أوغلو يقلب الطاولة على أردوغان و يترك الجمل بما حمل

أوغلو يقلب الطاولة على أردوغان و يترك الجمل بما حمل

- ‎فيأخبار دولية, في الواجهة
134
0

أعلن رئيس الوزراء التركي الأسبق أحمد داود أوغلو، الذي كان أحد أقرب حلفاء الرئيس رجب طيب أردوغان،استقالته من حزب العدالة والتنمية الحاكم و انتقد مجددا قدرات الحزب على الحكم لكنه لم يعلن حتى الآن تدشين حزب جديد كما كان متوقعا رغم تلميحه إلى ذلك.

و قال داود أوغلو خلال مؤتمر صحفي في أنقرة “حزب العدالة والتنمية، الخاضع لسيطرة مجموعة صغيرة، لم يعد قادرا على حل مشكلات بلدنا”.

و أضاف “من الواضح أنه لا يوجد أي تقييم داخلي وأن قنوات…المفاوضات أُغلقت و أنه لا يوجد أي احتمال لتغيير داخلي”.

رئيس الوزراء التركي الأسبق أحمد داود أوغلو و الرئيس رجب طيب أردوغان..من الوفاق إلى الفراق
رئيس الوزراء التركي الأسبق أحمد داود أوغلو و الرئيس رجب طيب أردوغان..من الوفاق إلى الفراق

و استقال خمسة من أعضاء البرلمان من حزب العدالة والتنمية إضافة إلى داود أوغلو (60 عاما) الذي سبق أن اتخذ الحزب ضده إجراء تأديبيا، لأنه انتقد سياساته، وكان متوقعا أن يفصله.

و قال داود أوغلو “لحماية القاعدة المخلصة من حزب العدالة من حزن مشاهدة زعيمهم وهو يُعزل قررنا الاستقالة من حزبنا الذي أعطيناه أعواما من الكد والتوجيه”.

و لم يعلق حزب العدالة والتنمية الذي يحكم تركيا منذ عام 2002 علنا حتى الن على استقالة داود أوغلو.

و شغل داود أوغلو منصب رئيس الوزراء بين عامي 2014 و2016 قبل أن يختلف مع أردوغان، لكنه انتقد بعد ذلك الرئيس و إدارة الحزب الحاكم للملف الاقتصادي و تكبيل الحريات الأساسية وحرية التعبير.

و أعلن وزير الاقتصاد السابق علي باباجان و الرئيس السابق عبد الله جول، اللذان كانا عضوين مؤسسين في حزب العدالة والتنمية أنهما يعتزمان تأسيس حزب جديد منافس هذا العام.

و خلال المؤتمر الصحفي لم يلمح داود أوغلو إلى أنه سينضم لهما لكنه أكد بدلا من ذلك على رؤيته بأن البلد في حاجة لتوجه سياسي جديد.

و قال “بناء حركة سياسية جديدة أصبح مسؤولية تاريخية ملقاة على عاتقنا”.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *