عبير موسي

عبير موسي

- ‎فياسم في الأخبار
149
0

ترفع عبير موسي، الوجه السياسي الملفت المرشح للانتخابات الرئاسية في تونس، لواء مناهضة الإسلاميين وحزب “النهضة” الإخواني، في حملتها الى الانتخابات الرئاسية المبكرة في تونس، وهي واحدة من امرأتين فقط تخوضان السباق مع 24 مرشحا.

و شغلت موسي منصب الكاتب العام المساعد المكلف بشؤون المرأة في حزب الرئيس المخلوع “التجمع الدستوري الديموقراطي”، وهي محامية تولت الدفاع عن حزب التجمع في قضية حل الحزب بعد ثورة 2011 و وجهت لها انتقادات شديدة آنذاك.

عرفت موسي خلال السنوات الخمس الأخيرة بكونها الوحيدة تقريبا التي لا تزال متمسكة بإعادة رجال الأعمال التونسيين في عهد نظام بن علي، وقد عبرت عن ذلك في العديد من لقاءاتها التلفزيونية.

عبير موسي تعهدت بأن تجعل تونس دولة قانون و مؤسسات و حل حركة النهضة الإخوانية
عبير موسي تعهدت بأن تجعل تونس دولة قانون و مؤسسات و حل حركة النهضة الإخوانية

يعتبرها البعض امرأة شجاعة و صاحبة قناعات و تدافع بشراسة عن أفكارها ومبادئها، بينما يصفها آخرون بمن فيهم أنصار النهضة، بأنها تدعو الى الإقصاء وأن خطاباتها تدعو للكراهية.

تعرضت المرشحة خلال عدد من الزيارات التي قامت بها الى مناطق داخلية في تونس، الى هجمات و طرد وسب من تونسيين محسوبين على حركة النهضة الإخوانية قاموا برشقها بالحجارة.

تترأس موسي (45 عاما) حاليا حزب “الدستوري الحر” الذي يقدم نفسه على أنه “براغماتي” ومناهض “للإسلام السياسي” في البلاد.

يرتكز برنامجها السياسي على تقديم دستور جديد يمنح صلاحية للرئيس في تعيين رئيس الحكومة عكس الدستور الحالي الذي يعطي هذه الصلاحية للبرلمان.

و قالت موسي في هذا الإطار لإعلاميين مؤخرا “نريد دولة قوية”، و تابعت “حرية التعبير تخفي فشلا اقتصاديا”، مبينة أن الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بنظام بن علي لم تكن “ثورة بل كانت حراكا اجتماعيا موجها لغايات سياسية”، متحدثة عن دور لقوى خارجية.

و يطالب حزبها بحل حزب “النهضة” الإخواني الممول من قطر و تركيا، و يتهمه بالوقوف وراء تنامي الجماعات  المتطرفة في البلاد بعد الثورة.

و ترفض موسى وصفها “بالشعبوية”، و ترى في الرئيس الحبيب بورقيبة قدوة لها لما قدمه للمرأة من حماية لمكتسباتها وحقوقها.

و تؤكد موسي أنها موافقة، و”بصفة شخصية” على المساواة بين الرجل والمرأة في الميراث، لكن تشدد في المقابل على أنها “كأمرأة دولة يجب الإصغاء للشعب التونسي” المنقسم في آرائه حول هذا الموضوع.

و اتهمت منظمة تدافع عن المثليين في عام 2018 عبير موسي بأنها طالبت بسجن المثليين في أحد حواراتها التلفزيونية.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *