في مناطق شرق و وسط أفريقيا، و لكنها انقرضت بفعل الصيد الجائر، بشكل خاص.

و نفق آخر ذكر من سلالة سودان الفرعية من هذه الحيوانات العام الماضي في محمية أول بيجيتا، و ذاع نبأ موته في جميع أنحاء العالم.

و بموازاة التلقيح الصناعي يعمل باحثون أيضا على تقنيات الخلايا الجذعية لاستزراع نطف و بويضات من خلايا حية استبقاها الخبراء من جسم الخرتيت الأبيض قبل انقراضه، لأن الباحثين يرون أن هذا هو السبيل الوحيد لتحقيق تنوع جيني يكفي لإنشاء مجموعة من هذا الحيوان المنقرض، بشكل يمنع انقراضه مرة أخرى.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *