غسان سلامة يدخن سيجارا فاخرا في أحد شوارع باريس

غسان سلامة يدخن سيجارا فاخرا في أحد شوارع باريس

- ‎فيفي الواجهة, منوعات
143
0

شوهد المبعوث الأممي إلى ليبيا اللبناني غسان سلامة و هو يدخن سيجارا كوبيا فاخرا أمام بيت ابنته في الدائرة السادسة عشرة في العاصمة الفرنسية لوحده و دون أي حراسة.

و التقط مصور “الدولية” صورة لغسان و هو ينفث دخان السيجار و يستمتع بنشوته و هو جالس على كرسي عام في شارع “إينا” القريب من الشانزيليزيه،في مشهد يوحي و كأن الرجل رفع الراية البيضاء أمام استعصاء الحل في الأزمة الليبية و فضل عليها الاستمتاع بهدوء شوارع باريس و دخان سجائرها الفاخرة.

المبعوث الأممي إلى ليبيا اللبناني غسان سلامة و هو يدخن سيجارا كوبيا فاخرا في أحد شوارع باريس
المبعوث الأممي إلى ليبيا اللبناني غسان سلامة و هو يدخن سيجارا كوبيا فاخرا في أحد شوارع باريس

و تبنى مجلس الأمن الدولي بالإجماع قرارا مدد بموجبه لعام، أي حتى 15 أيلول/سبتمبر 2020، تفويض بعثته السياسية في ليبيا، مضيفاً اليها مهمة دعم “وقف إطلاق نار محتمل”.

و يطلب النصّ الذي أعدّته المملكة المتحدة، من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش تقديم خيارات لمجلس الأمن “للتوصل إلى وقف إطلاق نار مستدام” في ليبيا.

و سيترتب على غوتيريش تحديد “الدور المحتمل” الذي يمكن أن تقوم به بعثة الأمم المتحدة في ليبيا “لدعم” وقف إطلاق النار، بحسب القرار.

و جاءت هذه الإضافة بناء على طلب مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة الذي يسعى  إلى وقف المعارك وإحياء عملية تسوية سياسية منذ شنّت قوات المشير خليفة حفتر مطلع نيسان/أبريل هجوماً لطرد الميلشيات المدعومة من قطر و تركيا طرابلس، و الخاضعة لسيطرة حكومة الوفاق الوطني .

و اعتبر المتحدث باسم القوات الموالية لحفتر أحمد المسماري أن “الحل العسكري هو الحل الأمثل لاستتباب الأمن وفرض القانون” مضيفاً “وصلنا الى نهائيات هذه المعركة”.

و طلب سلامة في مداخلته الأخيرة أمام مجلس الأمن في الرابع من أيلول/سبتمبر من الدول الخارجية المشاركة بشكل أو بآخر في النزاع، التوافق لإنهائه.

و بعض القوى متهمة بالمشاركة في حرب بالوكالة في ليبيا التي تغرق في الفوضى منذ سقوط نظام معمّر القذافي عام 2011 بعد الثورة،حيث تعتبر تركيا وقطر داعمتين لحكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج، وبحسب الأمم المتحدة، أدّت المعارك إلى مقتل 1093 شخصاً وجرح 5752 آخرين منذ نيسان/أبريل وأرغمت 120 ألف شخص على النزوح.

وبعثة الامم المتحدة للدعم في ليبيا هي بعثة سياسية خاصة متكاملة تم إنشاؤها في 16 سبتمبر/أيلول 2011 بقرار مجلس الأمن رقم 2009.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *